أخبار عاجلة

الإغلاق الحكومي في أميركا الأطول في التاريخ

الإغلاق الحكومي في أميركا الأطول في التاريخ
الإغلاق الحكومي في أميركا الأطول في التاريخ

أصبح الإغلاق الجزئي الحالي، لمؤسسات الحكومة الفيدرالية بالولايات المتحدة، هو الأطول على الإطلاق، في الوقت الذي لا تلوح في الأفق نهاية له، في ظل الأزمة السياسية بين الرئيس دونالد ترمب والكونغرس.

ودخل الإغلاق يومه الثاني والعشرين السبت، مما جعله يتخطى الرقم القياسي السابق، الذي امتد فيه الإغلاق إلى 21 يوما، في عامي 1995 – 1996، في ظل إدارة الرئيس الأسبق بيل كلينتون.

ويرفض الرئيس دونالد ترمب الموافقة على الميزانية، ما لم تتضمن تمويلا لبناء جدار على الحدود مع المكسيك. ورفض المشرعون الديمقراطيون طلب ترمب، بتوفير 5.7 مليار دولار، لتمويل الجدار.

ولا يزال نحو ربع المؤسسات الحكومية الفيدرالية معطلا عن العمل، إلى أن يتم إقرار الميزانية، الأمر الذي يجعل نحو 800 ألف موظف لا يتقاضون رواتبهم. وفي يوم أمس الجمعة، فقد هؤلاء الموظفون، ومن بينهم حراس السجون، وعاملون بالمطارات ومكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي أي”، أول راتب لهم في العام الجديد.

في غضون ذلك، هدَّأ الرئيس ترمب من التكهنات، بأنه على وشك إعلان حالة الطوارئ الوطنية، بهدف تخطي الكونغرس، والحصول على الأموال، التي يحتاجها الجدار الذي كان أحد أبرز تعهدات ترمب، خلال حملته الانتخابية.

ووصف ترمب إعلان حالة الطوارئ بأنه “مخرج سهل”، لكنه قال إنه يفضل أن يحل الكونغرس المشكلة. وأضاف ترمب: “إذا لم يكن بوسعهم فعل ذلك، سأعلن حالة الطوارئ الوطنية. لدي الحق المطلق في ذلك”.

ويقول مراسلون إن الديمقراطيين يعتزمون اتخاذ تحركات قانونية فورية، إذا ما أقدم ترامب على تلك الخطوة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الملك سلمان: اجتماعات مكة تسعى للأمن والاستقرار لدولنا