اعتقال عنصر «مارينز» سابق خطط لاعتداء إرهابي في سان فرانسيسكو

اعتقال عنصر «مارينز» سابق خطط لاعتداء إرهابي في سان فرانسيسكو
اعتقال عنصر «مارينز» سابق خطط لاعتداء إرهابي في سان فرانسيسكو

إشترك في خدمة واتساب

اعتقل «مكتب التحقيقات الفيديرالي» (إف بي آي) عنصراً سابقاً في سلاح مشاة البحرية الأميركية (مارينز) أمس (الجمعة)، بتهمة محاولة تقديم دعم لإرهابيين من خلال التخطيط للاعتداء على أشخاص في ميناء مزدحم في سان فرانسيسكو قبل عيد الميلاد، وفق ما أفادت وثائق قضائية.

وأفادت أوراق محكمة بأن إيفريت آرون جيمسون (26 سنة) أبلغ مرشداً سرياً يعمل مع مكتب التحقيقات الاتحادي بأنه يريد شن اعتداء لإظهار التأييد لتنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش).

وأوضحت هذه الأوراق أنه عندما فتش المحققون منزل جيمسون في موديستو الذي يبعد أقل من 161 كيلومتراً شرق سان فرانسيسكو، عثروا على أسلحة نارية منها بندقية ومسدس وألعاب نارية، إضافة إلى وصية أخيرة تقول «تعيش الدولة الإسلامية».

ويواجه جيمسون تهمة إعداد خطة لاستخدام متفجرات عند الرصيف 39 في سان فرانسيسكو، وهو مجمع فيه مخازن ومطاعم ومعرض للأحياء المائية.

وأوضح المتهم لعملاء «إف بي آي» متخفين أنه أراد تنفيذ اعتداءه بواسطة قنابل أراد تفجيرها وسط الحشود في بير 39 خلال الأسبوع الممتد بين 18 و25 كانون الأول (ديسمبر) الجاري، لأن «عيد الميلاد هو اليوم الأمثل لتنفيذ الاعتداء».

واختار المتهم هذا المعلم السياحي بعينه لأنه «سبق له أن زاره وهو يعلم أنه مكان تكون فيه الحشود كبيرة». ووفق الوثائق القضائية، قال المتهم أنه «مستعد للموت».

وذكرت أوراق المحكمة أنه كان يأمل بإجبار الناس على اللجوء إلى مكان واحد كان سيهاجمهم فيه. وظن جيمسون خطأ أن مرشد مكتب التحقيقات الاتحادي له صلة بتنظيم «داعش».

وكشف المتهم عن مخططه لعميل في الـ «إف بي آي» متخف كان يظنه قيادياً كبيراً في تنظيم «داعش»، وأكد له أنه يجب أن يقع في الولايات المتحدة «اعتداء آخر مثل نيويورك أو سان برناردينو»، بحسب الوثائق نفسها.

وقال وزير العدل الأميركي جيف سيشنز في بيان: «اليوم، ساعد ضباط إنفاذ القانون الرائعون مرة أخرى في إحباط مؤامرة مزعومة لقتل أميركيين».

وأكدت ناطقة باسم مكتب التحقيقات الاتحادي في رسالة عبر البريد الإلكتروني بعد اعتقال جيمسون أنه «لا يوجد تهديد محدد ومهم» لمنطقة خليج سان فرانسيسكو.

وبحسب الدعوى التي رفعتها الشرطة الفيديرالية ضد المتهم أمام محكمة فيديرالية في كاليفورنيا، «اعتنق المتهم معتقدات متشددة وكتب بنفسه رسائل تدعم الإرهاب على مواقع التواصل الاجتماعي».

وذكر المساعد التنفيذي للمدعي الأميركي مايكل بيكويذ، أن جيمسون مثل أمام المحكمة الأميركية في فريسنو بولاية كاليفورنيا بعد ظهر أمس، حيث قرر قاض عقد جلسة للمحكمة في 28 كانون الأول (ديسمبر) الجاري.

وجيمسون الذي خدم في العام 2009 في سلاح مشاة البحرية، وحاز شهادة تقدير تفيد بأنه من «قناصي النخبة»، متهم بمحاولة تقديم دعم مادي إلى تنظيم إرهابي أجنبي، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى السجن 20 سنة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شحن الحبوب بين تركيا وأوكرانيا