قتلى في غارة يشتبه بأنها أميركية على متشددين في باكستان

قتلى في غارة يشتبه بأنها أميركية على متشددين في باكستان
قتلى في غارة يشتبه بأنها أميركية على متشددين في باكستان

قال مسؤولون إن ضربة نفذتها طائرة من دون طيار يشتبه بأنها أميركية اليوم (الخميس)، استهدفت مخبأ لشبكة متشددي «حقاني» على حدود باكستان الجبلية مع أفغانستان مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

وإذا تأكدت الضربة فإنها ستكون رابع ضربة أميركية من نوعها في باكستان منذ تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة في كانون الثاني (يناير) الماضي.

وقال مسؤولان في الاستخبارات الباكستانية ومسؤول حكومي محلي إن طائرة من دون طيار أسقطت صاروخين على مجمع لمتشددين بينهم قائد كبير في الشبكة يعرف باسم عبد الرشيد حقاني.

وذكر أحد مسؤولي الاستخبارات أن قرويين أبلغوا السلطات بوقوع انفجار في منطقة كرم العليا، مضيفاً: «علمنا من مخبر لنا في وقت لاحق أنها كانت طائرة أميركية دون طيار استهدفت مسلحي حقاني».

وأضاف أنه لم يتضح إن كان القائد بين القتلى. وطلب المسؤولان عدم ذكر اسميهما نظراً لحساسية الأمر.

وتدعو استراتيجية ترامب في الحرب في أفغانستان إلى موقف أكثر صرامة مع باكستان ضد الجماعات المتشددة مثل شبكة «حقاني» التي تقيم قواعد داخل باكستان.

ومنذ إعادة النظر في سياستها تجاه أفغانستان، تدفع الولايات المتحدة إسلام اباد صوب اتخاذ عمل حاسم ضد متشددي شبكة «حقاني» الذين يستخدمون أراضي باكستان في شن اعتداءات على قوات «حلف شمال الأطلسي» بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان.

وتنفي إسلام اباد هذه المزاعم وتحمّل كابول مسؤولية عدم القضاء على المتشددين الذين يتخذون من أراضي أفغانستان قاعدة لمهاجمة أهداف في باكستان.

وتواجه باكستان المتشددين منذ ما يربو على عقد. وهاجم مسلحون مسجداً في العاصمة إسلام اباد أمس (الأربعاء) وقتلوا شخصين.

وأعلنت جماعة «عسكر جنجوي» التي تربطها صلات بتنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) مسؤوليتها عن الاعتداء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قضية إسراء غريب على مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني