من هو رئيس وزراء إسرائيل الجديد؟

من هو رئيس وزراء إسرائيل الجديد؟
من هو رئيس وزراء إسرائيل الجديد؟

إشترك في خدمة واتساب

منح الكنيست الإسرائيلي الأحد اليميني نفتالي بينيت 49 عاماً، الثقة ليصبح رئيس وزراء إسرائيل الجديد، خلفا لبنيامين نتنياهو صاحب أطول فترة حكم في تاريخ الدولة العبرية. وعمل بينيت لسنوات إلى جانب نتنياهو وكان يوما من أكثر حلفائه وفاء قبل أن ينقلب عليه ويتحالف مع اليسار الإسرائيلي والإخواني منصور عباس زعيم القائمة العربية للإطاحة به.

من هو نفتالي بينيت

ولد بينيت بمدينة حيفا في 25 مارس عام 1972، وهو ابن لمهاجرين يهود أمريكيين من كاليفورنيا وذلك وفق تقرير لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية التي نشرت تقريراً موسعاً عن تاريخ حياته الشخصية والمهنية.

نشأ في منازل علمانية، لكن عائلته أصبحت ملتزمة ببطء، عندما كان طفلا صغيرا، في حين أنه يطرح نفسه اليوم بأنه أرثوذكسي حديث.

خدم بينيت كقائد سرية في وحدات النخبة في الجيش الإسرائيلي “سايريت ماتكال” و”ماجلان”، ودرس القانون في الجامعة العبرية في القدس.

بعد حصوله على شهادته، أسس شركة ذات تقنية عالية، وأمضى لاحقا عدة سنوات في نيويورك، حيث شغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة “Cyota”، وهي شركة برمجيات لمكافحة الاحتيال. أشرف بينيت لاحقا على بيع الشركة مقابل 145 مليون دولار في عام 2005. وكرر بينيت لاحقًا هذا العمل الفذ، عندما تم بيع شركة أخرى ساعد في قيادتها، “سولوتو”، في عام 2009، مقابل 130 مليون دولار.

رئيس الأركان في عهد بنيامين نتنياهو

عند عودته إلى إسرائيل، تحول بينيت إلى السياسة، وشغل منصب رئيس الأركان في عهد بنيامين نتنياهو، زعيم المعارضة آنذاك، من 2006 إلى 2008، عندما اختلف مع زوجة نتنياهو، سارة، وتم منعه من الانضمام إلى حزب الليكود.

شغل بينيت بعد ذلك منصب المدير العام لمجلس “يشع”، المنظمة الجامعة للمجالس البلدية للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، بين يناير 2010 ويناير 2012.

في نوفمبر 2012، تم انتخاب بينيت رئيسا لحزب “البيت اليهودي اليميني الديني الصهيوني”، حيث قاد الحزب في انتخابات 2013 للفوز بـ12 مقعدا في الكنيست، وهو شخصية لم يشهدها حزب الصهيونية الدينية منذ 36 عاما.

شغل نفتالي بينيت مناصب وزير الاقتصاد، ووزير الشؤون الدينية، ووزير شؤون المغتربين في الكنيست التاسع عشر.

حقيبة وزارة الدفاع

استغل بينيت الوقت لمحاولة تجاوز صورة الزعيم الديني القومي وتجاوز السياسات الدينية، للوصول إلى الناخبين العلمانيين الوسطيين، وبعد انتخابات عام 2015، حاول في البداية الحصول على حقيبة وزارة الدفاع، التي وعده نتنياهو بها قبل التصويت، لكنه دفعه بعد ذلك إلى منصب وزير التعليم، وهو دور تقليدي للحزب القومي الديني.

استخدم بينيت وزارة التعليم لتنمية هوية ما بعد الطائفية، وأطلق برنامجا لتشجيع طلاب المدارس الثانوية على التخصص في الرياضيات والفيزياء، وناقش مدى أهمية ذلك بالنسبة لإسرائيل وكيف كان نظام التعليم محركا لصناعة التكنولوجيا في البلاد .

بينما يعرف بينيت بأنه أرثوذكسي حديث، لم تكن قضايا التشريع الديني شغفه أبدا، كما أن ممارسته الدينية أقل صرامة من ممارسات السياسيين الملتزمين الآخرين. بينيت، على سبيل المثال، يصافح النساء، وزوجته جيلات وهي في الأصل من عائلة علمانية لا تغطي شعرها.

غير أرثوذكسي

بعد المذبحة في كنيس شجرة الحياة في بيتسبرغ، حضر بينيت مراسم تذكارية هناك، على الرغم من كونه غير أرثوذكسي، وهي خطوة لم يكن من الممكن تصورها من قبل في الأحزاب الدينية الإسرائيلية.

ودعم بينيت خطة فتح جزء من الحائط الغربي للصلاة المتساوية وغير الأرثوذكسية، إذ تم تأجيل الخطة في وقت لاحق بسبب الضغط الأرثوذكسي المتطرف.

عندما تمت الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في ديسمبر 2018، قام بينيت وشريكته، أييليت شاكيد، بتشكيل حزب “اليمين الجديد” قبل انتخابات أبريل 2019، لكنهما فشلا في تجاوز العتبة الانتخابية.

وتحت قيادته، فاز حزبه بسبعة مقاعد في انتخابات مارس 2021. وأعلن بينيت في 30 مايو الماضي أنه سيعمل كرئيس للوزراء في حكومة وحدة واسعة حتى أغسطس 2023، وعندها سيتولى لابيد الرئاسة”.

الائتلاف الحكومي الجديد

وأدى بينيت اليمين الدستورية في الكنيست بعد أن حصل الائتلاف الحكومي الجديد الذي يرأسه على ثقة البرلمان.

وصوت الكنيست، المؤلف من 120 نائبا، لصالح ائتلاف شكله السياسي الوسطي يائير لبيد بأغلبية (60- 59) ولكنها كانت كافية لإنهاء 12 عاما متواصلة من حكم نتنياهو. كان بينيت وعد، في خطابه أمام البرلمان في مستهل جلسته الخاصة اليوم، بأن يمثل “ائتلاف التغيير إسرائيل برمتها”. يرأس المليونير ورجل الأعمال السابق في مجال التكنولوجيا الفائقة، حزب “يمينا” اليميني الذي يدعو إلى ليبرالية اقتصادية مطلقة وانفتاح اجتماعي. وقد شقّ طريقه السياسي ببراعة إلى يمين نتنياهو.

كان جزءاً من حكومة نتنياهو التي انهارت في عام 2018، وقد شغل منذ العام 2013 خمس حقائب وزارية كان آخرها الدفاع في العام 2020.

وينص اتفاق الائتلاف الحكومي على التناوب في رئاسته، إذ سيكون بينيت رئيسا للوزراء لعامين قبل أن يسلم الدفة للوسطي يائير لبيد، مهندس الائتلاف والنجم التلفزيوني السابق. بينيت أول زعيم حزب يميني ديني يتولّى رئاسة الحكومة في تاريخ إسرائيل.

وكان قال الجمعة إن الحكومة المقبلة ستعمل “لصالح الجمهور الإسرائيلي كله – المتدينون والعلمانيون والمتشددون والعرب – بدون استثناء كجماعة واحدة”. وأضاف “أعتقد أننا سننجح”.

وقال إن خبرته تسمح له بأن يكون الرجل الذي يعالج اقتصاد إسرائيل بعد تداعيات وباء كوفيد-19، واقترح في حملته الانتخابية النموذج السنغافوري، مشيرا إلى أنه يريد خفض الضرائب والتقليل من البيروقراطية.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هيل: على اللبنانيين ألا يتوقعوا دعماً سياسياً خارجياً
 

شات لبنان