أخبار عاجلة
.دخل المستشفى مريضًا فأوقفته الشرطة في السعودية -
غوارديولا يكيل المديح للاعبه -
توخيل يعترف: نحن فريق محظوظ -
هندرسون: صلاح يسهل مهمتي.. ولا تتمنى اللعب ضده -
كاريك رداً على انتقاد رونالدو: هذه خرافة -

آلاف المتظاهرين احتجاجاً على «سرقة» الانتخابات في هندوراس

آلاف المتظاهرين احتجاجاً على «سرقة» الانتخابات في هندوراس
آلاف المتظاهرين احتجاجاً على «سرقة» الانتخابات في هندوراس

إشترك في خدمة واتساب

تظاهر آلاف المؤيدين للمعارضة في هندوراس أمس (الجمعة) في شوارع تيغوسيغالبا احتجاجاً على «سرقة» الانتخابات الرئاسية التي جرت في 26 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

وهتف المتظاهرون الذين قدر عددهم بحوالى خمسة آلاف «تسقط الديكتاتورية» و«غاضبون من السرقة»، وأحرقوا صوراً للرئيس اليميني المنتهية ولايته خوان أورلاندو إرنانديز.

وتفيد أرقام المحكمة العليا للانتخابات أن الرئيس المنتهية ولايته فاز بـ 42,98 في المئة من الأصوات في مقابل 41,38 في المئة للمعارض اليساري والنجم التلفزيوني سلفادور نصر الله مرشح «تحالف المعارضة ضد الديكتاتورية».

وقدم نصر الله الذي طلب أن تقوم هيئات دولية مستقلة بإعادة فرز الأصوات، ودعا أنصاره إلى التظاهر، شكوى ضد رئيس المحكمة العليا للانتخابات ديفيد ماتاموروس في شأن عمليات تزوير في الانتخابات.

وقال في شكواه إن النتائج الجزئية في صباح 27 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي كانت تؤكد تقدمه بفارق خمس نقاط على منافسه بعد فرز 57 في المئة من الأصوات، معتبراً أن هذا التوجه «كان أصبح بذلك غير قابل للانقلاب».

وأضاف أنه بعد يومين وفي إطار «عبث حسابي» بدأ الاتجاه ينقلب إلى أن فاز الرئيس المنتهية ولايته «عبر تغيير وثائق انتخابي».

ورفض رئيس المحكمة هذه التهم وفرض الخميس الماضي إعادة فرز الأصوات في 4753 صندوقاً يشتبه في أنها تتضمن نتائج مغايرة لتلك التي أدخلت في النظام المعلوماتي للمحكمة.

وقال ماتاموروس إن هذا التعداد الجديد الذي يجري بحضور ممثلين عن المجتمع المدني ومراقبين من منظمة الدول الأميركية لكن من دون ممثلين للمعارضة التي رفضت المشاركة، يفترض أن ينتهي الإثنين المقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السعودية: جاهزون للتصدي لتحوّرات “كورونا”
 

شات لبنان