أخبار عاجلة
إلى جميع المواطنين.. رسالة من 'قوى الأمن' -
رسالة كويتية مهمّة بشأن لبنان.. ماذا فيها؟ -

إسرائيل تقصف مركزي مراقبة تابعين لحركة «حماس»

إسرائيل تقصف مركزي مراقبة تابعين لحركة «حماس»
إسرائيل تقصف مركزي مراقبة تابعين لحركة «حماس»

إشترك في خدمة واتساب

أعلن الجيش الاسرائيلي اليوم (الاربعاء)، انه قصف موقعي مراقبة تابعين لحركة «حماس» رداً على قيام فلسطينيين باحراق معدات عسكرية إسرائيلية بالقرب من معبر «كارني» شرق قطاع غزة .

وقال ناطق باسم الجيش في بيان: «ان فلسطينيين اثنين احرقا معدات وآليات عسكرية لكنهما لم يجتازا السياج الامني»، مشيرا الى ان الحادث وقع بالقرب من معبر «كارني» السابق.

ولم يعلن الجيش عن اية خسائر بشرية.

ورداً على ذلك، أطلقت الدبابات المتمركزة بالقرب من الحدود مع غزة نيرانها على مركزي مراقبة تابعين لحركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة بحسب نفس المصدر.

وفي غزة، قال مصدر أمني ان القوات الاسرائيلية «قصفت باربع قذائف مدفعية نقطتي رصد للمقاومة شرق حي الزيتون» شرق غزة ولم تسجل اصابات.

وذكر شهود عيان في غزة أن القصف المدفعي جاء بعدما اجتاز شابان فلسطينيان ظهرا السياج الحدودي قرب منطقة المنطقار (شرق) واشعلا النار في حفار إسرائيلي وتمكنا من الهرب. واضاف المصدر نفسه ان «الضبط الميداني (تابع لامن حماس) قبض على الشابين واقتادهما خارج المنطقة» من دون مزيد من الايضاحات.

وتواصل حفارات إسرائيلية أعمال الحفر واقامة جدار أسمنتي على طول الحدود الشرقية.

وكان تم التوصل الى وقف لاطلاق النار بين اسرائيل وحركة «حماس» في آب (اغسطس) 2014 بعد حرب اسرائيلية مدمرة على قطاع غزة استمرت 50 يوما.

لكن في كل مرة تطلق قذيفة من قطاع غزة تنسب لمجموعات صغيرة، تحمل اسرائيل حركة «حماس» التي تسيطر على القطاع منذ 2007، مسؤولية كل الهجمات التي تقع انطلاقاً من غزة وتقصف مواقعها بشكل منهجي.

واعتقل الجيش الاسرائيلي أمس ثلاثة فلسطينيين تسللوا من قطاع غزة ودخلوا الاراضي الاسرائيلية مزودين قنابل يدوية وسكاكين.

وأجرت «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس» مناورة عسكرية هي الاولى من نوعها ليلة الاحد واطلقت صواريخ عدة في اتجاه البحر. وعمد عناصر «القسام» الى اطلاق النار بكثافة وتفجير عبوات خلال المناورات التي شارك فيها 30 الف مقاتل في القطاع وانتهت صباح الاثنين.

وقصفت المدفعية الاسرائيلية حينها موقعين تابعين لحركة «حماس» في شمال قطاع غزة.

وتعتبر إسرائيل ان منسوب التوتر مع قطاع غزة يرتفع.

وتنظم «الهيئة الوطنية العليا للاجئين» في القطاع الجمعة «مسيرة العودة الكبرى» في غزة حيث ستقام مئات الخيام في خمسة مراكز على بعد مئات الامتار من الحدود بين القطاع واسرائيل.

وستقيم عائلات لاجئين في هذه الخيام ستة أسابيع، وفق الهيئة التي تضم الفصائل وفاعليات شعبية واهلية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق “الحوثي في الضاحية الجنوبية”… اليمن يرفض التوسع الإيراني
التالى موسكو ممتعضة من تصريحات جونسون “الوقحة” عن بوتين