أخبار عاجلة
أبيدال: ميسي لا يتحدث كثيراً -
الأميرة فكتوريا في مخيم برج البراجنة -
محاكمة رئيس برشلونة السابق بتهم تبييض الأموال -
قمر “بشري” ينير الشوارع -

شاهد مناطق الفقر في فرنسا.. بيئة حاضنة للتطرف

شاهد مناطق الفقر في فرنسا.. بيئة حاضنة للتطرف
شاهد مناطق الفقر في فرنسا.. بيئة حاضنة للتطرف

عندما تتجول في أحياء #باريس مع اقتراب الأعياد واحتفالات رأس السنة، تبهرك زينة الشوارع ونظافة الأماكن فيها. لكنَ لباريس وجها آخر، وجها قاتماً، مناطق نهشها الفقر وانتشرت في أحيائها مظاهر العنف ما جعلها مرتعا للمجرمين ومخبأ لأسلحتهم وبيئة حاضنة للمتطرفين حسب بيانات وزارة الداخلية.

(بريدج) ضاحيةُ #سان_دوني ، نموذجٌ لهذه المناطق، فقبل سنتين قضى الإرهابي عبد الحميد #أبا_عود المتورط في أعمال باريس الإرهابية، في منزل بالضاحية تمت مداهمته و منذ ذاك الحين والأوضاع إلى توتر أكبر ".

ففي ضاحية سان دو ني يفترش البعض الأرض ويبيت في خيام منذ عملية مداهمة منزل أبا عود حيث قررت السلطات الأمنية إخلاء المبنى ولم يتمكن سكانُه منذ ذلك التاريخ من الظفر بمسكن.

وفي هذا الصدد يقول أحد سكان سان دوني: "أنا أحمد كنت أقطن المبنى الذي وجد فيه أبا عود ومن وقتها وأنا في الشارع، كنت جار أبا عود، واليوم أنام في سيارة، الوضع صعب جدا ولا نعلم ما نفعل منذ سنتين، مثل الباقين في الشارع لليوم، التطرف لا علاقة له بما نحن فيه، كنا نعيش بسلام إلى أن داهمتنا الشرطة ولا علاقة بين من تورطوا في الإرهاب و بين ما نحن فيه من تشرد"

وفي حين يفصل الأهالي بين وضعهم الصعب وانعدام التنمية، بالتطرف، تربط نخبة سياسية فرنسية بين الظاهرتين.

وفي هذا السياق، تحدث أشرف بن ابراهيم، مختص في الجماعات المتطرفة، عن العلاقة بين غياب التنمية والتطرف وكيفية الوقاية في هذه الأحياء الصعبة، قائلا إن فرنسا التي تضم على قائمتها "اس" ما يفوق 18 ألف متهم بالتطرف، تتابع خطة للوقاية من هذه الآفة وتتوجه في جانب منها إلى الأطفال سمتها خطةَ الحصول على رخصة إنترنت لمكافحة التطرف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقتل شخص بإنفجار سيارة في ولاية بنسلفانيا الاميركية