أخبار عاجلة
1000 حاوية غذاء عالقة في المرفأ -
واشنطن تعلن التقدّم في مفاوضات الترسيم -
التأليف بعد التكليف: ميقاتي الأبقى -
رسالة يوسف الشريف لطلاب الثانوية العامة -
أعراض فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال الصغار -

عروض مصر للطيران بمناسبة يوم تأسيسها

عروض مصر للطيران بمناسبة يوم تأسيسها
عروض مصر للطيران بمناسبة يوم تأسيسها

إشترك في خدمة واتساب

احتفلت مصر للطيران بعيد تأسيسها الـ 90 عبر العديد من الفعاليات والامتيازات للمسافرين في برنامج السفر الدائم. سيستمتع المنخرطون في هذا البرنامج بالعديد من الهدايا التي تخص السفر مثل إمكانية الحصول على وزن اضافي بشكل مجاني، ربح أميال إضافية وتذاكر مجانية. ليس هذا فحسب، بل قامت شركة مصر للطيران بإقامة مسابقات للحصول على جوائز قيمة تشمل تذاكر سفر مجانية، ترقية رحلات سياحية الى رحلات درجة أولى وذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 

احتفالات وفعاليات في مطار القاهرة الدولي

شاركت ادارة مصر للطيران فرحتها بعيد تأسيسها الـ 90 في مقرها الرئيسي في مطار القاهرة الدولي عبر استقبال المسافرين بحفاوة والتقاط صور لهم لإحياء هذه الذكرى السعيدة. كما فاز العديد من المسافرين بتذاكر سفر مجانية وتخفيضات عديدة على الرحلات وهو ما خلق أجواء من البهجة والسعادة لدى المسافرين.

 

عروض خاصة بمناسبة عيد الفطر

هذا وكانت شركة مصر للطيران  قد بدأت الاحتفالات بذكرى التأسيس مبكرًا وتحديدًا في عيد الفطر. طرحت الشركة خلال مناسبة عيد الفطر لسنة 2022 تذكرة خاصة بالرحلات الداخلية في اتجاه واحد الى بعض الوجهات التي تخدمها داخل جمهورية مصر العربية. بقي هذا العرض ساريًا لمدة أسبوع كامل وشهد اقبالا كبيرًا من طرف المسافرين.

 

تاريخ شركة مصر للطيران

حسب موقع ريفرنس بيزنس مصر للطيران هي ثاني أكبر شركة طيران في القارة الأفريقية (تفوقها فقط خطوط جنوب إفريقيا) وهي ثاني أكبر شركة طيران عربية (تفوقها الخطوط فقط). ومع ذلك، فمن الناحية التاريخية، لا يوجد منافس للناقلة الوطنية المصرية. تعود أصولها إلى عام 1932، ويمكن أن تدعي أنها أقدم شركة طيران تخدم كل من إفريقيا والعالم العربي. على الرغم من ظهور العديد من شركات الطيران الأخرى في إفريقيا خلال الثلاثينيات، لم يتم تطوير أي خطوط جوية أخرى في العالم العربي حتى منتصف الأربعينيات. بالإضافة إلى ذلك، حتى النمو السريع للسعودية نتيجة الطفرة النفطية في منتصف السبعينيات، كانت شركة الطيران العربية الوحيدة التي اقتربت من مصر للطيران من حيث الحجم هي شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية. هذه الخلفية أعطت مصر للطيران دورًا قياديًا فريدًا بين جيرانها العرب، على الرغم من الانتكاسات العديدة الخطيرة التي تعرضت لها خلال فترة وجودها. تمتد شبكة الشركة في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط والشرق الأقصى وأفريقيا وأستراليا والهند وأمريكا الشمالية.

 

الأصول الإمبراطورية لطيران مصر

 

يمكن إرجاع البداية المبكرة لمصر للطيران إلى الموقع المحوري الذي لعبته مصر في تطوير الطرق الجوية الإمبراطورية البريطانية. في غضون بضعة أشهر من الهدنة التي أنهت الحرب العالمية الأولى، كان سلاح الجو الملكي (RAF) يرسل فرقًا للمسح الأرضي لإنشاء كل من الطرق ومرافق الطرق الأساسية للخدمات الجوية المستقبلية جنوبًا من القاهرة إلى كيب تاون وشرقًا من القاهرة إلى كيب تاون. من القاهرة الى بغداد. بحلول منتصف العشرينات من القرن الماضي، كان سلاح الجو الملكي البريطاني يقوم بتشغيل خدمات منتظمة على هذين الطريقين. في عام 1925 اتفقت الحكومة البريطانية مع شركة الخطوط الجوية الإمبراطورية التي تم تشكيلها حديثًا على أن تتولى شركة الطيران المسؤولية تدريجياً من الجيش. نتج عن ذلك بدء تشغيل الخطوط الجوية الإمبراطورية من مصر إلى العراق في عام 1927، وتمتد إلى الهند عبر إيران في عام 1929. وبدأت الخدمة من مصر إلى شرق إفريقيا البريطانية في عام 1931. وترتبط كلتا الخدمتين في مصر بخدمة الخطوط الجوية الإمبراطورية بين المملكة المتحدة ومصر.

 

بحلول عام 1931، تطورت مصر لتصبح مركزًا حيويًا لشبكة الإمبراطورية البريطانية. في هذا الوقت، أدرك الاقتصادي المصري البارز، طلعت حرب، أن أهمية مصر كمحور ستزداد بشكل كبير قريبًا من خلال تطورين جديدين: في عام 1932، كان من المقرر أن تقوم شركة الخطوط الجوية الإمبراطورية بتوسيع خدماتها الأفريقية على طول القارة بأكملها من القاهرة. إلى كيب تاون وتوقعت شركة الطيران تحويل خدماتها الهندية من خلال تحويل المسار من الساحل الفارسي الصعب سياسياً للخليج العربي إلى الساحل المتصالح الأكثر ودية على الشاطئ الجنوبي للخليج.

 

 

 

حدث هذان التطوران بالفعل في عام 1932، وفي ذلك الوقت اكتشف طلعت حرب شريكًا بريطانيًا مناسبًا في شكل Airwork ، وهي شركة راسخة لها مصالح واسعة في مجال الطيران ولديها طموحات لتطوير خدمات جوية منتظمة إلى جانب الخطوط الجوية الإمبراطورية. أدى ذلك إلى تشكيل شركة مصر للطيران في مايو 1932، حيث قدم بنك مصر القاهرة 85 بالمائة من رأس المال الأولي البالغ 20000 جنيه مصري، وساهمت شركة الطيران بنسبة 10 بالمائة، وقام طلعت حرب وزملاؤه المصريون بتأثيث خمسة بالمائة.

 

كانت الخطوة الأولى التي اتخذتها الشركة الجديدة هي إنشاء مدرسة طيران في مطار ألماظة سريع التطور في ضواحي القاهرة في مصر الجديدة. كان العمل الجوي في ذلك الوقت منخرطًا بشكل كبير في ريادة تطوير برامج التدريب على الطيران في بريطانيا وكان طلعت حرب متحمسًا لتشجيع الذكاء الجوي في مصر. تم استيراد أسطول صغير من طائرات De Havilland Gypsy Moth والتي وفرت الأساس الذي كان على صناعة الطيران في مصر أن تتطور عليه. في عام 1933 رتبت شركة Airwork استيراد طراد سبارتان بتأجير مؤقت من أسطول الشركة الأم.

 

في يوليو 1933، قامت هذه الطائرة بخدمة يومية من القاهرة إلى ميناء مرسى مطروح الغربي عبر الإسكندرية. أدى الطلب الكبير على حركة المرور خلال شهر واحد إلى إضافة رحلة يومية إضافية بين القاهرة والإسكندرية. مع بداية الموسم السياحي الشتوي، تم افتتاح طريق جديد عبر وادي النيل من القاهرة إلى أسوان عبر أسيوط والأقصر في ديسمبر 1933 على أساس مرتين في الأسبوع.

 

في العام التالي أطلقت شركة مصر للطيران أول خدمة دولية إلى اللد وحيفا في فلسطين. حدث توسع إضافي في عام 1936 مع خدمة جديدة لقبرص وبغداد. بحلول هذا الوقت، كانت شركة الطيران تعمل بأسطولها الخاص بالكامل من De Havilland ، وكان الرائد هو DH86 Express الذي يضم 14 مقعدًا، وكان لديها أربعة. كانت هذه فترة تطورت فيها السياحة بسرعة في مصر وفلسطين، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الترويج من قبل وكالة السفر الرائدة توماس كوك للخدمات التي افتتحت حديثًا للخطوط الجوية الإمبراطورية.

 

الحرب العالمية الثانية والتأميم

 

مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، سيطرت الحكومة المصرية على شركة الطيران وملكيتها، والتي استمرت في العمل على نفس الشبكة ولكن بوتيرة متزايدة تحت الاسم الجديد مصر للطيران. بعد الحرب مباشرة، عادت الخطوط الجوية المصرية، التي كانت لا تزال تحت سيطرة الحكومة، إلى العمليات المدنية، وكانت أولويتها الأولى هي إعادة إنشاء برنامج التدريب على الطيران باستخدام أسطول من عشرة طائرات بيتشكرافت أمريكية الصنع. بحلول أوائل عام 1948، أعيد إنشاء شبكة ما قبل الحرب، ولكن سرعان ما أصبح من الواضح أن هناك حاجة إلى طائرات أكبر، فقط للتنافس مع DC-3s التي دخلت بسرعة في عملية واسعة النطاق في المنطقة.

 

تم استئناف الخدمة المجدولة بانتظام في عام 1949 عندما استلمت شركة الطيران أسطولًا من عشر طائرات فيكرز فايكنغ. سمحت هذه الطائرات ذات المحركين ذات 28 مقعدًا بالتوسع السريع، حيث تضاعفت شبكة الطرق بين عامي 1949 و 1952 وارتفع عدد الموظفين إلى 1000. في هذا الوقت اتخذت شركة الطيران اسم مصر. خلال هذه الفترة، واصلت مصر العمل عن كثب مع شريكها القديم Airwork (التي حصلت منها على أسطول Viking والتي حافظت معها على علاقات فنية وثيقة). واصل العمل الجوي نشاطه بشكل إضافي في المنطقة، وشكل الخطوط الجوية السودانية في عام 1946. وبعد ذلك بوقت قصير، أطلقت شركة Airwork رحلاتها الخاصة "بالحافلة الاستعمارية" إلى شرق ووسط إفريقيا، باستخدام أسطولها الخاص من الفايكنج، مع توقف في القاهرة والخرطوم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مايكروسوفت أوفيس يعاني بسبب Follina
التالى مايكروسوفت أوفيس يعاني بسبب Follina