من بنفيكا إلى مانشستر سيتي...صانعو الانتصارات المتتالية تاريخياً

من بنفيكا إلى مانشستر سيتي...صانعو الانتصارات المتتالية تاريخياً
من بنفيكا إلى مانشستر سيتي...صانعو الانتصارات المتتالية تاريخياً

بعد أن واصل فريق مانشستر سيتي الإنكليزي سلسلة الانتصارات المتتالية في الدوري الإنكليزي التي وصلت إلى 16 فوزاً، عادل فريق بيب غوارديولا أرقام عدة أندية أوروبية، لكن أمامه مشوارا طويلا من أجل الدخول إلى قائمة أفضل ثلاثة أندية حققت سلسلة انتصارات متتالية.

مانشستر سيتي و16 فوزاً
يُقدم فريق مانشستر سيتي الإنكليزي عرضاً كروياً رائعاً بقيادة المدرب الإسباني بيب غوارديولا حتى الآن، وسجل فوزه رقم 16 في "البريمييرليغ" بعد أن تخطى عقبة فريق توتنهام القوي (4 – 1) في الجولة الـ 18 من الدوري.

وبهذا الفوز دخل فريق مانشستر سيتي قائمة أفضل 18 نادياً سجل انتصارات متتالية تاريخياً، واحتل المركز الأخير في القائمة حيثُ يحتاج إلى ثلاثة انتصارات من أجل دخول قائمة العشرة الأوائل، وعشرة انتصارات متتالية بغية كسر الرقم القياسي العالمي الذي حققه فريق بنفيكا البرتغالي بين أعوام 1971و1973.

وبدأت سلسلة انتصارات فريق مانشستر سيتي في 26 آب / أغسطس من عام 2017، إذ كان آخر تعادل للفريق أمام إيفرتون قبل خمسة أيام من هذا التاريخ. بعد ذلك حقق متصدر "البريمييرليغ" انتصارات على كل من (بورنموث، ليفربول، واتفورد، كريستال بالاس، تشيلسي، ستوك سيتي، بيرلني، ويست بروميتش، أرسنال، ليستر سيتي، هاديرسفيلد تاون، ساوثهامبتون، ويست هام يونايتد، مانشستر يونايتد، سوانزي سيتي وتوتنهام).

وسجل فريق المدرب غوارديولا حتى الآن في "البريمييرليغ" 56 هدفاً وتلقت شباكه 12 هدفاً فقط، مقابل جمعه 52 نقطة متفوقاً على مانشستر يونايتد بفارق 11 نقطة كاملة.

وانضم فريق مانشستر سيتي إلى أربعة أندية أوروبية أخرى حققت 16 فوزاً متتالياً، وهي برشلونة وريال مدريد الإسبانيان في مواسم (2010-2011 و2016-2017)، فريق فالور ريكجافيك الأيسلندي الذي حقق هذا الرقم التاريخي في عام 1978. بالإضافة إلى فريق أبويل القبرصي الذي سجل هذا الرقم في موسم 2008-2009.

أكثر من 16 فوزاً
هناك أندية أوروبية تتفوق على مانشستر سيتي بعدد الانتصارات المتتالية، حيثُ حقق فريق دينامو بوخارست الروماني 17 فوزاً في عام 1988، واحتل المركز الـ 14 في قائمة الأفضل تاريخياً، كما وحقق فريق ستوا بوخارست الروماني 17 فوزاً متتالياً أيضاً في عام 1988.

أما إنتر ميلان الإيطالي فحقق 17 فوزاً في موسم 2006-2007، وهو الموسم الذي تُوج فيه بطلاً للدوري الإيطالي لكرة القدم. ويأتي خلفه فريق أولمبياكوس اليوناني الذي سجل نفس عدد الانتصارات المتتالية في موسم 2005-2006 وكرر الأمر في موسم 2015-2016، الذي شهد استعادة الفريق لمكانته المميزة.

وفي المركز الـعاشر يأتي فريق فيمليكافيلاغ عافنرفيردار الأيسلندي، والذي دخل التاريخ بعد تحقيقه 18 فوزاً متتالياً وكان ذلك في موسم 2004-2005 من بطولة الدوري الأيسلندي. ويأتي خلفه واحد من أعظم أندية كرة القدم في أوروبا فريق أياكس الهولندي الذي سجل 19 فوزاً متتالياً في موسم 1971-1972، وهي المواسم التي شهدت سيطرة الفريق الهولندي على كرة القدم بالطول والعرض.

وفي عام 2013-2014 صنع المدرب الإسباني بيب غوارديولا رقماً مُميزاً مع فريقه السابق بايرن ميونخ الألماني، وذلك عندما حقق 19 فوزاً متتالياً، وأثبت للجميع أنه مدرب عبقري وذكي يعرف كيفية إدارة أي فريق على أرض الملعب وقيادته نحم الألقاب والأمجاد.

وهناك في ويلز فريق مغمور اسمه "نيو سانتس" يحتل مراكز متقدمة في القائمة، وذلك بسبب فوزه في 22 مباراة متتالية، وهو رقم لم ينجح أي فريق أوروبي كبير في صناعته، وربما الفارق في مستوى المنافسة بين الدوري الويلزي والدوريات الأوروبية، سمح لهذا الفريق بالوصول لهذا الرقم الكبير.

ومثل "نيو سانتس"، حقق فريق أيندهوفن الهولندي 22 فوزاً متتالياً في موسم 1987-1988، ودخل قائمة أفضل صانعي الانتصارات توالياً، كما وسجل نفس الرقم فريق كاباز الأذربيجاني في موسم 1997-1998، ليأتي فريق مالمو السويدي في المركز السابع لأنه حقق 23 فوزاً متتالياً من دون خسارة في موسم 1949-1950.

أما المراكز الخمسة الأولى فيحتلها فريق كريفنا زفيزدا بـ24 فوزاً متتالياً في موسم 2015-2016، وخلفه فريق دينامو تيرانا الألباني الذي سجل 25 فوزاً متتالياً في موسم 1951-1952، والذي ساهم في تحقيق هذا الإنجاز كان المستوى الكروي المتواضع لألبانيا آنذاك. ومن خلفه يأتي فريق سلتيك الإسكتلندي الذي فاز في 25 مباراة متتالية في موسم 2003-2004.

وبالنسبة لصاحب المركز الثاني فهو من نصيب فريق فيرينكفاروس المجري الذي فاز في 28 مباراة متتالية بين أعوام 1931 و1933، وكان هذا الرقم القياسي في تاريخ كرة القدم حتى عام 2007 عندما سجل فريق دينامو زغرب الكرواتي أطول سلسلة انتصارات برصيد 28 فوزاً أيضاً في موسم 2006-2007.

ويبقى صاحب المركز الأول بنفيكا البرتغالي منذ عام 1973، حيثُ حقق الفريق البرتغالي 29 فوزاً بين أعوام 1971 و1973 وهو أفضل رقم قياسي في التاريخ لم ينجح أي فريق أخر في كسره. وفي حال أراد مانشستر سيتي كسر هذا الرقم عليه الفوز في 14 مباراة متتالية في الدوري، أي أنه سيكسر الرقم القياسي في حال استمر في سلسلة الانتصارات في الجولة الـ 32 من بطولة "البريمييرليغ"، وفي وقت تبدو الأمور صعبة بسبب مشاركة الفريق في دوري أبطال أوروبا وتعب اللاعبين، إلا أن غوارديولا دائماً ما كان يصنع الأرقام المثالية والمعجزات في عالم كرة القدم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تشيوبوتاريو: انطلقنا في رحلة التأهل واللاعبين على قدر المسؤولية