أخبار عاجلة
قتيلان في حادث سير على طريق عام غادير درعون -
تجدد الحريق في كفرحبو.. ومناشدات للمساعدة -
إفطار جماعي لـ1500 صائم في ساحة النور -
شهيب يحذّر من مخالفة قرار إقفال المدارس الثلثاء -
الأكراد يكشفون تفاصيل التفجيرين في شمال سوريا -
ألمانيا تؤكد نية تركيا ترحيل “الدواعش” -
“الطاقة الذرية” تكشف خروقات إيران للاتفاق النووي -
198 قتيلا و643 جريحاً في معركة نبع السلام -
بالصورة: “لا طلاب غائبين إلا من أجل حضور العراق” -

مطري اليمن.. تجاوز وفاة والده ويحلم ببلوغ مستوى بيدرو

مطري اليمن.. تجاوز وفاة والده ويحلم ببلوغ مستوى بيدرو
مطري اليمن.. تجاوز وفاة والده ويحلم ببلوغ مستوى بيدرو

يعد عبدالواسع المطري، لاعب نادي العروبة العماني، من أهم عناصر المنتخب اليمني المقرر مشاركته في بطولة كأس الخليج 23 المقامة في الكويت، بجانب المهاجم علاء الصاصي.

وبدأ عبدالواسع المطري (23 عاما)، مسيرته الكروية في الحي، ثم جعل من هوايته هدفا واضحا في حياته ليصبح لاعبا في فريق مدرسته آنذاك، وصولا إلى أول ناد رسمي التحق به المطري، وهو اليرموك الذي يقع في العاصمة صنعاء.

وكان لنادي اليرموك الفضل الكبير في صقل موهبة المطري، لما تعلمه من قيم ومبادئ كرة القدم أثناء فترته في النادي، وقد كان النادي العاصمي أول ناد يلعب فيه ويتدرج في فئاته السنية، بدءا من مرحلة البراعم، فالناشئين، فالشباب، وصولا إلى الفريق الأول، تماما كما حدث مع مثله الأعلى، الإسباني بيدرو رودريغيز، غير أن الأخير كان لاعبا في سان إيسيدرو التابع لجزيرة تينيريفي، وهي إحدى جرز الكناري الإسبانية، قبل أن ينتقل إلى صفوف برشلونة الإسباني.

ويعتبر المطري بيدرو قدوة له في مشواره الكروي لما يمتلكه اللاعب الإسباني من روح عالية وفدائية منقطعة النظير في كل مرة يشارك بها مع المنتخب الإسباني أو نادي تشيلسي الإنجليزي.

وبعد بيدرو، لم يتردد المطري في الاعتراف بأن قدوته المحلية هو علي النونو، المهاجم الدولي السابق، وهداف اليمن التاريخي، الذي كان أيقونة في الكرة اليمنية لمدة عقد من الزمن، بين 2000 – 2010، والذي تنقل بين أكثر من دوري عربي، مثل الدوري البحريني برفقة البسيتين، والسوري بقميص نادي تشرين السوري، والسوداني مع النادي العريق المريخ.

ولم تكن اليمن محطة المطري الوحيدة، فبعد فترته مع اليرموك انضم إلى نادي العروبة العماني في ديسمبر عام 2015، بعد أن تواصل معه وكيل أعماله، ليبدأ حقبة جديدة في مشواره الكروي، ويسير على خطى قدوته النونو.

وتعرض لاعب الوسط اليمني إلى تحديات كثيرة في حياته، كانت أقواها وقعا عليه هي وفاة والده، عندما كان في معسكر المنتخب اليمني، وكان وقع الخبر كالصاعقة عليه، حيث أصر على حضور مراسم الدفن، إلا أن إصرار زملائه اللاعبين حال دون ذلك، بعد أن أقنعوه بصعوبة إجراءات الدخول والخروج.

ورفض أهل المطري ممارسته لكرة القدم لما كان لها من تأثير سلبي على وضعه الدراسي، إلا أن موهبته وقفت دليلا على استطاعة المطري الذهاب بعيدا بأحلامه في عالم كرة القدم، ما دعا أقرباءه إلى البدء بتحفيزه كي يتألق بدلا من الوقوف حائلا بينه وبين طموحاته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مسؤول بالإتحاد الأسيوي: الاتحاد سيتعامل مع ظروف إقامة مباراتي الكوريتين في بيروت