الإطفاء يفرض مباراة حاسمة على الصداقة

الإطفاء يفرض مباراة حاسمة على الصداقة
الإطفاء يفرض مباراة حاسمة على الصداقة

أعاد فريق فوج الإطفاء بيروت (وصيف الموسم الماضي) الأمور إلى بدايتها في السلسلة النهائية لبطولة في كرة اليد، بعدما عادل منافسه الصداقة حامل اللقب (1-1) من أصل ثلاث مباريات ممكنة، إثر فوزه عليه في المباراة الثانية بفارق 3 أهداف وبنتيجة (32-29)، في قاعة حاتم عاشور.

حضر المباراة رئيس الاتحاد اللبناني للعبة عبدالله عاشور، الأمين العام جورج فرح والأعضاء، رئيس وحدة الأنشطة الرياضية والكشفية في وزارة التربية والتعليم الدكتور مازن قبيسي، مسؤول الشباب والرياضة في حركة أمل في إقليم جبل عامل غسان جابر وجمهور كبير.

قدم الفريقان أداء هجومياً مميزاً، وتبادلا السيطرة والتسجيل، وكان معظم اللاعبين على قدر كبير من المسؤولية، فنجحوا في الدفاع والهجوم، مع تألق لافت للحارسين حسين صقر (الإطفاء) وشادي فوعاني (الصداقة)، اللذين تصديا لكرات صعبة عدة ببراعة، لينتهي الشوط الأول بتقدم حامل اللقب بفارق هدف (16-15).

وارتفعت وتيرة اللعب في الشوط الثاني، خصوصاً بعد أن تقدم الصداقة بفارق 3 أهداف، مستفيداً من سرعة عمر طرابلسي، ليظن الجميع أن حامل اللقب في طريقه نحو الفوز الثاني على التوالي وبالتالي الإحتفاظ باللقب، إلا أن الحارس صقر أبى إلا ان يقود فريقه إلى الفوز وتأجيل الحسم إلى يوم الجمعة المقبل.

وشهدت الدقائق الأخيرة تسرعاً من قبل لاعبي الصداقة في إنهاء الفرص، الأمر الذي استغله حسين شاهين ورفاقه بأفضل طريقة، وأنهوا المواجهة لمصلحتهم.

وكان أفضل مسجل في الإطفاء حسين شاهين برصيد 9 أهداف، بينما كان الصربي نيناد الأفضل من الصداقة بـ9 أهداف أيضاً.

قاد المباراة الحكمان الدولي محمد حيدر والاتحادي طلال حمود، والقارية آمنة طالب (ميقاتية)، والاتحادي محمد العقيبة (مسجلاً)، وراقبها حليم بدوي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تشيوبوتاريو: انطلقنا في رحلة التأهل واللاعبين على قدر المسؤولية