أخبار عاجلة
ماذا يفعل تناول حبوب زيت السمك كل يوم لجسمك؟ -
اتحاد الجامعات في كأس العالم للمواي تاي -

نصرالله "يعتدل": صياغة التفاهمات داخلياً وخارجياً وتجنب الصراعات

نصرالله "يعتدل": صياغة التفاهمات داخلياً وخارجياً وتجنب الصراعات
نصرالله "يعتدل": صياغة التفاهمات داخلياً وخارجياً وتجنب الصراعات

إشترك في خدمة واتساب

كتب منير الربيع

إنها الإطلالة الأكثر هدوءاً وواقعية لأمين عام السيد حسن نصرالله. على الرغم من رمزية الذكرى، والحماسة التي يفترض بها أن تتغذى على وقع الحدث والحشود، إلا أن الرجل في سياق الموقف الضمني لما أعلنه، لا يزال ملتزماً بالحفاظ على الستاتيكو السياسي القائم. ترك المجال بل وفتحه أمام البحث عن تسوية، سواء في الداخل أو في الخارج. إعطاء المجال لمفاوضات ترسيم الحدود، يعني أن هدف الاستقرار لا يزال قائماً بالنسبة إليه، وفق معادلة قديمة متجددة، وهي أن الخطّ الأحمر يرتكز على عدم استخراج اسرائيل للغاز من حقل كاريش من دون تحصيل لحقوقه.

الاستقرار والغاز
من لزوم الموقف أيضاً أن تكون اللغة تصعيدية في هذا المجال باستعادة التهديد. فذلك يهدف إلى تكريس نوع من التوازن، ومن اللوازم أيضاً عدم الاعتراف بأي مجال من مجالات الثقة بالأميركيين. لكنه في المقابل لا يزال يراهن على الحاجة الأميركية للاستقرار وللغاز، وعلى الحرص الإسرائيلي أيضاً على الاستقرار والاستفادة من استخراج الغاز. وعليه، يبدو الخيار الأفضل للحزب هو عدم الانخراط في حرب أو مواجهة، ولو لم يكن في المقابل خيار إنجاز الترسيم قائماً، إلا أن الباب المفتوح يؤدي إلى تفاهم على أن يستفيد كل طرف من مقدراته ومخزوناته من دون اللجوء إلى توقيع اتفاقية. بمعنى أوضح، بدء لبنان بأعمال التنقيب، مقابل استمرار اسرائيل بالعمل على الاستخراج، ما يكفل توفير مظلة استقرار عند الحدود الجنوبية، طالما أن ظروف توقيع اتفاق الترسيم لم تنضج بعد، وهي مرتبطة بالتطورات الإقليمية والدولية، وبالبحث عن إعادة صياغة النظام اللبناني سياسياً ودستورياً وفق موازين قوى جديدة.

تجنب الفوضى والمغامرات
وقبل الوصول إلى مثل هذه الحالة، يمكن وصف حزب الله، بالاستناد إلى مواقفه، بأنه "حزب الحفاظ على الستاتيكو القائم"، مع البحث عن أغلب درجات التوافق بين غالبية القوى، وهذا ما انطوى عليه موقف نصرالله الداعي إلى التوافق وتأمين القاعدة الشعبية الوفيرة الواجب تحلّقها حول الشخصية التي سيتم انتخابها لرئاسة الجمهورية، بالإضافة إلى موقفه الأساسي من ملف تشكيل الحكومة، وسعيه إلى إنجازها، كي لا تدخل البلاد في صراعات على تفسير الدستور والصلاحيات.. ما سيقود إلى فوضى لا يريدها الحزب في هذه المرحلة حتماً، لأن تداعياتها لن يكون أحد قادراً على لملمتها.

فالتشديد على تشكيل حكومة بالنسبة إلى نصرالله يندرج في سياق الحفاظ على الستاتيكو القائم، لذلك هو لا يريد الدخول في أي مغامرات داخلية. إنه القادر على ضرب أهداف عسكرية استراتيجية في مناطق مختلفة من دول المنطقة، لكنه ليس قادراً على إقناع جبران باسيل وسليمان فرنجية على الاتفاق بينهما على رئاسة الجمهورية. هنا لا يمكن فصل هذا المسار عن اللقاءات التي عقدها نصرالله مع مسؤولين وقادة في محور الممانعة، من لقاءاته بمسؤولين في حركتي حماس والجهاد الإسلامي، إلى لقائه مع وفد حوثي مسؤول عن التفاوض حول تمديد الهدنة في اليمن.
وهذا كله يقود إلى خلاصة مفادها الالتفاف على أي ضعف داخلي في السياسة المحلية، أو تقوية الموقف الداخلي بالارتكاز على الوقائع الخارجية، أو قدراته على التأثير في ساحات إقليمية. الأكيد أن موقف نصرالله سينطوي على تفاهمات متعددة بالمرحلة المقبلة، أو سيرتكز على البحث عن تفاهمات بدلاً من الاستمرار في الصراعات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الخطر الإيراني فكري وليس نووياً
التالى بعد البنزين: المازوت قليل...وخوفٌ من الشتاء وتقنين الكهرباء