تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

هل تُخرج نكبة بيروت النظام الإيراني كما أخرج اغتيال الحريري النظام السوري؟

هل تُخرج نكبة بيروت النظام الإيراني كما أخرج اغتيال الحريري النظام السوري؟
هل تُخرج نكبة بيروت النظام الإيراني كما أخرج اغتيال الحريري النظام السوري؟

إشترك في خدمة واتساب

كتبت منى فياض...

قبيل السادسة مساء، كنت أكمل القراءة اليومية قبل أن أخرج لأمارس رياضة المشي اليومية. أسير عادة باتجاه وسط البلد والمرفأ. دقائق قليلة وأسمع صوت انفجار اهتز له المنزل، ثم انفجار آخر أكبر وأطول شعرت معه أن الأثاث والبناية يتحركان. بدا الصوت وكأنه مترافق مع عاصفة هوائية أو صفير، وكأن شيئا ما ضرب سطح المبنى وسقوط أشياء عن السطح. وقفت أنظر حولي لا أدري ماذا عليّ أن أفعل. نظرت من الشرفة تهيأ لي أن بإمكاني رؤية مكان الانفجار. ثم بدأ الناس بالنزول إلى الشارع شاخصين نحو المرفأ. احترت هل أخرج أم أبقى في الشقة؟ وماذا أضع في حقيبتي كي أكون مستعدة لكل طارئ؟ غمرني شعور بخطر مبهم غير محدد. كنت كمن يبحث عن مكان مناسب لاستقبال الموت المحتمل القادم.

ظلت محطات التلفزيون تعرض برامجها العادية لحوالي ثلث ساعة قبل أن نعرف أن ما حصل هو انفجار وإعلان مكانه. كنت قد تجولت في المنزل وعاينت الأضرار: كتب مندلقة وحاجز مخلوع أزاح البراد من مكانه وزجاج محطم ونباتات على الأرض. أخبرني الناطور مساء أن زجاج سيارتي تحطم أيضا. بيتي يبعد حوالي خمس كيلومترات عن المرفأ. علمت لاحقا أن البيوت القريبة من الانفجار تهدمت وأن حوالي 250 أو 300 ألف نسمة في العراء عدا الأحياء والبيوت المتضررة.

يطالب اللبناني بالتخلص من هذه السلطة التي جلبت له جميع أنواع الأخطار ورمته في العراء

افترش الزجاج الشوارع. في اليوم التالي، احتفظت الشوارع البعيدة عن مركز الانفجار ببقايا الزجاج وبقايا قطع معدنية وبلاستيكية. كلما اقتربنا من وسط البلد تكاثرت بقايا الزجاج والأكياس الممتلئة بالركام وعربات اليد التي يجرها عمال نظافة. انتشر الشباب والشابات في شارع الجميزة ينظفون ويرفعون ركام البنايات المدمرة.

في 4 آب أُمطرت دما ودموعا وسموما وزجاجا ورعبا.

كلمة السر: الحمدالله عالسلامة. الوجوه تغطيها الدهشة والذهول واليأس المختلط بالحزن والغضب. كأنهم لا ينتظرون شيئا من أحد. كأنهم دفنوا الدولة مع الركام. بيروت ـ المرفأ منذ الأزل فقدت نافذتها البحرية وسُدّ شريانها المائي ودمّر نصفها الحيوي. الفكرة الهائمة في الجو: كم مرة يجب أن تهدم ليعاد بناؤها؟ أي من المدن احتملت هذا القدر من الهدم وإعادة البناء؟

كم انفجار يلزمنا بعد؟ وكم كارثة وكم حرب لقليل من السلم والأمن؟ وكأن الخيار الوحيد أمام اللبناني هو اختيار طريقة موته: ؟ بيروتشيما؟ أم تيتانيك الجوع والفساد؟ سلاح إيران أم سلاح إسرائيل؟ ماذا فعل اللبناني كي يعاقب هكذا؟ وإلى متى سيبقى وطنه سائبا دون حدود أو مسؤول؟ هل تحرير فلسطين مسؤوليتنا؟ هل نحن أفضل حالا منهم؟ هل عانى الشعب الفلسطيني أكثر من الشعب اللبناني؟ هل نكبته أكبر من نكباتنا؟ كم يلزمنا بعد لنتحرر ممن يزعمون تحريرنا؟

يردد الجميع: لم نشهد في تاريخ حروبنا المديد ما نشاهده من دمار. من الأجساد الممددة أو المقطعة أو المفقودة تحت الأنقاض والمتروكة للأهالي مهمة البحث عنهم. وكأن ما كان يحصل في الحرب خلال سنوات تكثف في لحظة واحدة. ذكر المعهد الأميركي للجيوفيزياء أن قوة الانفجار كانت كزلزال بقوة 3,3 درجة على مقياس ريختر بينما ذكر المرصد الأردني أنه بقوة 4,4 درجة.
أشارت مجلة فورين بوليسي إلى أن ما يقارب 10 في المئة من سكان العاصمة أصبحوا دون مأوى. وتقدر الخسائر بالممتلكات بمليارات الدولارات.

تتوالى مشاهد المساعدات التي تصل من نفس البلدان العربية والغربية التي قاطعها الحكم مع وليّ أمره. تدمع أعيننا ونشعر بالذل والإهانة والغضب، يريدوننا شعبا منكوبا محتاجا، شحاذا، على مر السنين. متى ينتهي هذا المسلسل؟ كفى، رحمة بلبنان وشعبه. اسمحوا لنا بمسحة كرامة.

يشعر اللبناني اليوم بالغضب المختلط بالقلق والخوف وعدم الاطمئنان، أمام ثالث أكبر كارثة ـ انفجار في العالم، بعد انفجاري هيروشيما وناكازاكي. مجلة فورين بوليسي شبهته بتشيرنوبيل بيروت، ولم يستقل أي مسؤول. يتعاملون مع الانفجار كأنه كارثة طبيعية أو هزة أرضية، للتنكر من مسؤوليتهم. الحكومة والمجلس الأعلى للدفاع يحصون القتلى بدلا من حماية الناس! يتعجبون ويدينون وجود مواد شديدة الانفجار والاشتعال منذ 6 سنوات في المرفأ! وكأنها نيزك هبط من السماء.

إن السلطة بكافة مكوناتها تتحمل مسؤولية هذا الانفجار الناتج عن الإهمال والفساد وترك المرفأ لسلطة الأمر الواقع. إن السؤال الذي ينبغي أن يجيبوا عليه: ما الذي تفعله هذه المواد ـ الأسلحة في المدني؟ وليس لماذا حصل الانفجار تقنيا وكيف.

أما المعلومات المضحكة التي يعطونها، فكأننا نعيش في إيران أو سوريا. إن استغباؤهم لنا وللعالم لا يدل سوى على الغباء.

من هنا المطالبة بلجنة تحقيق دولية وبإشراف دولي. ومع أنني أشك أن اللجنة لو شكلت، في أن تجد هذه المرة ما يدل على حقيقة ما جرى. فتفجير 2005 والمحكمة الدولية كان كافيا لتعلم الدرس.

لذا نحتاج إلى مساعدات دولية، لكن ليس للإسعاف فقط، بل للحماية من السلطة الحاكمة ولمساعدتنا على استعادة سيادتنا والحياد في تفعيل عمل قوات الأمم المتحدة (اليونيفيل) لحماية كامل الحدود تنفيذا للقرارات الدولية دون استنسابية. فلبنان بلد محتل.

السلطة بكافة مكوناتها تتحمل مسؤولية هذا الانفجار الناتج عن الإهمال والفساد وترك المرفأ لسلطة الأمر الواقع

يطالب اللبناني بالتخلص من هذه السلطة التي جلبت له جميع أنواع الأخطار ورمته في العراء. من هنا الاحتفاء بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والتحلق حوله لأنه جسّد المسؤولية المفقودة. بلغ يأسهم حد مطالبته بتجديد الانتداب!

لا شيء قد يشفي الجراح، في وقت الصدمة هذا، سوى معرفة الحقيقة ومحاسبة المسؤولين. من تسبب بالجريمة لن يتوصل إلى معرفة الحقيقة. لن يخرجنا مما نحن فيه من جعل ممكنا ما وصفته الممرضة مريم : "ما مرق على دولة متل اللي مرق علينا، الدكاترة والممرضين يشتغلوا على ضو فلاش التلفون لانو ما في كهربا. مستشفى الروم عم تطلب مولد كهربا!".

إنها النفوس الضعيفة الخانعة الجشعة التي سمحت لـ"" باحتلال مرفأ بيروت ومصادرته لجعله مخزن أسلحة إيراني. وقلة تتجرأ على الاعتراف والتصريح بذلك.

المؤسف، أنه فيما رفعت عدد من عواصم الدول العربية والغربية حول العالم وحتى بلدية تل أبيب، علم حزنا وتعاطفا، أتحفنا خامنئي بتصريحه المستهجن وغير الإنساني: انفجار مرفأ بيروت بطاقة ذهبية يفتخر بها لبنان!

المضحك المبكي في هذه التراجيديا المستمرة، أن السيناريو الذي أخبرنا به الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله ضاحكا، حين وصف صاروخا قد يصيب مخزن أمونيا في حيفا ويفجّره فيسقط آلاف الضحايا، تحقق في بيروت. وبعد صمت طويل غير معتاد ودون اتهام إسرائيل، أصدر الحزب بيان تعزية هزيل موجه إلى اللبنانيين وكأنهم مواطنون في بلد آخر.

عسى أن نخرج من الكارثة نحو لبنان جديد حر وسيد مستقل بإرادة اللبنانيين الذين ملأوا الساحات أمس السبت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الصيغة الجديدة: لبنان حزب الله على مثال سوريا الأسد
التالى وزير المال أول الأسماء المحسومة.. وماكرون يصعّد: لديكم 3 أشهر