السنيورة: محاولات استدعاء الفوضى والفلتان لن تحصل

السنيورة: محاولات استدعاء الفوضى والفلتان لن تحصل
السنيورة: محاولات استدعاء الفوضى والفلتان لن تحصل

أكد الرئيس فؤاد السنيورة أن “بيروت عاصمة ، التي نقرأ في كتابها، مدينة العلم والثقافة والحضارة والحوار والانفتاح، وهي أولا وأخيرا، المدينة التي ما تخلت ولن تتخلى عن عروبتها لأي هوية أخرى. نحن مع بيروت، نقرأ في كتاب الدولة والدستور الذي انبثق عن اتفاق الطائف وفي كتاب المؤسسات الشرعية ولن نقرأ مهما كانت الظروف في الكتب التي تستقوي على الدولة والشرعية والمؤسسات”.

وأضاف، خلال تمثيله رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في افتتاح معرض العربي -الدولي في دورته الـ 62: “إن محاولات استدعاء الفوضى والفلتان والعودة بعقارب الساعة إلى الوراء لن تحصل مهما تعددت وجوه الخروج على القانون والنظام. لن يكون في مقدور بعض الظواهر الشاذة، أن تلغي دور الدولة والمؤسسات العسكرية والأمنية للدولة اللبنانية. إيماننا الكبير وثقتنا المستمرة بأن صوت الكتاب في بيروت سيعلو على كل الضجيج القائم”.

وتابع: “إن رهان الرئيس سعد الحريري لن يتوقف عن السعي الحثيث من أجل إيجاد الحلول والتوصل إلى حكومة يتحقق من خلالها التوازن الوطني لينطلق لبنان في ورشة الإصلاح والإنقاذ الاقتصادي”.

وأشار إلى أن “في المحن ينبغي العودة إلى المبادئ والأسس إلى المرتكزات، إلى الملح الذي نملح به خبزنا، حيث ليس لنا في مواجهتها على المستوى العربي إلا التأكيد على فكرة العروبة الديمقراطية الجامعة والمستنيرة والمتقبلة والمحتضنة للآخر المختلف ولو اختلف هذا الآخر بالمعتقد والعرق والفكر والدين والمذهب والرأي ولا يكون ذلك إلا بالعودة للعروبة المستنيرة وفكرة الدولة المدنية التي تجمع ولا تفرق وتحضن ولا تحاصر

وشدد على أن “التحديات التي تواجه وطننا لبنان عديدة، كما أن الأوضاع على الحدود الجنوبية تدعونا للتكاتف وللتضامن جميعا من حول الدولة والجيش وأجهزتنا الأمنية والعمل على تعزيز دورها في حماية السيادة وبسط سلطة الدولة والقانون والنظام والالتزام الكامل بالقرار 1701. إن لبنان يستحق منا التفاؤل والعمل على توحيد الجهود رغم كل التحديات. واللبنانيون يستحقون دولة تسود فيها العدالة وسلطة القانون ويحترم فيها الدستور ويستعاد فيها دور الدولة وهيبتها ويعاد فيها الاعتبار للكفاءة والجدارة والإنجاز في تحمل المسؤولية”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق في اقليم الخروب.. قضى دهسا بباص مدرسته
التالى أبعد من تراجيديا الحكومة والموازنة: عسكرة السياسة والسلطة