أخبار عاجلة
10 % من المؤسسات أقفلت في بيروت خلال عام واحد -
أقدم شركة سياحة في العالم.. تعلن إفلاسها! -
لبنان يُطارِد «الدولار المفقود» -
السعودية.. هل من إعادة نظر؟ -
مفاجآت المصريين -
هل تهز إقالة داود أوغلو "العدالة والتنمية"؟ -
يا محمد علي -
محمد علي .. عليه اللعنة -

منيمنة: “النأي بالنفس” يعني أن يعود “حزب الله” نهائياً ولا ينقلب على تعهداته

منيمنة: “النأي بالنفس” يعني أن يعود “حزب الله” نهائياً ولا ينقلب على تعهداته
منيمنة: “النأي بالنفس” يعني أن يعود “حزب الله” نهائياً ولا ينقلب على تعهداته

رأى الوزير السابق والقيادي في تيار “المستقبل” ورئيس لجنة الحوار اللبناني ـ الفلسطيني د. حسن منيمنة ، أن الجميع داخل وخارجه أصبحوا في اجواء ضرورة البحث عن حلول للإشكالات التي طرحتها إستقالة الرئيس سعد الحريري ، وصولا الى التفاهم على الحلول لها بدءا من قضية النأي بالنفس وترجمته عمليا.

وأكد منيمنة في حدبث إلى صحيفة طالأنباء” الكويتية، أن “النأي بالنفس” يعني عودة “” الى لبنان نهائيا، ووقف كل إشكال تدخلاته في الخارج بكل الدول العربية وغير العربية ليتصرف على اساس انه طرف لبناني يخدم مصالح لبنان العليا وليس اي مصلحة خارجية.

وقال: لا يمكن التطرق الى هذه المسألة بعد اليوم من خلال الكلام بالتخفي اذا جاز التعبير، وها هو تصريح قائد “الحرس الثوري” الإيراني علي جعفري خير دليل على تدخل طهران في الشؤون اللبنانية، ونحن نخشى أن يكون “حزب الله” مستعدا للمضي قدما فيما يطرح من حلول ظاهريا فقط، اما الفعل فيكون موضوعا مختلفا كليا.

واذ لفت الى ان التجارب السابقة تظهر ان “حزب الله” لم يكن يلتزم بكل ما يوافق عليه، شدد منيمنة على ضرورة ان يكون الحزب مدركا لمخاطر استمرار تدخلاته في العالم العربي، الامر الذي سيجر لبنان الى مشكلة كبرى على مختلف المستويات، مذكرا بتوقيعه على اعلان بعبدا ثم انقلابه عليه.

واشار الى ان السيد حسن نصرالله قدم في آخر كلمة له اشارة ايجابية الى استعداده للبحث في كل ما يطرح، داعيا الى اهمية العمل على انهاء الامور بسرعة وجدية وتطبيقها فورا بدلا من الاطالة والمماطلة، والاكتفاء في نهاية المطاف بالتفاهم الشفهي من دون التطبيق الفعلي والكامل انطلاقا من تملص حزب الله من تعهداته والتزاماته.

وحتى يظهر الخيط الابيض من الخيط الاسود تابع منيمنة بالقول إن الحريري لا يزال رئيسا للحكومة، وبالتالي فإن الحكومة غير مستقيلة الا ان عملها مجمد.

وختم مؤكدا ان الامل في الوصول الى التفاهم على “النأي بالنفس” كبير جدا من حيث الشكل الا ان التطبيق يبقى محط متابعة واستفهام نظرا للعبر المستقاة من التجارب السابقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى otv: حصة “القوات” في التعيينات لن تكون أفضل من حصتها في “الدستوري”