أخبار عاجلة
ماذا يفعل تناول حبوب زيت السمك كل يوم لجسمك؟ -
اتحاد الجامعات في كأس العالم للمواي تاي -

توقيف قريب صدام حسين في بيروت

توقيف قريب صدام حسين في بيروت
توقيف قريب صدام حسين في بيروت

إشترك في خدمة واتساب

كتبت آمال خليل في" الاخبار": ينتظر عبدالله سبعاوي، حفيد سبعاوي الناصري الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، البت بمصير إقامته في بعد أن يتم الأمن العام إجراءاته بهذا الشأن.
سبعاوي موقوف منذ أيام لدى الأمن العام الذي تسلمه من شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي بعد توقيف دام منذ 13 حزيران الماضي. حينها، داهمت قوة من الشعبة منزل سبعاوي في جبيل وأوقفته بناء على إشارة من النيابة العامة التمييزية. ولفت مصدر قضائي لـ»الأخبار» بأن التوقيف «استند إلى مذكرة صادرة من الحكومة العراقية تتهمه بالتورط في مجزرة سبايكر التي ارتكبت بحق الجيش العراقي في تكريت عام 2014». ووفق المصدر، قررت النيابة إخلاء سبيله «بعد أن تبين لها بأن المتهم كان في وقت وقوع الجريمة مقيماً في اليمن الذي لجأ إليه عدد من أفراد عائلة صدام حسين عقب سقوط حكمه عام 2003. أما عند احتلال العراق فقد كان يبلغ من العمر 9 سنوات». سبعاوي على غرار عدد من أفراد عائلته حصل على جواز سفر يمني قبل سقوط حكم الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح. وعند اندلاع الحرب على اليمن، «انتقل إلى قبل أربع سنوات حيث يقيم بصورة شرعية بصفة لاجئ».

Advertisement

بعد أن أتمت الشعبة والنيابة إجراءاتهما، أحيل سبعاوي إلى الأمن العام للنظر بشرعية إقامته في لبنان. بالتزامن، أرسلت السفارة اليمنية في بيروت أول من أمس كتاباً إلى الأمن العام تشير فيه إلى أن سبعاوي مواطن يمني ويحوز على جواز سفر صالح تنتهي صلاحيته في 2025. أما المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، فقد راجعت أيضاً للتقصي عن مصير سبعاوي الذي يحمل بطاقة لاجئ صادرة عنها. «الأخبار» استفسرت من الأمن العام عن مصير سبعاوي. وقالت مصادره إنه «ينتظر استلام الأوراق الكاملة في ملفه من قوى الأمن الداخلي للبت بوضعه».إشارة إلى أن بشار سبعاوي، عم عبدالله، أوقف في مطار بيروت في أيار 2006 أثناء انتقاله إلى البرازيل بناء على مذكرة صادرة من الإنتربول. وبعد احتجاز لأشهر، قررت النيابة العامة التمييزية إخلاء سبيله.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البترون “بلا ماي”