'إبادة جماعية' على الطرقات: بين لعنة الشاحنات والسرعة والهواتف.. 170 ضحية حوادث السير في لبنان حتى شهر تموز

'إبادة جماعية' على الطرقات: بين لعنة الشاحنات والسرعة والهواتف.. 170 ضحية حوادث السير في لبنان حتى شهر تموز
'إبادة جماعية' على الطرقات: بين لعنة الشاحنات والسرعة والهواتف.. 170 ضحية حوادث السير في لبنان حتى شهر تموز

إشترك في خدمة واتساب

كتبت زيزي اسطفان في "":

كأنها الإبادة الجماعية تلحق باللبنانيين على الطرقات، 170 ضحية نتيجة حوادث السير في حتى شهر تموز من العام 2022 والعدّ للأسف لم ينته بعد، وكانت سنة 2020 قد شهدت سقوط 410 ضحايا و4174 جريحاً فيما شهد عام 2021 سقوط 371 قتيلاً و3841 جريحاً رغم الجائحة. أرقام مرتفعة جداً إذا ما قيست بمساحة البلد وعدد سكانه. حوادث قاتلة وشاحنات تزرع الموت على الطرقات وسائقون يتصرفون بلا وعي. هل نحمّل الدولة المسؤولية كما نفعل دوماً أم نراجع أنفسنا لنعرف أين مكمن الخطر القاتل؟

 

في توقف قسري على جانب الأوتوستراد الساحلي تسنّى لأحد الزملاء مراقبة العابرين بسياراتهم على هذا الشريان الحيوي وتأمل وجوههم واهتماماتهم وهم يقودون سياراتهم، فإذا بمرصده الحاد الملاحظة يكشف عن تسع سيارات من أصل عشر ينشغل فيها السائق والسائقة بهاتفه مع لفتات سريعة ومتسرعة نحو الطريق أمامهم، وأثارت انتباهه إحداهن أكثر من غيرها وقد كانت تحمل هاتفين و"تلحق" على كليهما. فيما وجوه كثر بدت شاردة تنظر الى الطريق وكأنها لا تراها. هل صار الناس أعداء أنفسهم؟ ما عادت تهمهم حياتهم ليتركوها فريسة حوادث السير القاتلة؟ أم حرام أن نحمّل الناس ذنب طرقات قاتلة تلتهم أرواحهم في العتمة والضوء وشاحنات مفترسة أنهكتها الصيانة الغائبة؟

 

اليازا تحذّر

هو واقع مأسوي، يقول زياد عقل رئيس جمعية اليازا، وقد بلغ ذروته في شهر تموز الذي حصد 40 ضحية و210 جرحى قد يتعرض بعضهم للوفاة نتيجة الإصابات البالغة التي تعرضوا لها وشهد تموز بشكل خاص حوادث شاحنات قاتلة رغم تراجع عدد حوادث السير بشكل عام نتيجة ارتفاع سعر البنزين وتراجع استخدام الناس سياراتهم. واقع يكاد يخرج عن السيطرة مع تحول الشاحنات الى قنابل موقوتة تهدد الناس على الطرقات في كل لحظة. لا مراقبة من قبل أي طرف وتقصير كبير من قبل قوى الأمن في تطبيق قانون السير وفرض الالتزام به. شاحنات لا يلتزم كثيرها بالحمولة القانونية ولا يقوم أصحابها بالصيانة الضرورية لها بعد أن باتت كلفة الصيانة موجعة. المعاينة الميكانيكية غائبة «فرطتها» السياسة والمصالح الخاصة ومعها غابت مراقبة حالة الشاحنات وأهليتها للسير على الطرقات ما حوّلها الى مركبات قاتلة كما في حادث انقلاب الشاحنة على طريق المتن السريع الذي بيّن تقرير الدفاع المدني أن السبب يعود الى تعطل مكابحها. والقبان الذي كان يرصد وزن حمولة الشاحنات غاب بدوره عن الطرقات الرئيسية وسائقون يقودون لمسافات طويلة على طرقات تنتفي فيها الصيانة وإشارات السير، تملأها الحفر وتغيب عنها الإنارة».

 

كوكتيل متفجر يصيب بشظاياه الجميع على حد سواء من سائقي الشاحنات وسائقي السيارات وركابها وسائقي الدراجات النارية والمشاة وما حادث عرسال الذي أودى بحياة ثمانية أشخاص من عائلة واحدة نتيجة اجتياح شاحنة محمّلة بـ40 طناً من الصخور سيارتهم وانقلاب شاحنة على طريق المتن السريع واصطدامها بعدد من السيارات مع جرح ثلاثة أشخاص من بينهم سائقها إلا مثالان دمويان صارخان على هذا الخطر المتربص بالناس.

 

"لقد وجّهنا أكثر من نداء الى كل مستخدمي الطرقات ونبّهنا الى ضرورة الالتزام بقانون السير وإجراء الصيانة الضرورية للمركبات للتأكد من كونها جاهزة للسير على الطرقات وتوجهنا الى أصحاب الشاحنات بالذات للتحلي بالوعي الذاتي والتأكد من وضع شاحناتهم بانتظار أن تستفيق الدولة وتطبق قانون السير وذلك حفاظاً على حياتهم وحياة من يحبون. كذلك نتوجه دوماً الى الشباب لتجنب مخاطر السرعة وتلافي استخدام الهاتف أثناء القيادة، علّنا بذلك نساهم في جعل شهر آب وكل الأشهر أكثر أماناً على الطرقات».

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ما بعد الترسيم: حرب الضمانات تتوسع!؟
التالى عائلات غادرت بيوتها.. ما السبب؟