لماذا يريد ميقاتي تغيير وزير الطاقة؟

لماذا يريد ميقاتي تغيير وزير الطاقة؟
لماذا يريد ميقاتي تغيير وزير الطاقة؟

إشترك في خدمة واتساب

كتب طوني عيسى في" الجمهورية": عندما قدّم ميقاتي تشكيلته الأولى، سريعاً، إلى رئيس الجمهورية ، وجرى فيها تبديل وزير الطاقة بآخر محسوب عليه، ساد الانطباع بأنّ ميقاتي يستفيد من الظرف، أي من بلوغ العهد شهوره الأربعة الأخيرة ليسجّل ما لم يستطع أن يفعله أحد قبله، أي إزاحة فريق الرئيس عون عن الوزارة الأكثر أهمية في هذه المرحلة.

 

-إن ملف الطاقة في الشرق الأوسط يستحوذ الاهتمام العربي والدولي بقوة في هذه المرحلة، خصوصا بعد انفجار الأزمة في أوكرانيا واشتداد المواجهة الغربية مع روسيا. ويبدو معنياً بتداعيات الصراع القائم حول هذا الملف، سواء من خلال ملف الترسيم وتوزّع مخزونات الغاز جنوباً أو من خلال خطط الإمداد بالكهرباء والغاز من مصر والأردن. ويوحي التوجه الغربي بوجود ترابط بين هذين الملفين اللذين أصبحا محور الاهتمام الأميركي والأوروبي والعربي الأول في لبنان، والأرجح أن هذا الملف سيزداد أهمية في المرحلة المقبلة.

 

ولذلك، إن «التيار» الذي يمسك بملف الطاقة اليوم يحرص على أن يكون شريكا في صناعة التسويات التي ربما يتم التوصّل إليها. ومن الصعب عليه أن يقبل بالتخلي عن موقعه الذي استطاع الاحتفاظ به لسنوات طويلة في وزارة الطاقة، وعلى مدى حكومات عديدة، فيما ينصَبّ الاهتمام على إنضاج التوافقات محليا وخارجيا.

 

وفي تقدير «التيار» أن هناك من يستثمر عملية تأليف الحكومة لإزاحته من المعادلة في نهاية العهد والاستفراد بالقرار. وثمة من يخشى تداعيات هذه المواجهة بين «التيار» وخصومه على تماسك الموقف اللبناني في مسألتي الترسيم والإمداد.

 

-تسبب قطاع الكهرباء في إهدار أكثر من 40 مليار دولار من المال العام على مدى هذه السنوات. وهذا الهدر كان عاملا أساسيا في الانهيار الاقتصادي والمالي والنقدي. فإذا خرج «التيار» من وزارة الطاقة اليوم، ونجحت التسويات التي يجري تحضيرها لأزمة الكهرباء، فستتكرّس صورته كمسؤول عن الكارثة، فيما يأتي خصومه كمنقذين، ويتمتعون بأموال صندوق النقد الدولي والجهات العربية والدولية المانحة. وهذا الواقع سينعكس سلبا على وضعية «التيار» الشعبية والسياسية.

- هاجس «التيار» هو اليوم تأمين استمراره شريكا قويا في الحكم بعد تشرين الأول ٢٠٢٢. وضمان هذا الأمر يقتضي منه أن يبقى موجودا في المعادلة وينجح في إجراء المقايضات المعتادة مع الأقوياء أصحاب الشأن، محليا وإقليميا ودوليا. ويحتاج «التيار» إلى استخدام كل الأوراق التي يملكها اليوم ليكون قادرا على تأمين استمراره في الحكم لسنوات مقبلة. وملف الطاقة هو أحد أبرز هذه الأوراق. ولذلك، هو يتوجّس من محاولات خصومه إبعاده عن هذا الملف قبل انتهاء العهد.

 

في أي حال، يدرك ميقاتي أن عون لن يوقّع أي مرسوم بتشكيل أي حكومة تنتزع من فريقه وزارة الطاقة، وأنه يفضّل الاستمرار بحكومة تصريف الأعمال على تقديم هذا التنازل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عائلات غادرت بيوتها.. ما السبب؟