أخبار عاجلة
ما تراه أولا يكشف طريقتك في التعامل مع الآخرين! -
مأساة موظفي القطاع العام! -
هل تودّع أنفة ملّاحاتها؟ -
أعشاب مهمة لتنظيف الرئة وتطهيرها -
نحو تكتل عكاري - بقاعي -

قاسم: من الضروري أن يطور 'حزب الله' قوته بشكل دائم ومستمر

قاسم: من الضروري أن يطور 'حزب الله' قوته بشكل دائم ومستمر
قاسم: من الضروري أن يطور 'حزب الله' قوته بشكل دائم ومستمر

إشترك في خدمة واتساب

أقام "تجمع العلماء المسلمين" احتفالا لمناسبة عيد المقاومة والتحرير. وكانت كلمة لنائب الأمين العام ل"" الشيخ نعيم قاسم قال فيها: "القرارات الدولية لا تنفع أبدا بإعادة الأرض ولا بالتحرير، أيضا المفاوضات لا تنفع لأنها تجرى برعاية أميركية - أوروبية، وهذه الرعاية تأخذ مصالح إسرائيل كاملة في الاعتبار وعندما يجلس الطرفان على الطاولة، الإسرائيلي والفلسطيني كل القوة والقدرة والعدوان بيد إسرائيل، وكل الدعم الدولي بيد إسرائيل، ولا شيء بيد الفلسطينيين ويجب أن يتفقا. على ماذا يتفقان؟ لن توافق إسرائيل على شيء، سأذكر أربع نتائج من نتائج الانتصار في 25 أيار سنة 2000، النتيجة الأولى، ثبت أن بإمكاننا على قلتنا أن نحرر أرضنا حتى ولو اجتمع العالم ضدنا، كم فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله".

Advertisement

 
وتابع: "النتيجة الثانية، قدم حزب الله أنبل تجربة لمقاومة على وجه الأرض، وأتجرأ أن أقول هذا لأنه في خضم المعركة وأثناء التحرير، وعندما وصل المجاهدون إلى بيوت العملاء وعائلات العملاء وقبض على بعضهم، لم يرتكب مجزرة ولم يروع امرأة ولم يزعج طفلا ولم يخرج أحدا من بيته، وبقيت القرى على نسيجها وتركيبتها من دون أي تعديل وتغيير، وتصرف بنبل وأخلاق على أساس أن هؤلاء لبنانيين هم من أهلنا ضل بعضهم ولم يكن للبعض الآخر علاقة، لكن لسنا من يحاسب في الميدان ولم نعمل محاكم ثورية ولم نعمل انتقامات".
 
وقال: "النتيجة الثالثة، من الضروري أن يطور حزب الله قوته بشكل دائم ومستمر لأن التحرير وحده سنة ألفين لا يكفي إذ أن العدو قائم على العدوان، أنتم تلاحظون معي كل كلام إسرائيل اليوم وقبل شهر وقبل شهرين متى يخوضون الحرب المقبلة ضد المقاومة، إذا ليس لديهم مشروع إلا الحرب والحرب ضد من؟ ضد الذين يقاومونهم، ضد أهل فلسطين العزل، ضد المجاهدين في فلسطين ولبنان والمنطقة، إذا كيف ننظر نحن إلى هذا الخطر الداهم المستمر ولا نقوم بإعداد العدة؟"
 
أضاف: "النتيجة الرابعة، هؤلاء الذين يدعون إلى نزع سلاح المقاومة، أنا أتمنى أن يخاطبوا الناس بصراحة ما هي مشكلتهم مع سلاح المقاومة؟ كنا نسمع أثناء الانتخابات أن المشكلة مع سلاح المقاومة أنه يمنع الانتخابات، الحمد لله حصلت الانتخابات وأنتم تسرحون وتمرحون مبسوطين ومعتبرين أنفسكم أنكم أخذتم الأغلبية الساحقة، وهذا ما لم يحصل لكن ما من مشكلة، افرحوا بشيء غير موجود لكن المهم أن الانتخابات جرت. فتقولون السلاح يحمي الفساد. الفساد موجود منذ ثلاثين سنة، منذ خمسة وثلاثين سنة ومستمر وقسم كبير من الذين يتكلمون عن الفساد هم شركاء في الفساد، هم مؤيدون ومدعومون من رأس الفساد أميركا ويؤمنون لهم الحماية وهم معروفون بالأسماء بالأرقام. حسنا تقولون السلاح يوجد مشكلة بالوضع الاقتصادي، لماذا؟ من يمنع حركة البنوك؟ من يهرب الأموال إلى الخارج؟ من الذي أقفل بنك الجمال ومن الذي يمنع وصول الكهرباء إلى ؟ كله  أميركا، ويا ليت أدوات أميركا بلبنان أو من يدعون أنهم يعملون لمصلحة البلد يقومون ولو بتوجيه نقد واحد لأميركا. تمنيت لو اسمع نقدا لأميركا منهم. تجوعنا أميركا لا ينتقدون، لأن أموالهم منها وتوجيهاتهم منها ومطامعهم للسلطة منها. حاضرون حتى لو سقط البلد من أوله إلى آخره، أن يقوموا بأعمال تؤدي إلى هذه النتيجة، لكن كرمى لعيون السلطة والسلطان، أنا أدعوهم اليوم، كونوا صريحين مع الناس. أنتم لا تريدون السلاح أو لا تريدون المقاومة؟ قولوا لنا إذا عندكم مشكلة مع السلاح نحن نقول تعالوا ننظم ترتيب السلاح وفق الاستراتيجية الدفاعية، ولكن إلى أن تترتب الاستراتيجية الدفاعية نبقى على ما نحن عليه، لأنه لا يوجد إمكانية للفراغ".

  
وختم قاسم: "لا تستطيع أن تعمل بالمجلس النيابي بما لا أقبل، إما تقبل أو تضع حلا. لا تستطيع أن تقول بالمجلس النيابي أنا معارضة. المعارضة تكون للحكومة وليس للمجلس النيابي. في المجلس النيابي أنت مشرع. أنت واحد من هذه التركيبة، عليك مسؤولية. قل للناس ماذا ستعمل بالاقتصاد، ماذا ستعمل بالمال، ماذا ستعمل بخطة التعافي؟ ونحن سنقول وغيرنا سيقول وعلى كل حال نختار بالطريقة المناسبة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 'هبة مازوت' تحيي مراكز الضمان يومين
التالى مقدمات النشرات المسائية