أخبار عاجلة
نجم منتخب إيطاليا بمأزق.. اختراق ونشر صورته عارياً -
أخيراً.. كشف السبب الحقيقي لانفصال شاكيرا وبيكيه! -

لائحة " لتبقى بيروت": أعضاء الماكينة الإنتخابية تخلّفوا عن مسؤولياتهم

لائحة " لتبقى بيروت": أعضاء الماكينة الإنتخابية تخلّفوا عن مسؤولياتهم
لائحة " لتبقى بيروت": أعضاء الماكينة الإنتخابية تخلّفوا عن مسؤولياتهم

إشترك في خدمة واتساب


بيان صادر عن رئيس لائحة " لتبقى " المهندس أحمد مختار خالد وأمين سر اللائحة الدكتور سمير الحلبي والسيدة خلود الوتار: ثقة الناخبين ربح لنا... و أعضاء الماكينة الإنتخابية تخلّفوا عن مسؤولياتهم  

في بيان مقتضب حَملَ غيضاً من فيض ما يوصف بالتقاعس من قبل القيّمين على الماكينة الإنتخابية التي أدارت الحملة حيث أكد رئيس  لائحة " لتبقى بيروت" المهندس أحمد مختار خالد وأمين السر الدكتور سمير الحلبي والسيدة خلود الوتار  الذين خاضوا الإنتخابات ترشحاً عن دائرة بيروت الثانية  أنه تم تغييبهم بصورة كاملة وبعيدة عن المشهد الإنتخابي منذ انطلاق الحملات الإنتخابية التي نصّ عليها قانون الإنتخابات أصولاً، حيث جرى التعاطي مع المرشحين من قبل الفريق الذي يدير الماكينة  بإدارة المدعو نبيل ( آلان) بدارو وربيع الغوش وفريق عملهم بطريقة غير حرفية في التعامل بين طرفين كان من المفترض أن يتعاون "لإيصالنا كمرشحين من أبناء بيروت الأبية، أخذوا على عاتقهم التعهد بالسير وفق نهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي أراد لبيروت أن تبقى عزيزة، كريمة وشامخة."
وفي تفنيد لسوء ادارة هذه العملية:
--  رفض المسؤولون عن الماكينة الإنتخابية ان يكون لكل مرشح مندوبين في اقلام الإقتراع واصروا على المندوبين المكلفين منهم متابعة العملية الانتخابية.
-  تم صدّ المرشحين وعدم الإصغاء الى ملاحظاتهم للمساعدة على تصويب الأداء، خلال الأسابيع التي سبقت يوم الإستحقاق الإنتخابي.
- تسجيل أخطاء لا تُعد ولا تُحصى قبل واثناء العملية الانتخابية، تمثلت بغياب حوالي ٩٥٪؜ من مندوبي اللائحة من داخل أقلام الإقتراع أو المندوبين المتجولين، والمندوبين المسؤولين عن ايصال التغذية وغياب التواصل مع الماكينة الام.
 - تغييب أي رمزية وجود للائحة في محيط مراكز الإقتراع (خيم، لافتات، او حتى مكاتب انتخابية...).
- عدم الإجابة على اتصالات واستيضاحات المرشحين الذي تُركوا لمصيرهم من دون  ماكينة اتتخابية داعمة حازت على حقوقها ولم تقدم بالمقابل أي جهد ملموس يراعي ظروف المعركة الانتخابية القاسية.
- عدم ايصال مئات التصاريح الى المندوبين والعثور لاحقاً على كمّية كبيرة منها متروكة جانبا ما يعني عدم تسليمها للمندوبين المكلّفين لتمكنيهم من القيام بمهامهم.
- عدم تأمين المستلزمات اللوجستية المواكِبة لعملية الإقتراع وتوابعها من طعام وشراب، مما اضر بمعنويات المندوبين داخل أقلام الاقتراع.
- بث شائعات مغرضة بأهداف مبيّتة عن المرشحين من اللائحة، وعدم مواجهتها والرد عليها اعلاميا مما اضر معنويا باللائحة.
- لم يتم التحضير لاي لقاءات خلال الأسبوعين قبل الانتحابات 

إن رئيس اللائحة والدكتور سمير الحلبي والسيدة خلود الوتار ومع طي صفحة الإستحقاق الإنتخابي الذي شكّل منعطفاً مصيرياً نحو بناء دولة على قدر تطلعات أبنائها وطموحاتهم، يعاهدون اللبنانيين عموما واهل بيروت تحديدا، بالبقاء كما دائما الى جانبهم سواء داخل المجلس او خارجه، وهم يشكرون كل مَن أولاهم ثقته، لحين ان تم قراءة المشهد الانتخابي وبتأنٍ...وللحديث تفصيل وتتمة أمام القضاء اذا اقتضى الأمر…

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تسبّب بوفاة شخص... طالب موقوف يجري الامتحانات الرسميّة! (صور)
التالى مقدمات النشرات المسائية