أخبار عاجلة
السعودية.. هل من إعادة نظر؟ -
مفاجآت المصريين -
هل تهز إقالة داود أوغلو "العدالة والتنمية"؟ -
يا محمد علي -
محمد علي .. عليه اللعنة -
مصر.. هل صدق الربيع العربي وعده؟ -
الجزائر.. ماذا بعد؟ -
حرب نتنياهو على فلسطينيي الداخل -

إغتيالات لقياديين في “المستقبل” وتحميل “داعش” المسؤولية.. إستقالة الحريري أفشلت المخطط

إغتيالات لقياديين في “المستقبل” وتحميل “داعش” المسؤولية.. إستقالة الحريري أفشلت المخطط
إغتيالات لقياديين في “المستقبل” وتحميل “داعش” المسؤولية.. إستقالة الحريري أفشلت المخطط

 

 

 

توافرت معلومات بأن المخطط الذي كان يهدف إلى إغتيال رئيس الحكومة سعد الحريري، إضافةً إلى عدد من قيادات تيار “المستقبل”، بما في ذلك رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة، كان سيتم تحميله لتنظيم “داعش”، مما كان سيسمح لـ”” بالانقلاب على الوضع القائم، وفرض هيمنته على جميع المؤسسات.

وأوضحت مصادر لصحيفة “عاجل” أن الحريري إرتبك بعد أن تسربت له معلومات عن هذا المخطط في نهاية تشرين الأول خاصةً مع علمه بسوابق “حزب الله” في هذا المجال، غير أنه سرعان ما عاد لهدوئه بعدما علم أن الجهات المعنية جهزت خطة مضادة للتعامل مع هذا المخطط.

وكان الحريري أُبلغ أن السعي لاغتياله يمثل جزءًا من خطة لتفجير معادلة التوازن الطائفي داخل ، وذلك بإخراج التنافس السياسي فيه من بين جدران المؤسسات السياسية إلى الشارع، ومن ثم منح إيران الفرصة للتدخل العسكري، تحت مظلة دعم الشرعية، على غرار ما تعلنه في سوريا.

وبتقدير داعمي الحريري، فإن إقحام لبنان في صراع من هذا النوع، وقبل تسوية الأزمة في سوريا، سيوفر لطهران ورقة ابتزاز جديدة في مواجهة القوى الدولية والإقليمية التي أظهرت على نحو متزايد إصرارًا على مواجهة السياسة التوسعية الإيرانية، سواء بتشديد العقوبات أو بعمل عسكري مباشر.

وعلى الرغم من تحفظها على ذكر ما دار من اتصالات بين الحريري وبعض الأطراف الإقليمية بعد التأكد من صحة التخطيط لاغتياله، أوضحت مصادر “عاجل” أن توجه رئيس الحكومة اللبنانية إلى الرياض، كان من بين تدابير حمايته وتفويت الفرصة على من اتخذوا قرار قتله، مضيفة أن المعلومات التي توافرت في ذلك الوقت رجحت أن تتم عملية الاغتيال في بيروت، خلال الأسبوع الثاني من شهر تشرين الأول.

وبتقدير المصادر نفسها، أفسد الحريري هذا المخطط بذهابه إلى السعودية، ثم إعلانه الاستقالة من رئاسة الحكومة، ما دفع “حزب الله” وحلفاءه إلى التصعيد ضد السعودية. ورأى دبلوماسي عربي لـ”عاجل” أن الضجة التي أحدثها حلفاء “حزب الله” بشأن وجود الحريري في الرياض، لم يكن الغرض منها إحراج المملكة سياسيًا كما تصور البعض، وإنما كانت تهدف إلى الضغط على السعودية، حتى تكشف حدود ما لديها من معلومات حول هذا المخطط.

وأضاف المصدر: “أعتقد أن السعوديين قرأوا هذا الأمر جيدًا وتعاملوا معه بطريقة ذكية، فبدلًا من البوح بما لديهم من معلومات، قرروا إدارة الأمر بالوسائل الدبلوماسية، التي أتت ثمارها سريعًا”.

وتابع المصدر نفسه: “باستقبال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للحريري وعائلته في باريس، ثم لقاء الحريري بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في القاهرة، وصولًا إلى حضوره الاحتفالات بيوم الاستقلال وإعلانه التريث في الاستقالة، بدا أن الخطة حققت هدفها غير المعلن”.

وبتقدير مصدر قريب من تيار “المستقبل”، فإن جولة الحريري الخارجية حملت رسالة مباشرة للجميع بأن المساس به وبعائلته أو بأمن لبنان يمثل خطًا أحمر لدى دول كبرى لها تأثير في المشهد اللبناني. ووفق المصدر نفسه، شكل لقاء عائلة الحريري بأسرة الرئيس الفرنسي والمعاملة الخاصة التي قابل بها ماكرون أبناء رئيس الحكومة اللبنانية، جانبًا رمزيًا في هذه الرسالة.

واتفق الدبلوماسي العربي مع هذا التفسير، مضيفًا أن زيارة الحريري للقاهرة أظهرت لـ”حزب الله” أن مصر، مثل السعودية، تقف مع الحفاظ على المعادلة السياسية في لبنان وترفض نزوع البعض لتوسيع حزام عدم الاستقرار في المنطقة. وتوقع نفس المصدر أن يكون الحريري قد سمع في العواصم التي زارها، ما دفعه لإعلان التريث في الاستقالة، حتى يثبت “حزب الله” وإيران أنهما قد تخليا نهائيًا عن سيناريو التصعيد بكل تفاصيله، بما في ذلك التفكير باغتيال الخصوم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى otv: حصة “القوات” في التعيينات لن تكون أفضل من حصتها في “الدستوري”