أخبار عاجلة

باسيل يوجه رسالة إلى 'حزب الله'.. وهذا ما قاله عن زيارة سوريا

باسيل يوجه رسالة إلى 'حزب الله'.. وهذا ما قاله عن زيارة سوريا
باسيل يوجه رسالة إلى 'حزب الله'.. وهذا ما قاله عن زيارة سوريا

إشترك في خدمة واتساب

قال رئيس التيار "الوطني الحر" جبران باسيل أنّه "لا يوافق في تعطيل انعقاد جلسات مجلس الوزراء بسبب مسألة المحقق العدلي في قضية انفجار القاضي طارق البيطار"، مشيراً إلى أنّ استمرار التعطيل هو أمرٌ سلبي في ظل الوضع المعيشي الصعب الذي يعيشه اللبنانيون. 

 


وفي حديث لقناة "الميادين"، ألمح باسيل إلى أنه "غير متفهم لتصعيد الحزب بشأن البيطار"، لكنه أشار إلى أن "الأخير ارتكب الأخطاء، لا سيما أن المعطيات حتى اللحظة تشير فقط إلى تركيز القاضي في تحقيقاته على الإهمال الوظيفي"، وأضاف: "أفضل انتظار القرار الظني من أجل حسم الموقف بشأن عمل البيطار من دون أن يستدعي "قَبْعه" بالقانون". 

 


إلى ذلك، أكّد باسيل أنّ "الانتخابات ستقام في موعدها الدستوري، وأن لا شيء يمكن أن يُلغيها أو يؤجّلها، إلاّ حدث أمني كبير"، معتبراً أن "المزاج الشعبي بشأن الانتخابات لا يبدو واضحاً".

 


وفي ما خصّ الانتخابات الرئاسيّة، قال باسيل: "يعتقد الناس أنني في هذه الأثناء أتناقش مع رئيس الجمهورية في هذا الموضوع. هم يعتقدون أنه الموضوع الوحيد الذي يشغل بالنا. أمّا الحقيقة فهي أنني لا أنا ولا الرئيس ميشال عون نتحدث في هذا الأمر، كما أننا لم نفعل ذلك سابقاً". وأضاف: "مش وقت الحديث فيها الآن".

 


وعن إمكانية ذهابه سوريا، أكّد باسيل أن "الزيارة ستتم في توقيتها الذي سيأتي بالفائدة على "، مشيراً إلى أن التوقيت مرتبط بخياراتٍ استراتيجية لا يفضّل الغوص فيها الآن.

 


وعن تفاهم مار مخايل بين "الوطني الحر" و "حزب الله"، شدّد باسيل على أنّ "هذا الاتفاق جاء من أجل مُهِمات واضحة، متعلقة بكسر الحواجز التي أرستها الحرب الأهلية، بالإضافة إلى العمل على بناء الدولة"، وأضاف: "لن يسقط هذا التحالف إلاّ في حال انتفاء أسباب وجوده".

 


وحول احتمال فكّ التحالف بين التيار والحزب، قال باسيل: "عدم طعن الحزب في ظهره لم ولن يحتاج يوماً إلى وثيقة تفاهم، لأننا لا نغدر بأحد. أمّا بالنسبة إلى الملفات الداخلية، فما حدا بيعرف شو بصير".
وعن المشهدين الإقليمي والدولي، فقد رأى باسيل أنّ التسويات آتية لا محالة، وأن رفع السقوف ليس سوى تقوية مواقف الأطراف التي ستعود وتجلس إلى طاولة المفاوضات، عاجلاً أو آجلاً.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طرقات جبلية باتت سالكة.. ما هي؟
التالى إطلاق رصاص متقطّع في طرابلس
 

شات لبنان