أخبار عاجلة
النفط يواصل الصعود بدعم المخاوف من نقص الإمدادات -
تخوّف من وقوع كارثة... هذا ما يجري في سهل عكار (صور) -
المرجعية الروحية ضد المقاطعة -
جريح صدما على أوتوستراد زوق مصبح -
اليوم.. هؤلاء النجوم ضيوف It’s Show time على cbc -
الإنتخابات النيابية أولوية وفوق كل الإعتبارات -
دراسة انتخابية تصدم 'النائب المنقذ' -
نجل النائب 'مرشح الثورة' -

مجتمع هرم في لبنان بعد سنوات؟

مجتمع هرم في لبنان بعد سنوات؟
مجتمع هرم في لبنان بعد سنوات؟

إشترك في خدمة واتساب

محاولات بعض المواطنين اليومية اختراق "جبهة" الأزمة المتقدمة وانتشال رغيف خبز أو حبة دواء، تخفي وراءها معركة أشد شراسة مع التداعيات السلبية البعيدة المدى لعدو لا يعرف الرحمة. فاللبنانيون سيصبحون بعد عدد من السنوات على مجتمع هرم، متراجع الكفاءة، لا يملك المقدرة على رفع ناتجه الوطني كمّاً ونوعاً حتى لو أراد.

تشير أرقام الدولية للمعلومات أن معدل الزواج تراجع في العام 2020 بنسبة تقارب 18 في المئة بالمقارنة بمتوسط الأعوام بين 2015 – 2019. في المقابل، تراجع عدد الولادات في العام الماضي بنسبة 16.2 في المئة. أما بالنسبة لهذا العام فمن المتوقع أن تكون الأعداد قد تضاعفت. وإذا ما أضفنا إلى هذه المعدلات أرقام اللبنانيين الذي هاجروا أو سافروا للعمل في الخارج، والتي وصلت في الأشهر الأربعة الأولى فقط من هذا العام إلى حوالى 230 ألف مغادر، وإضافة أولئك الذين يتحينون الفرصة لمغادرة ، يمكن الاستنتاج أن البلد سيفرغ بعد سنوات قليلة من طاقاته الشبابية ومن القوى العاملة في عمر الانتاج.


وداعاً لقروض الاسكان

يفترض الإقدام على الزواج تأمين سكن لائق. و"هذا ما لم يعد بالإمكان توفيره منذ العام 2018، عندما أقدم مصرف لبنان على وقف القروض"، يقول المدير العام للمؤسسة العامة للإسكان روني لحود. و"مع توقف القروض تراجعت عمليات الشراء وتعطلت دورة التطوير العقاري، وأصاب الشلل أكثر من 65 مصلحة ومهنة ترافق هذه العملية". وعندها تحقق الهدف بتعطيل البلد، حيث يجزم لحود أن "جزءاً كبيراً مما نعانيه اليوم يعود إلى القرار الذي اتخذ في ذلك الوقت".

عدد القروض السكنية تراجع بشكل دراماتيكي من حوالى 5 آلاف قرض في إلى ما يقارب 1300 قرض في العام 2018، ليضمحل كلياً في العامين 2020 و2021. وبحسب لحود.

إستحالة تأمين مستلزمات الاطفال

التسليم جدلاً بوجود شقة جرى شراؤها قبل الأزمة، يضعنا أمام عقبة لا تقل أهمية في ما بعد، وهي كيفية تأمين مستلزمات الطفل المنوي إنجابه. فالكلفة الشهرية لطفل حديث الولادة حتى عمر سنة تصل إلى 3 ملايين ليرة شهرياً بين حليب وحفاضات وزيارات لعيادة الطبيب وتلقيح وثياب ومغذيات. وبحسب الدكتورة الصيدلانية منار أنيس موسى فان "أسعار هذه المتطلبات أصبحت تفوق قدرة 80 في المئة من العائلات في لبنان".

تعطل إعادة إنتاج الموارد البشرية

بالاضافة إلى مخاطر التأخر في الزواج والإحجام عن الإنجاب، فان التحدي الحقيقي الذي يواجه مستقبل الاقتصاد اللبناني يتمثل في "إعادة انتاج الموارد البشرية"، برأي الخبير الاقتصادي د. بيار خوري. فـ"هذا المؤشر له بعد أعمق من الهرم العمري، ويتصل بتكوين الكفاءة. وقد بدأت تظهر انعكاسات الأزمة في العامين المنصرمين على تراجع مستويات التعليم. وهي تهدد بشكل متصاعد بتزايد أعداد غير الملتحقين بالمدارس، وارتفاع نسب الأطفال العاملين، ودخول أعداد أكبر في المستقبل من منخفضي الكفاءة إلى التعليم الجامعي، وفقدان الشباب الثقة بأهمية تطوير كفاءاتهم والبحث عن مصادر آنية للدخل تسد حاجاتهم". وبرأي خوري "إذا جمعنا هذه العوامل الآخذة في التفشي مع تراجع معدل الولادات الجدد، وهجرة أصحاب الاختصاص من ذوي الكفاءات المكتملة، وخسارة الشباب الذين ما زالوا في طور تكوين مهارات خاصة في الخارج.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الجيش: خروقات بحرية معادية مقابل رأس الناقورة
التالى إطلاق رصاص متقطّع في طرابلس
 

شات لبنان