أخبار عاجلة
العجلان للعربية: تشكيل مجلس أعمال سعودي قطري -
الإسترليني يهبط لأدنى مستوى في 2021 -
لم تتحمل فراق ابنتها... ففارقت الحياة (صورة) -

معوض لنصرالله: لا نريد حمايتك ولن نتنازل عن العدالة 

معوض لنصرالله: لا نريد حمايتك ولن نتنازل عن العدالة 
معوض لنصرالله: لا نريد حمايتك ولن نتنازل عن العدالة 

إشترك في خدمة واتساب

ردّ رئيس “حركة الاستقلال” النائب المستقيل ميشال معوض على أمين عام “” السيد حسن نصرالله، مؤكدا “أننا لا نريد حماية طائفية من أحد” وطالبه بوقف “مغامراته”، كما علّق على أحداث الطيونة – عين الرمانة، مشدداً على “أننا لا نقبل تركيب ملفات لأحد”.

وقال معوض في مؤتمر صحافي:  كلام نصرالله يحتوي فائضا من الاستقواء والمغالطات والاستفزازات، موضحاً “انا لست قوات لبنانية ولكن لا نقبل تركيب ملفات على طراز ملف سيدة النجاة، ومن يركب ملفات للقوات يستطيع تركيب ملفات للجميع”.

وعن أحداث 14 تشرين الاول، تابع معوض: الوقائع واضحة، كان من المفترض ان تكون التظاهرة سلمية بين الطيونة وقصر العدل، لكنهم حاولوا الدخول الى الاحياء السكنية بشعار “شيعة شعة” وحاولوا تخطي الجيش والتعدي على أملاك الناس، لافتاً الى ان “نية المشكل واضحة من قبل حزب الله، والحديث عن 100 الف مقاتل موجه لكل اللبنانيين وليس فقط للقوات اللبنانية، ونحن لا نريد حمايات طائفية من أحد ولا نقبل ان نكون ذميين”.

واضاف: نصرالله يخيّر اللبنانيين بين السلم الاهلي والحقيقة، وخوفنا من ان الدم الذي سقط بين الطيونة وعين الرمانة ان يكون مطلوبا حتى يوضع بوجه العدالة، ولا يمكن ان نتنازل عن العدالة والسلم الاهلي.

وقال رئيس “حركة الاستقلال”: لدينا ارتياب مشروع من “حزب الله”، والسلم الاهلي الحقيقي هو المبني على العدالة، لافتاً الى ان” الرد على مخطط حزب الله هو التمسك بالعدالة، ومعركتنا هي معركة القضاء المستقل والعدالة”.

وأكد معوض ان “الجيش أثبت بأصعب الظروف انه يمكن الاتكال عليه، وهو الضمانة الوحيدة لكل لبناني”، مشددا على ان “الشعب اللبناني لن يقبل بخطوط تماس، ومشكلتنا مع حزب الله ليس لأنه شيعي بل لانه أحد جيوش ايران في المنطقة، ولن نقبل بان يتحول الى ساحة من ساحات ايران”.

وتوجه معوض لنصرالله قائلاً: كفانا رهانات وكفانا مغامرات، مشكلتنا معك انك الحامي الفعلي لهذه المنظومة التي تذل الشعب اللبناني وحولته الى شعب يتسوّل اللقمة والبنزين والمازوت.

وختم معوض: معركتنا نريد ان نخوضها لبنانيا وليس طائفياً، وأدعو القوى التغييرية السيادية على رغم الاختلافات للالتقاء “ايد بايد” حول مشروع سيادي تغييري لبناء لبنان الجديد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق في صيدا... هذا ما فعلته سرعة الرياح (فيديو)
التالى مقدمات النشرات المسائية
 

شات لبنان