أخبار عاجلة
الجيش يوقف عصابة خطف في منطقة القصر - الهرمل -
إصابات جراء انفجارات بمصنع عسكري في روسيا -

“سيدة الجبل” لرعد: مقاومتنا ضد الاحتلال الايراني ستزيد

“سيدة الجبل” لرعد: مقاومتنا ضد الاحتلال الايراني ستزيد
“سيدة الجبل” لرعد: مقاومتنا ضد الاحتلال الايراني ستزيد

إشترك في خدمة واتساب

رأى “لقاء سيدة الجبل” في بيان بعد اجتماعه الدوري إلكترونيا، أن “ تواجه مع العدالة مرتين، وفي المرتين رفضها. المرة الأولى في العام 2005، حين رفض المحكمة الدولية التي تشكلت من أجل كشف حقيقة جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر شهداء انتفاضة الاستقلال، والثانية بالأمس القريب، حين رفض المحكمة اللبنانية المكلفة التحقيق بجريمة العصر في انفجار في 4 آب 2020”.

واعتبر أن “هذا الرفض المزدوج للعدالة الدولية والعدالة الوطنية معا، هو رفض للقانون والدستور، ويعبر عن قناعة الحزب بأنه فوق المحاسبة وأعلى من سائر اللبنانيين وأسمى منهم، وهو يعتمد العدالة الميدانية التي دشنت نظام ولاية الفقيه في إيران”.

وقال: “أمام هذا الواقع المرير، نعلن تمسكنا بالعيش المشترك وضرورة تنفيذ الدستور والطائف وقرارات الشرعية الدولية 1559-1680-1701، وكذلك عدم قدرتنا على الاستمرار في العيش مع حزب الله ومشاركته المؤسسات الرسمية، ما دام ولاؤه للنظام في إيران ولا يتساوى معنا أمام القانون. فالعيش المشترك لن يستقيم إلا بتنفيذ شرطين: شرط العدالة وشرط الحرية”.

وأضاف: “علمتنا الحرب اللبنانية أن حدود قوة كل جماعة أو طائفة أو حزب تقف عند حدود الجماعة الأخرى. وليس هناك من داع لأحزاب أو تنظيمات لاستنهاض الناس من أجل مقاومة السلاح، فالناس على استعداد عفوي للتصدي عندما يمس الأمر بيوتها وأرزاقها وأعراضها”.

وتابع: “عبر النائب محمد رعد البارحة عن غضبه لأننا أدخلنا إلى أدبيات الحال الاعتراضية لدى اللبنانيين عنوان: إرفعوا الاحتلال الإيراني عن . نقول للنائب محمد رعد، إن عليه أن ينتظر المزيد، فمقاومتنا السلمية الأهلية ضد الاحتلال الايراني ستزيد يوما بعد يوم، من خلال استنهاض جميع اللبنانيين. ذلك لأن رفع الاحتلال ليس مسؤولية فريق أو طائفة أو حزب بل هو مسؤولية الجميع مسلمين ومسيحيين”.

وطالب الرئيس سهيل عبود بـ”التمسك باستقلالية القضاء لأن أي مس بطبيعة التحقيق هو انتصار لحزب الله”. وشدد على أن “اللقاء يعمل وسيستمر، في جمع اللبنانيين حول عنوان رفع الاحتلال الايراني عن لبنان. فالمسألة اليوم تجاوزت الانتخابات وغيرها من الاستحقاقات، المسألة هي نكون أو لا نكون لبنانيين أحرارا، حتى سقوط دولة حزب الله وقيام الجمهورية اللبنانية وفقا للدستور”.

واعتبر أن “سوء إدارة الرئيس عون لجلسة مجلس الوزراء الأربعاء الماضي، أدى إلى حادثة الخميس في الطيونة، وهو من يتحمل جزءا من مسؤولية الدماء التي سالت”.

وأسف لـ”سقوط ضحايا وجرحى يستثمر دمهم في مشروع المحور الإيراني”، وحيا “صمود عين الرمانة وكل المناطق التي صمدت دفاعا عن لبنان. نحن معكم، نحن بجانبكم”.

شارك في الاجتماع كل من: أنطوان قسيس، أحمد فتفت، إيلي قصيفي، إيلي كيرللس، إيلي الحاج، أيمن جزيني، إدمون رباط، أنطوان اندراوس، أمين محمد بشير، بهجت سلامة، بيار عقل، توفيق كسبار، جان قلام، جورج كلاس، جوزف كرم، حسن عبود، خليل طوبيا، رالف غضبان، رودريك نوفل، ربى كبارة، سناء الجاك، سامي شمعون، سوزي زيادة، سعد كيوان، شربل عازار، طوني حبيب، طوبيا عطاالله، غسان مغبغب، فارس سعيد، فتحي اليافي، لينا تنير، ماجدة الحاج، ماجد كرم، مياد صالح حيدر، ندى صالح عنيد، نبيل يزبك، نورما رزق، نيللي قنديل وعطاالله وهبة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الراعي: الاستقلال يشكو من وجود مسؤولين وقادة غير استقلاليين
التالى حزب الله “يتحكّم” بموقف قرداحي وخيار استقالة الحكومة “غير وارد”
 

شات لبنان