دار الكتاب المبين تحتفل بذكرى المولد الشريف الجوزو : ضرورة الوحدة الوطنية والاسلامية بوجه الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين

دار الكتاب المبين تحتفل بذكرى المولد الشريف الجوزو : ضرورة الوحدة الوطنية والاسلامية بوجه الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين
دار الكتاب المبين تحتفل بذكرى المولد الشريف   الجوزو : ضرورة الوحدة الوطنية والاسلامية بوجه الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين

إشترك في خدمة واتساب

برعاية وحضور مفتي جبل الشيخ الدكتور محمد علي الجوزو أقام  دار الكتاب المبين التابع لمجلس الشؤون الاسلامية بالتعاون مع نادي النور الاجتماعي ، حفل دينياً بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في حضور النائب محمد الحجار و قاضي الشرع الشيخ محمد هاني الجوزو ومنسق عام في جبل لبنان الجنوبي ولد سرحال  ومدير أزهر جبل لبنان الشيخ احمد خيال ومدير صندوق زكاة جبل لبنان الشيخ خضر سلامه و آمينات دار الكتاب المبين والمتطوعين في الدور ومدراء المدارس الرسمية والخاصة ومخاتير المنطقة واعضاء مجالس بلدية

بعد آية من الذكر الحكيم قرآه طالب من طلاب التاج المنير ومن ثم تحدث الشيخ زاهر الحجار رئيس نادي النور الذي أطلق مشروع الماهر بالقرآن الكريم والمختص بالمتفوقين والمتميزين في حياتهم الخاصة وبنفس الوقت هم متفوقون في حفظ كتاب الله

الجوزو

وتحدث الجوزو فتناول الانسان، فرأى ان الانسان اليوم قد تدهورت اخلاقه وقيمه ومبادئه، فتحول الى وحش مفترس، يذبح ويقتل ويستعمر ويدمر الانسان والأخلاق والقيم، دولا كبرى تدعي بأنها تملك من القيم ما لا  تعد ولا تحصى، ويتحدثون عن الحريات وعن الديموقراطية وحقوق الانسان، واذا بهم يتحولون الى وحوش ويرابابرة وقتلة ويزرعون الشر في كل مكان، وهذا  ما طلع علينا به رئيس اكبر دولة في العالم الرئيس الاميركي، وكأنه يملك العالم كله ويسيطر عليه، وانه يأمر  ولا يحسب  حسابا للشعوب ولحريتها ولا لكرامة الانسان على الاطلاق، يعطي وعدا بان تكون القدس عاصمة دولة اسرائيل، وهو لا يملك لا القدس ولا فلسطين، وليس من حقه ان يقوم بما قام به."

وأضاف " فلسطين مازالت اسيرة لفئة لا تعرف الأخلاق في تاريخها على الاطلاق، لاناس جاءوا الينا من كل حدب وصوب ليزرعوا الشر في منطقتنا، اليهود، هم  اشر خلق الله على الاطلاق، جاؤا الينا ووضعوا يدهم على فلسطين، ليس بقوتهم او بسلاحهم، بل بسلام الدول الكبرى، بسلاح اميركا وبريطانيا وفرنسا، وهذه الدول تعتبر دولا متقدمة ومتحضرة،  ولكن للاسف نرى ما يفعلون بنا في كل مكان، ما الذي يحدث في العراق اليوم؟ ومن دمره؟ اميركا عندما دخلت اميركا في العام 2003 الى العراق، برئاسة جورج بوش، الذي اراد التعاون مع الخونة الايرانيين من اجل القضاء على صدام حسين عندما ظهر انه يهدد اسرائيل. فمنذ ذلك التاريخ والشرور  والجبروت والظلم والطغيان ينتشر في منطقتنا، في العراق وسوريا ولبنان واليمن وفي كل مكان، حيث كانت نتائج الغزوة البربرية التي قامت بها اميركا للعراق للدفاع عن اسرائيل وعن اليهود الذين لعنهم الله".

وقال :" كنت فعلا أود ان نعيش فرحا بذكرى مولد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، الذي نقلنا من الظلمات الى النور، ومن التخلف الى التطور، وحمل لواء العلم والايمان".

وشبه رؤساء الدول الكبرى بفرعون، وشن هجوما عنيفا  على الرئيس الروسي واصفا اياه بالمجرم،  منددا بالاعتداءات الاسرائيلية على المسجد الاقصى والشعب الفلسطيني، مشددا على اهمية وضرورة الوحدة الوطنية والاسلامية بوجه الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين، وكل ما تتعرض له الدول العربية."

وتمنى الجوزو من الله ان يرفع عنها الالم والمشاكل التي تحيط بنا من كل جانب، ونرجو من الله ان يلهم زعمائنا الخير وان يكونوا يدا واحدة، ويعملوا على جمع كلمة المسلمين.

وفي الختام وزعت الجوائز على المتفوقين في حفظ كتاب الله         

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بين التهريب والتحرير…”بونات” بنزين قريباً؟
 

شات لبنان