تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

الرئيس عون: بعد "تفجيرين تلاتة" ونتخطّى أزمتنا الاقتصادية

الرئيس عون: بعد "تفجيرين تلاتة" ونتخطّى أزمتنا الاقتصادية
الرئيس عون: بعد "تفجيرين تلاتة" ونتخطّى أزمتنا الاقتصادية

إشترك في خدمة واتساب

أكد رئيس الجمهورية الجنرال في دردشة مع الصحافيين في قصر بعبدا بعد صلاة يوم الجمعة، أنّ تفجير 2700 طنّ من نترات الأمونيوم الذي وقع في وأودى بحياة ما يزيد على 150 شخصاً وجرح الآلاف وحطّم منازل مئات الآلاف وعشرات آلاف المحال التجارية يوم الثلاثاء الفائت، تمكّن من "فكّ الحصار" عن ، واعداً اللبنانيين بتفجير آخر يعيد إلى لبنان عافيته الاقتصادية ويرتقي به إلى مصاف الدول المتقدّمة.

ربما في حسابات الرئيس عون، إنّ لبنان قد يكون بحاجة إلى "تفجيرين تلاتة" بعد، ليتحوّل إلى دولة عظمى تقارع الولايات المتحدة، ولعلّ تفجيراً رابعاً من هذا المستوى قد يمنحنا حقّ النقض (الفيتو) داخل مجلس الأمن.

عون الذي بدا متفائلاً ببدء عملية سريعة لإعادة الإعمار، اقترح تقسيم المناطق المتضرّرة على الدول بطريقة الـFranchising لتعود بيروت أجمل مما كانت. وقال مخاطباً الصحافيين الذين تحوكموا حوله في قصر الشعب: "أنا العماد ميشال عون، تعرفونني في الحرب وفي السلم. لا أحد يستطيع أن يدفعني باتجاه الخطأ ولا أحد يستطيع أن يمنعني عن كشف الحقائق".

ويُعرف عن الرئيس عون منذ توليه قيادة الجيش صلابته وقراراته الحكيمة وترفّعه عن المصالح الشخصية الضيقة مذّاك،. إذ رفض منذ العام 2006 أن يتحالف مع "" حتى لو كان ثمن ذلك عدم وصوله إلى كرسي بعبدا، كما أنّه وقف بوجه كلّ من عطل جلسات انتخاب رئيس للجمهورية لأكثر من سنتين داخل مجلس النواب، وتصدّى لزعامات كثيرة في البلد أُخذت بالطمع، وسوّلت لها نفوسها تعطيل المؤسسات الدستورية من أجل قريب أو صهر... سندة ضهر.

وعن المسار القضائي في ملف انفجار المرفأ، قال الرئيس عون إنّ "أبواب المحاكم ستكون مفتوحة أمام الكبار والصغار"، مستعملاً تعبيراً دبلوماسياً ملطّفاً لأنّ أبواب المحاكم مخلّعة بسبب الانفجار وليست مفتوحة فحسب. كما اعتبر أنّ "الحكم (بعد التحقيق) لا معنى له، إذا طال، والعدالة المتأخرة ليست بعدالة"، مذكّراً بالمساعي الحثيثة والجهود الجبارة التي بذلها لتسريع محاكمات الإسلاميين التي أنجزت بنحو عدد قليل من الأشهر (بين 200 و300 شهر ولم تنتهِ بعد).

وفي ختام الدردشة التي لم يتخلّلها أي ضيافة أو "بتيفور"، شدّد على مبدأ قدسية السيادة الوطنية، وقال: "مش ع أيامي بينمسّ بالسيادة"، (لا تُمسّ وإنما تُهتك ويُفتعل بعرضها وحريمها)، خاتماً حديثه حول خيار الذهاب إلى حكومة وحدة وطنية... لكن ما في تاكسي يتّسع الجميع.

 

*هذا المقال من نسج خيال الكاتب 

المصدر: اساس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محفوض: محاولات خبيثة للايقاع بين “القوات” و”التيار”.. للتنبه!
التالى في لبنان.. وفيات كورونا تتجاوز الـ160 حالة