أخبار عاجلة

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

مستشفى الحريري: الاستجابة لـ65 ألف حالة منذ نيسان

مستشفى الحريري: الاستجابة لـ65 ألف حالة منذ نيسان
مستشفى الحريري: الاستجابة لـ65 ألف حالة منذ نيسان

إشترك في خدمة واتساب

أعلن مستشفى رفيق الحريري الجامعي ان مركز الإتصالات الخاص بكورونا استجاب لـ65 ألف حالة منذ إطلاقه في نيسان.

واشار في بيان الى أن “مركز الإتصالات الخاص بفيروس للاستجابة للطوارىء الذي كان أطلقه المستشفى في شهر نيسان 2020، وتم بدعم من وزارتي الصحة والإتصالات وهيئة أوجيرو، بالتعاون مع المجلس الوطني لريادة الأعمال والإبتكار، قد استجاب في غضون الأسبوعين الماضيين إلى حوالي 48 اتصالا في الساعة الواحدة، أي بمعدل اتصال في الدقيقة الواحدة، دون أن تتعدى فترة الانتظار للمتصل الواحد 8 ثوان. وقد تابع المتطوعون في المركز 26 حالة عدوى و120 حالة حجر”.

ولفت الى أن “متطوعي المركز تلقوا عددا من المكالمات وفقا للتالي:

– في الفترة الممتدة من 1/7/2020 إلى 12/7/2020، 5836 اتصالا للاستفسار عن حالات عدوى كورونا المستجد، توزعت بين 3912 اتصالا على الخطوط الثابتة و1924 على خطوط خدمة الواتساب.

– بلغ عدد مجمل الإتصالات في الأيام الخمسة الأخيرة، أي بين تاريخ 7/7/2020 و 12/7/2020، 620 اتصالا.

– في نهاية الأسبوع، أي السبت في 11/7/2020 والأحد في 12/7/2020 تلقى المركز 1700 اتصال (حوالي 48 مكالمة في الساعة الواحدة، أي إتصال كل دقيقة ونصف)”.

وأوضح أن “متطوعي المركز تمكنوا من متابعة 68% من الإتصالات فيما لم يتمكن من الإجابة على باقي الإتصالات لعدم ارتباطها بمستشفى رفيق الحريري الجامعي. ولقد تركزت هذه الأخيرة على الرحلات الوافدة إلى من مطار رفيق الحريري الدولي. وكذلك تفيد إحصاءات المركز أن معدل الإتصال الواحد الذي تم التعامل معه بلغ حوالي الدقيقة والعشرين ثانية. وأن فترة الإنتظار للمتصل الواحد لم تتعد 8 ثوان. وعليه، أفادت الإحصاءات أن فعالية متابعة هذه المكالمات وصلت الى 94% وأن أطول فترة إنتظار للمتصل الواحد لم تتعد الدقيقتين. وقد تعامل المركز مع 26 حالة عدوى كورونا مؤكدة في فترة أسبوعين، تم متابعتها للدخول إلى مركز الطوارىء أو متابعة عائلات ومخالطين ظهرت عليهم علامات مرافقة لفيروس كورونا”.

ولفت الى أن “المركز تابع أيضا، حوالي 120 حالة حجر صحي تم تزويدها بالإرشادات والتوجيهات اللازمة عبر الهاتف وحول 7 حالات إلى طوارىء مستشفى رفيق الحريري الجامعي. أما في التوزيع الجغرافي فقد تعامل المركز مع حالات مستجدة في مناطق جنوبية، غير أن التمركز الرئيسي للاتصالات كان في محافظة جبل لبنان. مع الإشارة إلى أن أكثر من 30% من الإتصالات كانت بهدف الإستفسار عن موضوع الحجر الصحي. وكان مركز الإتصالات قد تابع منذ إطلاقه في شهر نيسان حتى تاريخه 65000 حالة، من ضمنها 42% إتصالات هاتفية. كما تابع مركز الإتصال جهوده الإغاثية بالإستجابة لحالات الطوارىء التي بدأت بعد تفشي فايروس كورونا المستجد (COVID-19) حيث قام بدعم الخدمات الإستشفائية لمستشفى رفيق الحريري الجامعي من خلال توليه دور الإستجابة الطارئة ومتابعة مرضى كورونا بالتعاون مع وزارة الصحة العامة ووزارة الإتصالات، بدعم من هيئة أوجيرو والمجلس الوطني لريادة الأعمال والإبتكار”.

وذكر أن “مركز الإتصال طور خدماته واستجابته للمتصلين من خلال تدريب المتطوعين لمواكبة الحملات العشوائية التي تقوم بها وزارة الصحة، وكذلك خدمات الإستجابة للحالات الطارئة وتوعية ودعم الحالات النفسية والأسرية للمصابين أو المشتبه بإصابتهم بفيروس الكورونا. كذلك قام المتطوعون بمتابعة حالات الحجر الصحي وتأمين خدمات مخصصة للحالات الحرجة التي تتطلب متابعة يومية وعناية خاصة وإشراف طبي”.

وأشار الى أن “متطوعي مركز الإتصال يقدمون معلومات فورية وموثوقة ورسمية على مدار الساعة على الأرقام التالية:

+961 1 820 830

خدمة الواتساب: +961 76 897 961

سكايب: [email protected]”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مرتضى: جيشنا الحق المطلق الذي سنبقى خلفه