أخبار عاجلة
الكشف عن فوائد غير متوقعة للمياه المعدنية -
الرياض تعيد العلاقات وسفيرها إلى لبنان “بشرط”‏ -
ماكرون: أفكر بصورة خاصة في لبنان -
البرهان: علاقتنا مع موسكو قوية -
تدمير مخازن لأسلحة الحوثيين في صنعاء -
ميقاتي: لعدم إقحام أنفسنا بما لا شأن لنا به -
معلوف: لا معطيات لعقد جلسة قريبة لمجلس الوزراء -
مصادر ميقاتي: استقالة قرداحي محطة عابرة -

من المؤكد فصل للسلطات لكن الأساس تعاونها.. بري: الخطوة المقبلة التركيز الى قوانين النفط

من المؤكد فصل للسلطات لكن الأساس تعاونها.. بري: الخطوة المقبلة التركيز الى قوانين النفط
من المؤكد فصل للسلطات لكن الأساس تعاونها.. بري: الخطوة المقبلة التركيز الى قوانين النفط

إشترك في خدمة واتساب

أكد رئيس مجلس النواب نبيه لجميع اللبنانيين أن استعاد عافيته وتجاوز المحنة التي كانت قائمة بفضل وحدته الوطنية وتماسكه، وهذا ما يؤكد على الإستقرار النقدي والأمني.

وفي حديث الى “أخبار اليوم”، أشار بري الى أن مجلس النواب ناقش الجمعة الخطوة الأميركية لنقل السفارة من تل ابيب الى القدس وما سيترتّب عليها، والمخاوف الموجودة لدى لبنان لجهة اشتعال المنطقة أو أي نتائج سلبية ستنعكس عليه، متمنياً على كل الأطراف التنبّه الى أن الأساس لحل أزمة الشرق الأوسط يكون بالتأكيد على أن الحلّ العادل والشامل المرتكز على تأمين الحقوق الوطنية والثابتة للشعب الفلسطيني، وفي طليعتها العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

ورداً على سؤال، أوضح بري أن خطوة مجلس النواب القادمة هي التركيز على القوانين المتعلقة باستخراج النفط من البحر والبرّ. لافتاً الى أن اللجنة النيابية المختصة تدرس سلسلة اقتراحات قوانين أبرزها، حول: الموارد البترولية، الصندوق السيادي اللبناني، شركة البترول الوطنية اللبنانية، إنشاء مديرية خاصة للموارد البترولية.

وأضاف: “هناك ايضا قضايا برلمانية كثيرة واقتراحات قوانين ومشاريع قوانين مطروحة أمام اللجان النيابية التي عليها أن تنكبّ على دراستها”.

وتابع: “على مستوى المؤسسات الدستورية، فأنا اعتقد أن المرحلة القادمة هي مرحلة عمل مضنٍ وشاق لأن الناس تنتظر من الدولة الكثير خاصة وأننا مقبلون على إنتخابات نيابية وإنشاء الله في موعدها المتّفق عليه”.

وشدّد بري على أن المجلس النيابي يقوم بدوره وعندما تحال إليه مشاريع قوانين من الحكومة سيدرسها وسيناقشها في جلساته، وكذلك عندما يقدّم النواب اقتراحات قوانين فإنه يحيلها الى الحكومة من أجل إبداء الرأي، مؤكداً أن لا تعنّت في ممارسة السلطة. وتابع: قد تحصل اختلافات أو تباينات حول المشاريع او اقتراحات القوانين لكن هذا لا يُفسد في الودّ قضية، خاصة وأن الجميع متفقون على أن لا الحكومة تسعى الى تهميش الديموقراطية ولا المجلس يسعى الى نظام مجلسي.

وسئل: هل تشكلون صمام الأمان الذي ساهم في عودة الرئيس سعد الحريري عن استقالته؟ عملنا دائماً على تدوير الزوايا، في حلّ القضايا الإشكالية، والأساس هو أن كل الموجودين في الحكم والحكومة وفي السلطتين التشريعية والتنفيذية يعرفون أدوارهم.

وختم: من المؤكد أن هناك فصل للسلطات لكن الأساس هو تعاون السلطات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أحمد الحريري في افتتاح مؤتمر شباب المستقبل: لن نتحالف إلا مع من يشبهنا
التالى مقدمات النشرات المسائية
 

شات لبنان