"الوطني الحر" ينتقل الى الخطة "ب"

"الوطني الحر" ينتقل الى الخطة "ب"
"الوطني الحر" ينتقل الى الخطة "ب"

إشترك في خدمة واتساب

كتبت ابتسام شديد في صحيفة "الديار": انهى التيار الوطني الحر متأخرا عن غيره من الاحزاب المرحلة الاولى من الانتخابات التي استنزفت رئاسة الحزب واعتبرت المرحلة الاقسى والاصعب اضطرت فيها رئاسة التيار اللجوء الى خيارات صعبة استتبعت تحولات كثيرة في مسار ومسيرة التيار السياسية وادت الى الغاء وشطب كثيرين من المحازبين والنواب وقائمة كبرى من المرشحين الذين يدورون في فلك التيار، وبذلك طوى التيار الصفحة السوداء في ترشيحاته ورماها خلف ظهره في محاولة للانتقال الى الخطة "ب" في الانتخابات بالعمل على الأرض وترك الامور للماكينة العونية والمرشحين، والى ان تقرر الانتخابات صحة او عدم صوابية الخيارات الانتخابية التي لجأت اليها القيادة العونية في انتخابات 2018.

فان ما حصل في المفاوضات الانتخابية وما رافق تبني الترشيحات سيبقى سيفا مسلطا على رقاب العونيين حتى يوم 6 أيار خصوصا اذا تبث في نتائج الانتخابات ان الخيارات لم تكن موفقة وفي محلها الصحيح.

لا القاعدة ولا الجمهور العوني "هضم" حتى اليوم ترشيحات الضرورة الانتخابية كما يقول عونيون من قلب التيار، كما لم تستوعب القاعدة حجم التحولات السياسية التي حصلت بعد سقوط التفاهمات السياسية واختلاط الحليف بالخصم السابق، ولا ينكر العونيون ان ما حصل لدى التيار من اختلاط وعدم مراعاة معايير معينة لا يوجد مثيل له عند الآخرين، وهذا مرده الى القانون النسبي الذي يهدد كتلة التيار واضطراره لخيارات مماثلة.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

(ابتسام شديد - الديار)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دلالات قوية