أخبار عاجلة
اصنعي مقشر للجسم بنصف ليمونة -
أطعمة يفضل تناولها للتغلب على موجات الحر -
"فجر الجمهورية": روكز يطلق حزباً جديداً -
مرشح لمدير عام وزارة بشهادة مزورة! -
أوقحُ من الصندوق وأظلم -
معلوف يوضح قانون مكافحة هدر الغذاء -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

دياب: اللبنانيون يطالبون بالعودة لأن ثقتهم في الدولة عادت بقوة

دياب: اللبنانيون يطالبون بالعودة لأن ثقتهم في الدولة عادت بقوة
دياب: اللبنانيون يطالبون بالعودة لأن ثقتهم في الدولة عادت بقوة

إشترك في خدمة واتساب

أشار رئيس الحكومة حسان دياب إلى “إنجاز المحطة الأولى من إعادة اللبنانيين في الانتشار”، منوّهًا بـ”الأداء الجيّد على كل المستويات وفي كل الوزارات والإدارات المعنية” وبـ”الجهود التي بذلت من الوزراء جميعًا ومن شركة طيران الشرق الأوسط وإدارة مطار الرئيس رفيق الحريري الدولي في بيروت”.

وقال، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء في السراي الحكومي: “نحن أمام تحدّي استمرار هذا الأداء في المحطات التالية، ومطلوب استدراك بعض الثغرات التي ظهرت في المحطة الأولى”، وفق ما نقلت عنه وزيرة الإعلام منال عبد الصمد في تصريح بعد الجلسة.

وأضاف: “سنتابع أكبر عملية إجلاء للبنانيين في التاريخ، لكن المفارقة أن هذه العملية هي معاكسة لما كان يحصل. فنحن كنّا دائمًا نجلي اللبنانيين إلى الخارج هربًا من وضعنا الداخلي، بينما نحن ننفّذ اليوم مهمة معاكسة، حيث نقوم بإجلاء، بمعنى إعادة، اللبنانيين إلى وطنهم”.

وتابع: “على الرغم من الصورة القاتمة وصعوبة الوضع الذي نمرّ فيه، إلا أن ما يحصل مهم جدًا. فاللبنانيون يطالبون بالعودة إلى وطنهم لأن ثقتهم في الدولة عادت بقوّة. اللبنانيون الذين كانت ثقتهم ضعيفة أو معدومة في دولتهم مقابل ثقة كبيرة بقدرات وإجراءات دول العالم، اكتشفوا بأنفسهم أن دولتهم تستحق الثقة فعلًا، وهذا إنجاز كبير لا يجب أن نستخف به. على العكس، علينا أن نكرّس هذه الثقة وأن نعزّزها، وأن نعمل على زيادة منسوبها”.

وشدد على أن “الحكومة تقوم بواجباتها، وهي مصرّة على حماية اللبنانيين في الداخل والخارج، ولذلك لن نوفّر أي جهد على هذا الصعيد”.

أما بالنسبة للشأن الاجتماعي، فقال: “نحن شارفنا على إنجاز اللوائح التي ستشملها المساعدات المالية والاجتماعية التي أقرها مجلس الوزراء، وسيُعلن غدًا الأربعاء إطلاق العملية عبر الجيش اللبناني الذي أنجز أيضًا تحضيراته اللوجستية، وهو مستعد لإنجازها خلال أيام معدودة”.

وبالنسبة للوضع المالي والنقدي والبرنامج الإصلاحي، أوضح أنه “تم وضع أفكار أولية للنقاش والتوسّع بها أو تعديل ما يجب تعديله بها، ومن ثم التوصل إلى صيغة مكتملة لهذه الخطة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إلغاء الطائفية: للبنان أفضل أم لمصالح فئوية؟
التالى ورود من المتظاهرين إلى الجيش في ساحة النور