أخبار عاجلة
ما تسمّعونا صوتكن! -
إمعان في تجاوز الدستور بدلاً من تأليف الحكومة -
الوقت ينفد أمنياً ومالياً والأجواء تُنبئ بكارثة -
الحَراك الشعبي مدعوم أو عفوي؟ -
العَفـو العامّ أو عَدالةُ الـعينِ الحَولاء! -
الثورة بيومها الـ27… إضراب عام وقطع طرقات -
سلامة: لا خطر على الودائع -
بوغدانوف إلى لبنان… مع نظريّة السلطة ومحور الممانعة؟ -
التحرّكات تتصاعد… على وقع “الإنجاز الثاني للانتفاضة” -
كيف تصرَّف عون مع الحريري؟ -

تصدّع داخل عائلة عون وخلافات سياسية بين بناته الثلاث

تصدّع داخل عائلة عون وخلافات سياسية بين بناته الثلاث
تصدّع داخل عائلة عون وخلافات سياسية بين بناته الثلاث

كتب يوسف دياب في صحيفة الشرق الأوسط:

مع انطلاقة الاحتجاجات الشعبية في 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، شقّ الخلاف طريقه إلى داخل عائلة رئيس الجمهورية ، وبين بناته الثلاث، اللاتي انقسمن سياسياً بين الخيارات التي يعتمدها رئيس «التيّار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل، وشخصيات سياسية ونيابية معارضة لتلك الخيارات، والتي بدأت قبل أشهر مع إعلان النائب شامل روكز (صهر الرئيس عون) الانسحاب من «تكتل القوي»، ولحق به قبل أيام النائب نعمت أفرام، الذي اختار التغريد خارج سرب التيار والتكتّل.

بوادر الخلافات داخل أسرة الرئيس عون، كُشف جزء منها مع تسريب معلومات عن مغادرة ميراي عون ابنة الرئيس ومستشارته الخاصة، القصر الجمهوري بسبب خلافات مع باسيل، (ميراي هي زوجة روي الهاشم المدير العام لمحطة «أو تي في» التابعة للتيار)، ثم عادت إلى مزاولة دورها وإن بصلاحيات محدود، في حين كشف أول من أمس (الخميس) موقع حزب الكتائب الإلكتروني، نقلاً عن أوساط مقرّبة من ميراي، أن «رئيس الجمهورية أبلغها بألا تتعاطى بعد الآن في الأمور السياسية، وأن تترك زمام الأمور للوزير جبران باسيل». وفي حديث تلفزيوني اعترفت كلودين زوجة النائب شامل روكز ببروز معارضة عونية جديدة، وأوضحت أن «هناك مقاربات مختلفة داخل البيت الواحد، وبالنهاية الناس انتخبت وأعطت ثقتها للنواب، والمسؤولية كبيرة جداً اليوم، وعلينا أن نكون على قدر تطلعات الشعب».

ويبدو أن الخلافات السياسية باتت تهدد العلاقات الشخصية بين الإخوة، حيث أشارت مصادر مقرّبة من التيار الوطني الحرّ إلى أن «خطوط الاتصال شبه مقطوعة بين شانتال (زوجة باسيل) من جهة، وشقيقتيها كلودين (زوجة روكز) وميراي من جهة ثانية، خصوصاً بعد خطاب باسيل الناري الذي أطلقه الأحد الماضي من بعبدا، وخوّن فيه (الأقربين والأبعدين)».

ولا يخفي القيادي المنشقّ عن التيار نعيم عون (ابن شقيق الرئيس عون)، أن المشاكل باتت علنية بين القيادات العونية. وعزا في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، الأسباب إلى «الزلزال الذي يضرب كلّ القوى السياسية منذ انطلاقة الثورة، ومن بينها التيار الحرّ الذي كان أكثر تأثراً بما حصل»، مؤكداً أن «التداعيات ستبرز بشكل أكبر بعد تشكيل الحكومة العتيدة».

ورغم خلافه العميق مع قيادات التيار وفريق عمله، يحاول نعيم عون التقليل من أبعاد الخلاف بين بنات الرئيس الثلاث. ويؤكد أن «لا مشاكل بين البنات على المستوى العائلي أو الشخصي، لكنّ الخلاف السياسي بينهنّ بات واضحاً»، مشيراً إلى أن «النقمة عارمة من قبل كلودين وميراي على الوزير باسيل، بسبب خروجه عن مبادئ وقيم الرئيس ميشال عون».

وسجّل غياب لافت لكلّ من ميراي وكلودين عن مظاهرة الأحد الماضي التي نظّمها التيار الوطني الحرّ دعماً لرئيس الجمهورية، وعبّرت كلودين عن تضامنها «مع وجع الشباب الذين نزلوا إلى كلّ الساحات، وصرخة كلّ أم تطالب بمنح الجنسية لأبنائها».

وفي حديث تلفزيوني حملت كلودين بعنف على جبران باسيل من دون أن تسميه، وعلّقت بشكل غير مباشر على مطلب إبعاده عن الحكومة بالقول: «أنا كابنة للرئيس، مستعدة أن أجلس في المنزل إذا اقتضت مصلحة البلد، لأنّ الانهيار الشامل إن حصل لن يُعفي أي طرف، ومفاعيله ستصل إلينا جميعاً، كلنا يعني كلنا». وتعليقاً على إعلان باسيل أنه لا مكان في التيار للخائف أو الخائن، في إشارة إلى زوجها النائب شامل روكز، أجابت: «أنا لم أسمع خطابه، لكنّ بعض الأصدقاء أرسلوا لي هذا المقطع لأنّهم عدّوه موجّهاً إلى زوجي العميد (المتقاعد) شامل روكز، وأياً يكن الأمر، فإن أحداً لا يعطي العميد روكز دروساً في الوطنية والوفاء، ولا أحد مؤهّل لذلك أصلاً، هو لم يجمع هذا الرصيد الشعبي ولم يُنتخب نائباً بفضل أي شخص، وإنما بفضل مسيرته الوطنية، ولذلك لا نعتبر أننا معنيون بتهمة الخيانة، (لأنو ما حدا إلو علينا شي حتى نُتهم بأننا خذلناه)»، معتبرة أن «الخائن الحقيقي هو من لا يكون سلوكه على قدر تطلعات شعبه».

وشددت ميراي عون على أنّ «الانتفاضة الشعبية تركّزت على الحكومة المستقيلة، كونها ضمّت أسماء مستفزة لشريحة من الرأي العام (في إشارة إلى باسيل)، ما يعني تلقائياً أنّها يجب ألا تعود إلى الحكومة المقبلة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الوقت ينفد أمنياً ومالياً والأجواء تُنبئ بكارثة
التالى ما تسمّعونا صوتكن!