أخبار عاجلة
سليم عون: مع فخامته لبنان لم ولن يسقط! -
الحسن: تبقى وحدتنا الوطنية هي الاهم -
قبول غربي بحكومة تكنو سياسية؟ -
“المعلومات” يوقع بـ”رجل المخابرات”! -
طلبات إعانة البطالة الأميركية تستقر عند ذروة 5 أشهر -
251 قتيلاً و3700 جريح في تظاهرات إيران -
بعد حظر استمر 8 أشهر.. السماح لغصن بالتحدث مع زوجته -
أجواء داعمة “مستوردة” ترفع سندات لبنان 1.4 سنت -

شربل نحاس يعتذر

شربل نحاس يعتذر
شربل نحاس يعتذر

علّق الوزير السابق شربل نحاس على الفيديو الذي تداولته وسائل التواصل الاجتماعي من 10 ثوان، وقال انه “جزء من نقاشٍ سياسيٍّ اجريناه قبل 3 أو 4 أيام في ساحة اللعازارية، أمام جمهور كبير، مدته ساعة، نحن صوّرناه ونشرناه”.

وذكر نحاس في مؤتمر صحافي: “وردت في كلامنا تعابير وصيغ جرحت شعور جزء مهم من مجتمعنا، مع العلم أن قصدنا من الكلام هو تماماً نقيض ما فُهم. إذا النّاس فهمت عكس قصدنا، فهذه مسؤوليتنا وليست مسؤوليّة النّاس. ونحن، لأننا واضحون، لدينا الجرأة أن نعتذر عن اختيارنا تعابير وصيغا غير موفقة”.

واضاف: “الكلام عن رشّ الأرزّ على الإسرائيليين من قبل ناس صار أولادهم مقاومين كان المقصود منه أنّ المقاومة نهضت للردّ على هزيمة، واحتلال الجنوب ونصف وبيروت كان هزيمة بكل تأكيد. التعبير لم يكن موفقا. نعتذر عنه”، مشيرا الى ان “الكلام عن الشّكل والثياب كان المقصود منه أن مظاهر النّاس صارت تدل على انقسام المجتمع، ليس فقط عند الشيعة، إنما عند الموارنة والسنة والدروز وكل الباقين. ليس المقصود طبعاً ثياب الفقراء وثياب الأغنياء، ولا الثياب الناتجة عن قناعات دينية. التعبير لم يكن موفقاَ. نعتذر عنه”.

واردف انه “بالنّسبة لنا، المقاومون الذين حرروا الأرض سنة 2000، والذين صدوا العدوان سنة 2006، هم لبنانيون، أخوتنا وأخواتنا. وهم حققوا إنجازاً عجزت عنه كل الجيوش العربيّة. وهذا مذكور في الفيديو نفسه. نقول لهم ولأهلهم، لكلّ النّاس كلّ المجتمع، إن تاريخنا مشترك، وهمنا مشترك، ومصيرنا مشترك”، متابعًا: “شعارنا: السياسة مسؤوليّة. هذا ليس كلاماً وحسب. هذا موقف. والمسؤوليّة هي التي اقتضت اليوم هذا الاعتذار”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طلاب “القوات” بعيد الاستقلال: لن نستكين حتى نصل الى الجمهورية القوية
التالى هاشم زار قلعة الاستقلال في راشيا: سننتصر على الأزمة