أخبار عاجلة
تعرف على جنسية والد الفنان أحمد مكي بعد وفاته -
72 مليون دولار حصيلة إيرادات "جيميناي مان" في أسبوع -
احتفال في طرابلس بعد استقالة وزراء “القوات” -
استمرار الحراك الشعبي ليلًا في صور -
حراك العسكريين يدعو الى التظاهر الأحد -

جمالي: للتجاوب السريع مع تسجيل اللبنانيين في المدارس الرسمية

جمالي: للتجاوب السريع مع تسجيل اللبنانيين في المدارس الرسمية
جمالي: للتجاوب السريع مع تسجيل اللبنانيين في المدارس الرسمية

دعت النائب الدكتورة ديما جمالي “وزارة التربية والتعليم العالي والجهات المعنية التابعة لها في طرابلس الى التجاوب السريع مع طلبات اللبنانيين أبناء طرابلس بتسجيل اولادهم في المدارس الرسمية في المدينة واعطائهم الاولوية على غير اللبنانيين وذلك حفاظا على حق اللبناني بالتعليم المجاني عملا بالقوانين اللبنانية”.

واعتبرت ان “ارتفاع كلفة التسجيل على الطلاب في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة لا يعتبر امرا مقبولا، ولكن بعيدا عن ذلك لا يجوز ان لا يتمكن طالب لبناني اراد الانتقال من المدرسة الخاصة الى الرسمية بسبب الكلفة الباهظة في الاولى، من ايجاد مكان له في المدرسة الوطنية التي يجب ان تكون ملاذا لكل لبناني اراد تحصيل العلم والمعرفة”.

ودعت الى “ايجاد الحلول اللازمة بأسرع وقت للمشكلة بشقيها: الاول: عدم قدرة الاهل على تسجيل الاولاد بسبب ارتفاع الرسم، وهذا يمكن معالجته من خلال جعل التسجيل مجاني او عبر تدخل البلديات والمؤسسات المحلية القادرة على المساعدة المادية للوقوف الى جانب ابناء المدينة، وقد تم بحث هذا الامر مع رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق خلال الاجتماع الفني الذي عقد في السراي الحكومي مؤخرا، الثاني: الاكتظاظ بسبب انتقال عدد كبير من طلاب المدارس الخاصة الى الرسمية، والحل لهذا الموضوع هو باعطاء الاولوية للطلاب اللبنانيين، وباعتماد صيغة الدوامين، او استطرادا باستحداث مبان جديدة تستأجر على وجه السرعة قبل بداية العام الدراسي كي لا تضيع سنة من عمر الطلاب دون علم”.

وأكدت انها “ستتابع هذا الموضوع مع رئيس الحكومة سعد الحريري والمعنيين خلال هذا الاسبوع، وذلك لأن أسمى اولويات النائب تطبيق القوانين المتعلقة بالحقوق الطبيعية والبديهية لمواطنيه، والتعليم هو أبرز هذه الحقوق واكثرها تأثيرا على الانسان في كل مراحل حياته”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق من قصد الحريري في رسالته؟
التالى «تنويم» أزمة الدولار في لبنان