أخبار عاجلة

واشنطن طالبت الحريري بـ «شد البراغي»

واشنطن طالبت الحريري بـ «شد البراغي»
واشنطن طالبت الحريري بـ «شد البراغي»

 

رأى السفير السابق في واشنطن د.رياض طبارة ان لقاء الرئيس سعد الحريري مع المسؤولين الاميركيين وعلى رأسهم وزير الخارجية مايك بومبيو لم يفض الى نتائج يفصل فيها الخيط الأبيض عن الخيط الأسود، علما أن الأميركي حدد مطالبه، وأوضح انه غير راض عن بعض الامور في واهمها السبل التي يتمول منها  وتغاضي الموازنة العامة عن قرع ابواب المطار والمرفأ والمعابر غير الشرعية.

وردا على سؤال، لفت طبارة ـ في تصريح لـ «الأنباء» ـ الى ان الاميركيين نفذوا حتى اليوم ثلاث موجات من العقوبات ضد افراد وقيادات من حزب الله ومؤسسات تابعة له، وفي كل موجة كانوا يحرصون على عدم انعكاسها سلبا على اقتصاد لبنان والنظام المصرفي فيه، لكن ما يدعو للتوقف عنده هو بيان السفارة الاميركية في لبنان غير المسبوق والذي صدر على اثر جولة السفيرة إليزابيث ريتشارد على القيادات الحزبية والسياسية في لبنان، والذي ان عنى شيئا فهو ان الخارجية الاميركية عازمة على التدخل جديا ومباشرة في الوضع اللبناني.

وعودا على بدء، لفت طبارة الى ان ما يجب الانتباه اليه هي اللقاءات التي عقدها الرئيس الحريري في واشنطن قبل لقائه بومبيو، وذلك لاعتبار طبارة ان بومبيو التقى الحريري بعد اطلاعه على مضمون لقاءاته مع المسؤولين الاميركيين وعلى رأسهم مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب والمكلف بمراقبة حزب الله مارشال بيلنغسلي، ما يعني من وجهة نظر ان الوجبة الرئيسية التي قدمها بومبيو للحريري هي مطالبته بـ «شد البراغي» في التعاطي الرسمي مع حزب الله دون دفع الدولة اللبنانية الى مواجهة «فجّة» مع الحزب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اعتصام لعمال “مطابع التعاونية الصحفية” طالب بدفع مستحقاتهم
التالى otv: حصة “القوات” في التعيينات لن تكون أفضل من حصتها في “الدستوري”