أخبار عاجلة
لبنان على خط المواجهة الأميركية الإيرانية -
الإنسانية المفقودة -
الجريمة الإعلامية المنظمة -
الإسلام حين يتحوّل جمهورية رعب! -
أفريقيا تنحاز للشعوب مجدّداً -
"غرق الحضارات" -
أسئلة السيد المسيح في قصر باكنغهام -
موقف أخلاقي بشأن المركز العربي -
حاشية من أكرم زعيتر -
لاءات الخرطوم بطبعة غزّية منقحة -

ارسلان: مشكلة النازحين ليست في سوريا بل في لبنان

ارسلان: مشكلة النازحين ليست في سوريا بل في لبنان
ارسلان: مشكلة النازحين ليست في سوريا بل في لبنان

أكد رئيس “الحزب الديمقراطي اللبناني” طلال ارسلان أن “ثمة قناعة بأهمية حل أزمة النزوح بما يليق بالنازح السوري وبالمواطن اللبناني، لكن المؤسف أن المشكلة ليست في سوريا بل هي في ”.

وشكر “وزير الخارجية السورية وليد المعلم مقاربته مسألة النزوح السوري وسبل معالجتها، متمسكا بالنقاط التي بحثت في سوريا مع وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب”. ودعا “المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدات للنازحين مادية كانت أم عينية للنازحين في بلدهم سوريا”.

وتناول ارسلان في مستهل مؤتمره الصحافي “اطلاق العنصرين في أمن الدولة اللذين دخلا الى الاراضي السورية عن طريق الخطأ”، مشيرا الى انه تم التحقيق معهما ورجعا الى اهلهما سالمين.

واعتبر أن “هذه الاحاطة بالوضع الدرزي العام ليست بجديدة على مناقبية الرئيس السوري بشار الأسد”، مؤكدا أن “التلطي خلف العائلات الدرزية واستغلال شبابهم ولقمة عيشهم ومصالحهم لاخذهم في مواجهات سياسية لا علاقة لهم بهم مرفوضة”.

ولفت إلى أن “الشخص الذي يطلق مواقف سياسية خاطئة في الشكل والمضمون يتحمل كامل المسؤولية”، كذلك توجه بالشكر إلى “رئيس الجمهورية العماد لمواكبته ما حصل لحظة بلحظة إضافة إلى الأجهزة الأمنية المعنية”.

من جهة اخرى، شكر أرسلان لوزير الدفاع الياس بو صعب زيارته دار خلدة لاستيضاح بعض الامور التفصيلية التي حصلت في اليومين الماضيين وقال :”لا يمكن لاحد أن يصدق أن بيت المير مجيد إرسلان عندما ينتقد أداء ضابط او إثنين، أنه يريد نسف وتدمير مؤسسة الجيش اللبناني”، موضحا ان “ما قصدته هو أن ثمة أداء خاطئا وتزويرا للحقائق يتحمل مسؤوليته ضابط كبير يدعى طوني منصور إضافة إلى ضابط صغير يقوم بكتابة التقارير المشبوهة”.

وفي سياق منفصل شدد أرسلان على ان “أي كسارة في جبل لبنان لن تمر قبل أن تمر كسارات الدروز والمسيحيين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الحسن: “الامن خط أحمر وكذلك حرية التنقل مصانة بالدستور”