إيلون ماسك انتزع البطاقة الخضراء من الصين

إيلون ماسك انتزع البطاقة الخضراء من الصين
إيلون ماسك انتزع البطاقة الخضراء من الصين

في الوقت الذي يحتدم فيه الصراع التجاري بين #الصين و #الولايات_المتحدة رغم مفاوضات تهدئة جرت هذا الأسبوع في بكين، إلا أن رجل الأعمال الأميركي، #إيلون_ماسك، حصل على الإقامة الدائمة في الصين "البطاقة الخضراء".

وهذا الامتياز يتمتع به نخبة من الأجانب الأثرياء، بالإضافة إلى حائزين على جائزة نوبل ونجم سابق في دوري كرة السلة الأميركي.

ويزور ماسك، الصين بهدف مشروع بناء أول مصنع لتيسلا، شركة السيارات الكهربائية، خارج الولايات المتحدة، والذي سوف يسمح ببيع هذه السيارات مباشرة في أكبر سوق عالمي.

وقد التقى ماسك برئيس مجلس الدولة الصيني، لي كه تشيانغ، في بكين، الأربعاء، حيث ناقشا طموحات #تيسلا، وفق بيان رسمي للمجلس الحكومي.

وصرح ماسك بأنه يريد فعلًا أن يبني مصنعًا في الصين وقال: "أريد أن أبني مصنعًا على النموذج العالمي في #شنغهاي، وأنا حقًا أحب الصين وأرغب في زيارتها بشكل منتظم".

وأضاف ماسك أن رئيس مجلس الدولة الصيني قال له: "إذا كنت هذا ما تفكر فيه حقًا، فيمكننا منحك البطاقة الخضراء الصينية".

الإقامة الصعبة

وتجاوز عدد الأجانب الذين يحملون إقامة دائمة في الصين 10 آلاف في عام 2016، وفقًا لصحيفة "تشاينا ديلي" التي تديرها الدولة.

وحسب الصحيفة، فإن أعضاء هذا النادي، من بينهم العالم الهولندي، بيرنارد فيرينجا، الذي فاز بجائزة نوبل عام 2016 في الكيمياء، والنجم السابق، لستيفان ماربوري، والاقتصادي، روبرت ماندل، الحائز على جائزة نوبل.

وفي المقابل، فقد أصبح أكثر من مليون شخص في الولايات المتحدة من المقيمين الدائمين في الصين خلال عام 2017 وحده.

ويعتبر الحصول على البطاقة الخضراء الصينية، واحدة من أصعب المهام التي يمكن إنجازها في العالم.

وستصل قدرة مصنع تيسلا الجديد في الصين في نهاية المطاف إلى إنتاج 500 ألف سيارة سنويًا، حسبما ذكرت الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها.

وتتسابق العديد من شركات صناعة السيارات المحلية والأجنبية للحصول على حصص في قطاع السيارات الكهربائية في الصين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى يحرق طفلته حية لإخفاء جريمة ضربها