تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

شاهد رصد الرادار طائرة فرار كارلوس غصن المذهل إلى بيروت

إشترك في خدمة واتساب

مغامرة كارلوس غصن بفرار خطر ومذهل قام به من اليابان الى ، استمرت 14 ساعة تقريبا بين القارات، وبدأت من طوكيو بالسيارة أو القطار الى مطار Itami الدولي في مدينة "أوسكا" البعيدة 55 كيلومترا عن العاصمة اليابانية، وفيه ركب طائرة طراز Bombardier Global Express للرحلات الخاصة، أقلعت الساعة 11.10 مساء الأحد الماضي بالتوقيت الياباني، وبرفقته من ساعده على الفرار الى اسطنبول مباشرة.

موقع سويدي معروف على مستوى دولي باسم Flight Radar 24 الناشط منذ تأسيسه في 2007 بمراقبة معظم أنواع الطائرات المحلقة عبر بيانات يمده بها نظام ADS-B الكاشف بالرادار الحركة الجوية للطائرات، رصد طائرة كارلوس غصن من أوساكا، وفقا لما طالعته "العربية.نت" مترجما عن وسائل اعلام يابانية زارت مواقعها، ونقلت في خبرها تفاصيل عن "فلايت رادار24" معززة بالفيديو المعروض أدناه.

في الفيديو رصد لكامل رحلة الطائرة التابعة لشركة تركية ناشطة بتأمين طائرات لرحلات خاصة بناء على طلب، هي MNG Jet Aerospace العاملة أيضا بالصيانة والتدريب، فوصلت الى اسطنبول الساعة 5.15 بعد ظهر الاثنين بالتوقيت التركي، أي بعد 12 ساعة طيران بلا توقف، حلقت خلالها كما قوس القزح فوق روسيا، ثم فوق البحر الأسود، لتنتهي مهمتها في مطار إسطنبول الدولي، الا أن مهمة غصن لم تنته فيه، فقد كانت بانتظاره طائرة خاصة أخرى أقلعت بعد 40 دقيقة وطارت به وببعض من رافقوه من "أوساكا" الى .

تلك الطائرة، كان طرازها Bombardier challenger 300 وليس معروفا للآن من يملكها، الا أن غصن شعر بالتأكيد حين حطت به على مدرج مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، طبقا لما تستنتجه "العربية.نت" بأن نجاح خطة فراره من قسوة القضاء الياباني عليه منذ بدأت أزمته قبل 14 شهرا، كانت أهم هدية تسلمها بأعياد الميلاد ورأس الجديدة في حياته.

"اتركوه وشأنه"

والجديد من اليابان بشأن كارلوس غصن، المعروف فيها بلقب Mr Bean لشبهه بالممثل البريطاني الشهير، هو قرار اتخذته محكمة طوكيو الجزئية أمس الثلاثاء، بإلغاء كفالته، لأنه كان ممنوعا من مغادرة المدينة، وبما أنه فعلها وأصبح في لبنان، لذلك طلب المدعي العام لمقاطعة طوكيو إلغاءها، طبقا لما ذكرته شبكة NHK التلفزيونية اليابانية في موقعها عن الكفالة البالغة قيمتها مليار و500 مليون ين، أي تقريبا 13 مليون دولار.

من اليمين الطائرة التي نقلته الى بيروت، والى اليسار التي فر بها من اليابان

كما طرأ عن غصن أمر غريب أيضا، يجده من يكتب اسمه カルロスゴーン بالياباني، ويضعه في خانة البحث بموقع "تويتر" مثلا، حيث سيعثر على مئات التغريدات المتنوعة عنه، ومن يقم بترجمة بعضها عبر قسم الترجمة في "غوغل" أو غيره، فسيجد تغريدات كتبها يابانيون بالعشرات يدافعون عنه، كأحدهم كتب يقول: "لوكنت مكانه لهربت أيضا.. اتركوه وشأنه. لقد خدمكم وفعل الخير لكم، فلا تؤذوه". وكتب آخر "تغريدة" قال فيها: "أنا حزين لأن كارلوس غصن لم يعد يقيم عندنا" وهي تغريدة وافقه عليها المئات ونشروها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جريمة بشعة.. زوج يحرق زوجته الحامل بالشهر الثامن