أخبار عاجلة

طائرة حلقت 19 ساعة بلا توقف لنقل وإنقاذ جندي أميركي

جندي أميركي من فرقة "العمليات الخاصة" بأفغانستان، شارك الشهر الماضي في قتال كان حظه فيه من الأسوأ بين الجرحى، فقد انفجرت بقربه قذيفة خسر بسببها ذراعه وساقه، ثم ساءت حاله إلى درجة اضطروا معها إلى اتخاذ قرار سريع بنقله إلى الولايات المتحدة على عجل، ثم وجدوا أنه يحتاج أثناء رحلته إلى رقابة طبية مستمرة، وإلا قضى نحبه.

بدقائق قرروا تشكيل فريق طوارئ، تكاتف أفراده بين 3 قارات للقيام بمهمة يحتاج تنفيذها إلى طائرة عسكرية تطير به من دون توقف، وهذا اللاتوقف يضطرها بحسب ما استنتجت "العربية.نت" من طبيعة المهمة، إلى التزود بالوقود وهي في الجو، كما يحتاج التنفيذ إلى الأهم: فريق طبي يتابع علاجه داخل الطائرة طوال الرحلة وبلا توقف أيضا، بحيث ينقسم الفريق إلى واحد بالنهار وآخر بالليل، وأن يكون على الطائرة دم من فئة دمه نفسها لتزويده به أثناء العلاج.

وباستمرار كانوا يعالجونه داخل الطائرة

وخصصوا للمهمة 3 طائرات لإنقاذ الجريح الذي لا يزال مجهول الاسم، اثنتين منها لتزويد الطائرة الناقلة بالوقود جوا. كما خصصوا 24 ألف غالون من الوقود لطيرانها حتى أوروبا، إضافة إلى فريق طبي كامل التخصصات من 18 عنصرا، مع مستوعبات لملأها بما لا يقل عن 26 غالونا من فئة دمه، وفق ما ورد عن المهمة في موقع شبكة FoxNews التلفزيونية الأميركية.

أسرع أكثر من 100 جندي وتبرعوا بالدم

في خبرها ذكرت "فوكس نيوز" عبر مقطع فيديو بثته وظهر فيه الجريح ممددا داخل الطائرة، ومنه الصورة أعلاه، أن أوامر صدرت إلى جنود كبرى القواعد العسكرية الأميركية بأفغانستان، وهي Bagram Base الشهيرة، فأسرع أكثر من 100 جندي، ممن دماؤهم من فئة دمه نفسها، وتبرعوا بما ملأ المستوعبات بسائل الحياة المطلوب، وبعدها أصبحت مهمة نقله إلى الولايات المتحدة من مسؤولية القوات الجوية.

أفراد طاقم أكبر طائرة نقل عسكرية أميركية، وهي Boeing C-17 Globemaster III المعروفة برمز C-17 اختصارا، انطلقوا بها من قاعدة Dover Air Force الأميركية في ألمانيا إلى أفغانستان، ومنها أقلعت بهم الطائرة نفسها وبالجريح والطاقم الطبي إلى ولاية تكساس، وفي منتصف الطريق تم تزويدها جوا بالوقود بطائرة قامت بالمهمة ليلا فوق أوروبا، كالعملية التي نراها في فيديو مرفق تعرضه "العربية.نت" الآن، ثم زودتها بالوقود طائرة ثانية فوق ولاية Maine المجاورة في الشمال الأميركي لمقاطعة كيبك في كندا، حتى تمكنت C-17 من قطع 13 ألفا من الكيلومترات طوال 19 ساعة بلا توقف.

ولا ندري كم كلفت هذه العملية الإنقاذية التي قام بها الجيش الأميركي برا وجوا بين 3 قارات، وهي الأولى من نوعها بين الجيوش، إلا أن أحدث خبر عن الجريح الذي حطت به الطائرة أمس الجمعة في مدينة San Antonio بتكساس، ومنها نقوله إلى مركز طبي في قاعدة عسكرية خارج المدينة، يشير وفقا لما ذكرت "فوكس نيوز" إلى أن حالته لا تزال حرجة جدا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعيين المهيني مديراً عاماً لـ"العربية" و"الحدث" والخطيب إلى "الشرق"