أخبار عاجلة
تعرف على جنسية والد الفنان أحمد مكي بعد وفاته -
72 مليون دولار حصيلة إيرادات "جيميناي مان" في أسبوع -
احتفال في طرابلس بعد استقالة وزراء “القوات” -
استمرار الحراك الشعبي ليلًا في صور -
حراك العسكريين يدعو الى التظاهر الأحد -

أهالي قرية سودانية يكرمون وفدا جاء لإغاثتهم

أهالي قرية سودانية يكرمون وفدا جاء لإغاثتهم
أهالي قرية سودانية يكرمون وفدا جاء لإغاثتهم

صورة وثقتها "العربية" في إحدى قرى النيل الأبيض السودانية التي اجتاحتها الفيضانات وسيول الأمطار.

حيث ظهر شاب يشق الجمع وهو يخوض في الوحل حافيا حاملا على كتفه خروفا ليضعه بداخل طائرة هيليوكوبتر التي جاءت لتفقدهم لتقديم الإغاثة قد لا يلتقطه الكثيرون لو لم يكونوا على معرفة بثقافة تلك المناطق فحتى في نكبتهم تلك لم ينسوا عادات إكرام الوافدين والضيوف حتى ولو كان الضيف حاكما للمقاطعة، وكان هو منكوبا بحاجة للمساعدة.

يقول السودانيون في أمثالهم "الجود بالموجود" وذلك الشاب لم يكن معه غير خرافه التي نجت من السيول وقد تبرع بإحداها للوفد ومشهده الحافي هو بالضبط ما سردته كثير من الأغاني الشعبية في مدح من يكرم ضيوفه حافيا في وقت "الفزع".

واعتاد سكان تلك المناطق بإكرام الضيف بذبح خروف تعبيرا عن الترحاب ولكن لو كان الضيف مستعجلا فيكرم بحمل الخروف معه إلى مسكنه ولكن هذه المرة كان الضيوف على متن طائرة هيلكوبتر لكن ذلك لم يغير شئيا فالخروف سوف يرافقهم في رحلتهم تلك كرمز لن تمسحه الظروف مهما تعاظمت.

في تلك الرحلة سرد والي الولاية واقع حال هؤلاء القرويين حيث قال لـ"العربية" موجها رسالة إلى الدولة المركزية والعالم "اليوم غرق وإن لم نسعف فغدا مرض وإن لم نسعف فبعد غد جوع".

السيول المنحدرة من الأراضي العالية والوديان العميقة جرفت زراعة هؤلاء البسطاء وتركتهم على حافة المجاعة ما لم تصلهم الإغاثة العاجلة ومع ذلك فلم يتذكر ذلك الشاب كل تلك الأخطار المحدقة به. وتبرع بخروف لطاقم حكومي وهم ليسوا بحاجة له أكثر منه ولكن لا شيء يفسر موقف الشاب سوى الشعر وتلك القصيدة الصوفية للفيتوري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعيين المهيني مديراً عاماً لـ"العربية" و"الحدث" والخطيب إلى "الشرق"