مهين البطريرك المتوفى بلبنان.. يقبض الملايين ولا يداوم!

بعد الضجة التي أثارها فيديو الرئيس السابق للاتحاد العمالي العام، بشارة الأسمر، في بلغت قضيته نقطة اللاعودة مع إعلان قبول استقالته رسمياً الاثنين من هيئة مكتب الاتحاد، بعدما أشعلت لبنان الرسمي والشعبي منذ مساء الجمعة ولا تزال تتفاعل حتى اليوم، على خلفية من الفيديو المسرّب الذي أظهر الأسمر يتحدث فيه عن البطريرك الماروني نصرالله بطرس صفير الذي توفّي منذ أسبوعين بكلمات اعتبرت مهينة.

وفتح الفيديو الذي تحوّل قضية رأي عام استدعت تحرّك النيابة العامة وتوقيف الاسمر، الباب على ملفات مرتبطة بالسلوك الوظيفي للأسمر ومدى احترامه للقانون في "وظائفه" العديدة التي يشغلها في القطاع العام الى جانب رئاسته للاتحاد العمّالي العام.

وظائف متعددة ورواتب خيالية!

وكشفت مصادر مطّلعة لـ"العربية.نت" أن الأسمر الذي يعمل في اهراءات بيروت بعقد يُجدد سنوياً من قبل وزارة الاقتصاد، يتقاضى مليون وسبعماية ألف ليرة (حوالي الف ومئة دولار أميركي) شهرياً، دون أن يداوم، بحسب ما أكد وزير الاقتصاد السابق للعربية.نت.

وإلى الاهراءات، يعمل بشارة الأسمر في مرفأ بيروت كرئيس المصلحة الطبّية، لكونه طبيب اسنان لقاء مبلغ يتخطى الثلاثين مليون ليرة شهرياً (ما يُعادل 20 ألف دولار اميركي).
أما في رئاسة الاتحاد العمّالي العام، فإنه يأخذ مخصصات تقدّر قيمتها بنحو 8 ملايين ليرة (5500 ألف دولار) شهرياً.

وبما أن الأسمر عضو في مجلس إدارة الضمان الاجتماعي فإنه وبحسب القانون الداخلي للضمان، يتقاضى مبلغ مئتي ألف ليرة (134 دولار) عن كل اجتماع لمجلس الادارة. وبما أن مجلس ادارة الضمان يعقد أكثر من جلسة في الاسبوع، فإن المبلغ الشهري الذي يحصل عليه الأسمر يصل الى المليوني ليرة أي قرابة 1300 دولار أميركي.

40 ألف دولار شهرياً

ومع هذا التعدد في الوظائف والمداخيل فإن مجموع راتب موظّف واحد، (ومسؤول عن اتحاد العمال وحقوقهم) في دولة يُعاني اقتصادها يُلامس الستين مليون ليرة شهرياً أي نحو 40 الف دولار أميركي، في حين أن موظفين آخرين لا يتجاوز راتبهم المليون ومئتي الف ليرة (800 دولار اميركي) تّتجه الحكومة الى اقتطاع نحو 3% منها لسدّ العجز وتخفيض النفقات.

وخلال مناقشة الحكومة لمشروع الموازنة، أشار بعض الوزراء الى وظائف في المرفأ يتقاضى من يشغلها الملايين، وهو ما أثار الحفيظة، خصوصاً أن بعضهم يتخطى راتبهم راتب رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، علماً أن النظام الداخلي للمرفأ يُحدد راتب مُشغّل هذه الوظائف في مرفأ بيروت.

ويبقى السؤال. كيف يجوز لموظف أن يزاوج في عمله بين القطاع العام والاتحاد العمّالي العام الذي يخضع اجراؤه ‏لأحكام قانون العمل اللبناني؟

بشارة الأسمر
لا يحضر إلى عمله

من جهته، أوضح وزير الاقتصاد اللبناني السابق رائد خوري لـ"العربية.نت" "أن الاسمر بصفته طبيب أسنان تعاقد مع الاهراءات كطبيب يكشف على الموظفين الذين يعانون من آلام في الأسنان لإعطائهم الموافقة على تلقّي العلاج، والتحقق من مدى قانونية الفواتير التي يقدّمونها مقابل هذا العلاج، ورفع تقارير دورية فيها إلى الادارة، لكن للأسف هو لا يقوم بأي من هذه الوظائف، حتى انه لا يداوم في الاهراءات".

وكان وزير الاقتصاد السابق قدّم شكوى بحق الأسمر، لأنه لا يداوم في وظيفته في الاهراءات ويتقاضى راتباً شهرياً من دون أن يُمارس عمله. واتّخذ قراراً في حينها بعدم تجديد عقده السنوي مع الوزارة كموظّف في الاهراءات نتيجة سلوكه الوظيفي السيّئ.

وأشار الوزير إلى "أن بشارة الأسمر هو موظف في مرفأ بيروت لكنه لم يحضر إلى عمله في السنوات الأخيرة ويتقاضى الملايين شهرياً، كما أنه موظّف في الاهراءات ولا يحضر أيضاً إلى اي من الوظيفتين".

إلى ذلك، استغرب خوري "كيف أن الاسمر الذي يُفترض به أن يُمثّل عمّال لبنان وينطق باسهم، هو من الرأسماليين الكبار في البلد وصاحب الملايين".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بعد تكرر "الارتجاف"..ميركل تلمح لعودتها للعمل الأكاديمي