لو ماسك موبايلك طول الوقت.. قد تكون مصابا باضطراب "فومو" أو الخوف من فوات شىء

لو ماسك موبايلك طول الوقت.. قد تكون مصابا باضطراب "فومو" أو الخوف من فوات شىء
لو ماسك موبايلك طول الوقت.. قد تكون مصابا باضطراب "فومو" أو الخوف من فوات شىء

إشترك في خدمة واتساب

إذا كنت تحدق في هاتفك بفارغ الصبر في انتظار رسالة أو كونك مشترك في كل المجموعات لمعرفة كل ما يدور حولك، فربما أنت مصاب باضطراب نفسي يسمى "فومو" أو الخوف من فوات أي شيء، بحسب موقع "psychcentral".

ويمكن وصف هذه المشاعر من القلق المستمر والتخوف وقرارات التخمين الثانية بأنها خوف من ضياع أو فوات أي شئ - ويعرف أيضًا باسم FOMO.

ما هو الخوف من فوات أي شئ (FOMO)؟
 

الخوف من الضياع،  FOMO ، هو القلق أو القلق المحيط بفقدان أشياء مثل:

-الأحداث الاجتماعية

-التجمعات

-أحدث القيل والقال أو الأخبار

يمكن أن يحدث FOMO عندما لا تتم دعوتك إلى حفلة، أو عندما يخرج زملائك في العمل بعد العمل بدونك، أو عندما لا تشارك في أحدث الاتجاهات على وسائل التواصل الاجتماعي.

يمكن أن يكون FOMO أيضًا بسيطًا مثل التحقق بشكل روتيني من رسائلك النصية، قد يبدو أيضًا وكأنه تلتقط هاتفك فورًا عندما تتلقى إشعارًا ، أو تشترك في نشاط على الرغم من احتمال الإرهاق من جدول زمني كامل.

تأثير اضطراب الفومو على صحتك
 

يمكن أن يؤثر الفومو على صحتك العامة، فإذا أصبحت مثقلًا بالفعاليات والأنشطة الاجتماعية لتجنب الخوف من فوات أي شيء، فقد يؤثر ذلك على نومك وعاداتك الغذائية ، مما يؤدي إلى:

تعب وإعياء

الصداع

عدم وجود الحافز

مشاكل الأداء في العمل أو المدرسة

يمكن أن يؤدي FOMO أيضًا إلى إثارة القلق أوالشعور بالوحدة مع FOMO ، يمكنك التنقل بين أفكار النقد الذاتي مثل:

-"ماذا سيحدث إذا فاتني شيء ما أوإذا لم أكن هناك؟"

-"هل سيتم التحدث عني بشكل سلبي بسبب تفويتي للحدث؟"

-"هل سيفكر الناس بي كثيرًا لأنني لا أتبع اتجاهًا معينًا؟"

هذه الدورة من الأفكار المقلقة والحاجة إلى المواكبة يمكن أن تؤدي في النهاية إلى ظهور أعراض الاكتئاب.

 

كيف تتجنب الخوف من فوات أي شئ
 

القيام بـ "التخلص من السموم الرقمية"

يمكن أن يساعدك الانطلاق من المساحات الرقمية - مثل وسائل التواصل الاجتماعي والأخبار العاجلة - على أن تصبح أكثر حضوراً وتعمداً في حياتك اليومية.

يمكن أن تكون إزالة السموم من وسائل التواصل الاجتماعي التي قد تسبب الخوف من الفومو أيضًا طريقة رائعة لتحديث اتصالك بنفسك وما تحبه.

الحصول على مزيد من الوقت الجيد

يمكن أن يكون وضع هاتفك جانبًا وقضاء الوقت مع أحبائك وجهًا لوجه طريقة رائعة لإعادة تركيز علاقاتك الأكثر أهمية.

غالبًا ما يكون الأصدقاء والعائلة أفضل الأشخاص الذين تلجأ إليهم عندما تحتاج إلى تذكير بأنك تستحق الحب والقبول، بغض النظر عما يفعله الآخرون.

التأمل 

يمكن أن تكون ممارسات اليقظة ، مثل التأمل واليوجا ، رائعة لتنمية الشعور بالهدوء والبقاء في اللحظة الحالية.

يمكن أن يؤدي تهدئة العقل والتركيز على تنفسك إلى زيادة وعيك بأن كل ما يسبب الفومو حاليًا قد لا يستحق طاقتك أو وقتك.

حتى القيام بجولة لطيفة في الطبيعة يمكن أن يساعد في استعادة الشعور بالتوازن والغرض الذي لا يمكنك الحصول عليه ببساطة من التمرير والإعجاب بالمشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي.

قد تساعدك كتابة المذكرات في تحديد ما الذي يحفز الخوف لديك عندما يكون لديك فكرة واضحة عن من أو ما الذي يسبب مخاوفك من الضياع، فقد يكون من الأسهل إعادة صياغة علاقتك حول تلك الأفكار والمشاعر.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دراسة: خروج الأطفال للتنزه في الطبيعة يعزز صحة الرئة