أخبار عاجلة
إلغاء مباراة توتنهام ورين بسبب كورونا -
تأجيل مباراة أتلانتا أمام فياريال بسبب تساقط الثلوج -
اتحاد جدة: الهلال أبلغنا بتعاقده مع سعود قبل الإعلان -
تعادل مثير بين تشيلسي وزينيت يهدي يوفنتوس الصدارة -
ليستر سيتي يعلن عن سبعة غيابات بسبب كورونا -
مدرب سيلتك: مهارات صلاح لا يستطيع فعلها إلا ميسي -
الطبش: لا معايير واضحة للبطاقة التمويلية -
عبد الله عبر 'تويتر': لن تنالوا... ولن نساجل -

الصحة العالمية: نظافة اليدين أحد خطوط الدفاع الأولى ضد انتشار الأمراض المعدية

الصحة العالمية: نظافة اليدين أحد خطوط الدفاع الأولى ضد انتشار الأمراض المعدية
الصحة العالمية: نظافة اليدين أحد خطوط الدفاع الأولى ضد انتشار الأمراض المعدية

إشترك في خدمة واتساب

يعتبر غسل اليدين مهم للحماية من الفيروسات والبكتيريا، ولكنه أصبح أكثر أهمية في ظل انتشار جائحة ، حيث ينصح الخبراء بضرورة غسل اليدين باستمرار للحماية من الفيروس.

من جانبها قالت منظمة الصحة العالمية، إن استثمار دولار واحد لكل شخص سنويًا في نظافة اليدين يمكن أن ينقذ مئات الآلاف من الأرواح، موضحة إنه يمكن لجميع الأسر التي تعيش في 46 دولة من أقل البلدان نموًا في العالم أن يكون لديها مرافق لغسل اليدين بحلول عام 2030 إذا استثمر العالم أقل من دولار أمريكي واحد للفرد سنويًا في نظافة اليدين، مؤكدة أن هذا من شأنه أن يوفر الحماية الأساسية من الأمراض، ويحول دون تفشي الأمراض في المستقبل، ويمنع مئات الآلاف من الوفيات.

وقالت المنظمة في بيان لها، إن نظافة اليدين أحد خطوط الدفاع الأولى ضد انتشار الأمراض المعدية، لا تزال بعيدة المنال بالنسبة لمليارات الأشخاص الذين لا يزالون يفتقرون إلى مرافق نظافة اليدين في المنزل أو المدرسة أو مرافق الرعاية الصحية.

سلط تقرير نظافة اليدين في العالم لعام 2021 الذي صدر من قبل منظمة الصحة العالمية واليونيسيف الضوء على أن التكلفة السنوية التي تتحملها الحكومات لتشجيع غسل اليدين بالصابون في المنزل تصل إلى 2.5 % فقط من متوسط ​​الإنفاق الصحي الحكومي في هذه البلدان - مما يجعله استثمارًا عالي الفعالية من حيث التكلفة، ويوفر فوائد صحية ضخمة بتكلفة قليلة نسبيًا.

يجمع التقرير مجموعات بيانات متفرقة حول الوصول إلى نظافة اليدين والسياسات والاستثمارات الوطنية الأساسية لتسليط الضوء على التقدم المتأخر، ويدعو الدول الأعضاء والوكالات الداعمة إلى العمل، وتقديم العديد من الأمثلة الملهمة للتغيير.

غسل اليدين يحمى من الامراض والفيروسات
غسل اليدين يحمى من الامراض والفيروسات

على الصعيد العالمي، يفتقر 3 من كل 10 أشخاص، أو 2.3 مليار شخص، إلى مرفق لغسل اليدين بالماء والصابون في المنزل، يفتقر 818 مليون طفل إلى مرفق لغسل اليدين بالماء والصابون في المدرسة في عام 2020، ويفتقر العاملون الصحيون في 1 من كل 3 مرافق رعاية صحية إلى مرافق نظافة اليدين في النقاط التي يقدمون فيها الرعاية - مما يعرضهم جميعًا لخطر الإصابة بالأمراض التي يمكن الوقاية منها حتى في أحسن الأحوال، يعتمد ما يقرب من ملياري شخص على مرافق الرعاية الصحية التي لا تحتوي حتى على خدمات المياه الأساسية.

قالت الدكتورة ماريا نيرا، مديرة إدارة البيئة وتغير المناخ والصحة في منظمة الصحة العالمية، "تكثيف العمل لضمان الوصول الشامل إلى مرافق نظافة اليدين هو أحد الأمثلة الواضحة على التكامل في الخروج من الوباء، والاستعداد للوباء التالي، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وهو بالتأكيد مطلب للتغطية الصحية الشاملة، سيتطلب تحقيق هدف الوصول الشامل إلى نظافة اليدين تغييرًا جذريًا في المعدات، يجب أن يتضاعف متوسط ​​وتيرة التقدم الحالية 4 مرات لضمان حصول جميع المنازل في العالم على هذا الوصول.

وقالت، ينطبق الشيء نفسه على الوصول الشامل إلى خدمات نظافة اليدين في المدارس بحلول عام 2030، الأمر الذي سيتطلب أيضًا زيادة قدرها 4أضعاف على الأقل في متوسط ​​معدل التقدم الحالي، مع الحاجة إلى تسريع أكبر في بعض المناطق.

وقالت المنظمة، إنه إذا استمرت معدلات التقدم الحالية، فسيكون العالم قد وصل إلى 78% فقط من تغطية خدمات النظافة الأساسية بحلول عام 2030، مما يترك 1.9مليار شخص بدون مرافق لغسل أيديهم في المنزل، موضحة، إن نظافة اليدين هي استثمار" لا يندم عليه"، تُظهر تقديراتنا أنه مقابل كل دولار يتم استثماره، يمكن للبلدان توفير 15 دولارًا، لكن معدلات الوصول إلى مرافق نظافة اليدين لا تزال منخفضة للغاية.

 قال بروس جوردون، رئيس وحدة المياه والصرف الصحي والنظافة في منظمة الصحة العالمية، " بذلت دول قليلة جهودًا كبيرة لمعالجة الحاجة إلى نظافة اليدين في الأماكن العامة، على سبيل المثال" كتدخل مؤقت للصحة العامة في أوقات الأزمات".

لتسريع التقدم، يجب على الحكومات إعطاء الأولوية لأهم الاجراءات الرئيسية:

1.الحكم الرشيد من خلال القيادة والتنسيق الفعال والتنظيم، بما في ذلك وضع سياسات واضحة بشأن خدمات وسلوكيات غسل اليدين في جميع الأماكن.

التمويل العام الذكي لضمان أقصى قدر من التأثير وتحفيز الاستثمارات من الأسر والقطاع الخاص.

2.تقييم القدرات الحالية فيما يتعلق بسياسات واستراتيجيات نظافة اليدين، وتحديد الثغرات وتطوير استراتيجيات بناء القدرات على أساس التطبيق الصارم لأفضل الممارسات.

3.يجب على الحكومات والوكالات الداعمة تشجيع الابتكار، لاسيما من جانب القطاع الخاص، من أجل نشر نظافة اليدين في جميع الأماكن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أعرف ما هو تسمم الدم الذى أصاب ياسمين عبد العزيز وكيفية الوقاية منه
التالى رئيس جامعة عين شمس: شكلنا لجنة للتعرف على متحور أوميكرون وتوفير الاختبار لتشخيصه
 

شات لبنان