جامعة أكسفورد: المضادات الحيوية أزيثروميسين والدوكسيسيكلين ليست علاجات فعالة لكورونا

إشترك في خدمة واتساب

كشفت تجربة إكلينكية لجامعة أكسفورد انطلقت منذ شهر مارس 2020 لاختبار مجموعة من العلاجات المحتملة لـفيروس التي قد تكون مناسبة لـتستخدم في المجتمع لمساعدة الناس على التعافي بسرعة أكبر ومنع الحاجة إلى دخول المستشفى، أن المضادات الحيوية كأزيثروميسين ودوكسيسيكلين ليست فعاله في علاج مرضى كورونا.

ووفقا للموقع الرسمي لجامعة أكسفورد، بعد مراجعة التحليلات المؤقتة لكل من ادوية أزيثروميسين والدوكسيسيكلين في تجربة PRINCIPLE ، نصحت اللجنة التوجيهية المستقلة للتجربة محققي التجربة ، الذين خلصوا إلى أنه لا يوجد تأثير مفيد في المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا والذين عولجوا بأي من المضادات الحيوية في المنزل في وقت مبكر من مراحل الإصابة بكورونا.

202006031023172317.jpg

ويرجع ذلك إلى أن تحليلات البيانات المؤقتة تظهر أنه لا يوجد علاج يقلل الوقت الذي يستغرقه الأشخاص للإبلاغ أولاً عن شعورهم بالشفاء بشكل كافٍ لتحقيق فائدة سريرية ذات مغزى، لم تنظر تجربة PRINCIPLE في تأثيرات هذه الأدوية على المرضى الذين تم إدخالهم بالفعل إلى المستشفى مع فيروس كورونا.

ملخص النتائج السريرية
 

أزيثروميسين: تم اختيار ما مجموعه 526 مشاركًا مؤهلاً بشكل عشوائي لأزيثروميسين (500 مجم مرة واحدة يوميًا لمدة 3 أيام) خلال أول 14 يومًا من ظهور الاصابه بكورونا ومقارنة بـ 862 مشاركًا تم اختيارهم بشكل عشوائي للرعاية المعتادة وفقًا للبروتوكول ، تم إيقاف التوزيع العشوائي لأزيثروميسين لعدم الجدوى بسبب احتمال ضئيل (0.024) لفائدة مجدية سريريًا مقارنة بالرعاية المعتادة في تحليل مؤقت مع بيانات غير كاملة، بعد 28 يومًا من المتابعة على المشاركين العشوائيين ، أظهرت النتائج أن متوسط ​​الوقت المقدر للتعافي المبلغ عنه ذاتيًا للأزيثروميسين كان أقصر بمقدار 0.94 يومًا مقارنة بالرعاية المعتادة ولم يكن هناك دليل على أن أزيثروميسين قلل من حالات الاستشفاء أو الوفيات مقارنة بالرعاية المعتادة.

f94a333cf3.jpg

الدوكسيسيكلين: تم اختيار ما مجموعه 798 مشاركًا مؤهلاً بشكل عشوائي لدوكسيسيكلين (200 مجم في اليوم الأول متبوعًا بـ 100 مجم يوميًا لمدة 6 أيام) خلال أول 14 يومًا من ظهور كورونا  ومقارنة بـ 994 مشاركًا تم اختيارهم بشكل عشوائي للرعاية المعتادة وفقًا للبروتوكول ، تم إيقاف التوزيع العشوائي في ذراع الدوكسيسيكلين لعدم الجدوى بسبب الاحتمال الصغير (0.044) لفائدة مجدية سريريًا مقارنة بالرعاية المعتادة في تحليل مؤقت.

توصي الإرشادات السريرية في إنجلترا حاليًا بالعلاج بالدوكسيسيكلين الفموي للاشتباه في الالتهاب الرئوي لدى الأشخاص المصابين بـفيروس كورونا في المجتمع إذا كان السبب جرثوميًا، أو إذا كان من غير الواضح ما إذا كان السبب جرثوميًا أم فيروسيًا والأعراض مثيرة للقلق بشكل خاص، و تُظهر تجربة PRINCIPLE أن الدوكسيسيكلين ليس فعالًا كعلاج لفيروس كورونا المشتبه به في غياب الالتهاب الرئوي الجرثومي ، ويجب عدم استخدامه بهذه الطريقة.

c7a6d6d1ba.jpg

قال البروفيسور كريس بتلر بقسم الرعاية الصحية الأولية بجامعة أكسفورد والرئيس المشارك للتجربة " أزيثروميسين ودوكسيسيكلين لهما تأثيرات مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا وربما مضادة للفيروسات ، ولذلك تم اعتبارهما علاجات محتملة لـفيروس كورونا ، وتُظهر النتائج التي توصلنا إليها أن دورة العلاج لمدة ثلاثة أيام من أزيثروميسين أو دورة دوكسيسيكلين لمدة سبعة أيام ليس لها فائدة سريرية مهمة من حيث الوقت المستغرق للشعور بالشفاء ، وبالتالي لن يساعد معظم مرضى كورونا في المراحل المبكرة من مرضهم هذان نتيجتان مهمتان ، حيث تم استخدام كل من أزيثروميسين ودوكسيسيكلين لعلاج فيروس كورونا في المجتمع حتى في حالة عدم وجود بكتيريا مشتبه بها.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ابنة هيفاء وهبي تستعرض صورا من منزل والدها
التالى فوائد لا تعرفها عن خل التفاح.. يزيل رائحة العرق ويُعالج قشرة الشعر