أخبار عاجلة
محمد سلام: إفعلها يا سعد الذاب -
قطع الطريق العام لإقليم الخروب عند مفرق مزبود -
الراعي: نرفض فرض الضرائب على الشعب -
بو عاصي: معًا نحو جمهورية أكثر إنسانية وشفافية -
أوتوستراد زغرتا إهدن لا يزال مقطوعًا بالاتجاهين -
هذا ما طلبته بلدية ضبية من المتظاهرين -
محتجون يعتصمون على أوتوستراد الصياد -
شقير: الإنترنت متوفر بشكل طبيعي في كل لبنان -

"محاكمة الجدة اقتربت وتم اخلاء سبيل الخال"... بعد أن ضج العالم العربي بقصة جنى وأماني حقائق جديدة تنكشف وهذا مصير ابنة الـ7 أعوام!

"محاكمة الجدة اقتربت وتم اخلاء سبيل الخال"... بعد أن ضج العالم العربي بقصة جنى وأماني حقائق جديدة تنكشف وهذا مصير ابنة الـ7 أعوام!
"محاكمة الجدة اقتربت وتم اخلاء سبيل الخال"... بعد أن ضج العالم العربي بقصة جنى وأماني حقائق جديدة تنكشف وهذا مصير ابنة الـ7 أعوام!

ليلى عقيقي

ربما أصبح الظلم نمط عيش في عالمنا، كيف لا والجرائم تنهش مجتمعاتنا وتخطف براءة الأطفال ومستقبلهم، ويُخلى سبيل المجرم بهذه البساطة.

 

قضية جنى وأماني سمير، الشقيقتان اللتان ضج العالم العربي بقصتهما منذ أسبوع، انتقلت الى القضاء، والنتيجة أتت كالصاعقة لتظلم براءة الفتاتين مرة جديدة، والسبب؟ عدم توفر الأدلة.

وفي التفاصيل، ووفق ما أكد مصدر مصري لموقع VDLnews، فان "جدة الطفلين ستمثل أمام المحكمة يوم الاثنين 7 تشرين الأول، أما الخال فقد أخلي سبيله".

وأوضح المصدر أن "الحروق التي تعرضت لها جنى ووضعها الصحي السيء ووفاتها لم يفتحوا المجال للتأكيد على تعرضها للاغتصاب، خاصة أن الوقت لم يساعد في معالجة الحروق كبداية، ليُفتح المجال للطبيب الشرعي الحكم بتعرضها للاغتصاب".

 
 

أما في وضع أماني، ووفق ما نقل المصدر، فان "تقرير الطبيب الشرعي نفى تعرضها للاغتصاب، والحروق القديمة أتت نتيجة تعنيف الجدة"، مشيراً الى أن "أماني اليوم أصبحت متواجدة في دار رعاية وتحت اشراف شيخ الأزهر".

ونقل المصدر لموقعنا نسخة عن تقرير الطبيب الشرعي بعد معاينته أماني.

وقال: "جنى ماتت ومات سرها معها، وأماني اليوم في مكان أفضل حيث يتم الاعتناء بها لتتحسن تدريجياً وتستعيد حياتها".

أما بالنسبة لجد الفتيات، والذي كان شاهداً على الجريمة وعلى التعذيب والتزم الصمت، فقد تم الافراج عنه أيضاً، لأن محامي الوالد اكتفى بتوجيه الاتهام ورفع قضية ضد الجدة"، مرجحاً أن يكون السبب صلة القرابة التي تجمع الجد بالوالد.

وهكذا بدأت القصة تصل لخواتيمها بأبشع الطرق، وعدالة الأرض لم تنصف جنى وأماني، الا أن عدالة السماء باقية وساعة الحساب الحقيقي ستحين حتى ولو بعد سنوات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ما قصة "الزواج الأبيض" المثير للجدل في إيران؟
التالى قضت ليلة العمر في السجن.. القبض على عروس بفستان زفافها