أخبار عاجلة
هل سيقبض موظفو القطاع العام رواتبهم نهاية الشهر؟ -
مبنى ضهر المغر لن يكون الأخير؟ -
1000 حاوية غذاء عالقة في المرفأ -
واشنطن تعلن التقدّم في مفاوضات الترسيم -
التأليف بعد التكليف: ميقاتي الأبقى -

بسبب العقوبات وضغوط الكرملين.. هكذا سقط أضخم المصانع الأميركية بروسيا

بسبب العقوبات وضغوط الكرملين.. هكذا سقط أضخم المصانع الأميركية بروسيا
بسبب العقوبات وضغوط الكرملين.. هكذا سقط أضخم المصانع الأميركية بروسيا

إشترك في خدمة واتساب

يعتبر مصنع سامارا ميتالورجيكال، وهو مجمع مترامي الأطراف في جنوب غربي روسيا يمتد على مساحة بحجم عشرات الأبنية في المدينة، حجر الزاوية في الصناعة الروسية، وهو أكبر مورد في البلاد لمنتجات الألمنيوم التجارية والصناعية. كما أنه مصدر لأجزاء مهمة للطائرات الحربية والصواريخ الروسية.

وعلى قمة صرح هذا المصنع، مكتوب بأحرف زرقاء عملاقة، اسم مالكه الأميركي Arconic، وهي شركة عملاقة ومقرها بيتسبرغ والتي تعد واحدة من أكبر شركات تصنيع المعادن في أميركا حتى بعد الانفصال عن شركة Alcoa الصناعية العملاقة في عام 2016.

مادة اعلانية

أركونيك لا تصنع أسلحة، لكن الحدادة المتطورة هي من بين عدد قليل من الآلات في روسيا التي يمكنها تشكيل معادن خفيفة الوزن في أجزاء كبيرة من صناعة الفضاء مثل الحواجز وحوامل الأجنحة.

وبموجب اتفاقية مع الحكومة الروسية، كانت الشركة منذ بدء عملياتها في سامارا في عام 2004، مطالبة قانونًا بتزويد صناعة الدفاع في البلاد كشرط لتشغيل مصنع أثبت إنتاجه غير العسكري في الغالب أنه مربح للغاية.

وحتى عندما حولت روسيا جيشها نحو أهداف أكثر عدوانية حول العالم وتوترت العلاقة بين الولايات المتحدة والكرملين، حافظت الشركة على مصنعها في سامارا، على الرغم من التعقيدات القانونية والسياسية المتزايدة للعمل هناك.

لكن الآن، مع حرب روسيا على أوكرانيا التي أدت إلى استقطاب العالم، وجدت قيادة شركة أركونيك أن أعمالها في سامارا أخيرًا غير مستدامة.

وعلى الرغم من عدم وجود ما يشير إلى أن الشركة تنتهك العقوبات الأميركية أو العقوبات الغربية الأخرى، إلا أن هذه العقوبات جعلت من الصعب الحفاظ على إمداد المصنع وتشغيله.

كما أن إيقاف الإنتاج قد يعرض موظفيها هناك للسجن بموجب القوانين الروسية المتعلقة بالحفاظ على الإنتاج الاستراتيجي، وقد قطعت روسيا بالفعل وصول شركة أركانويك إلى أرباح مصنع سامارا.

وقال تيموثي مايرز الرئيس التنفيذي للشركة، في بيان مكتوب يوم الجمعة: "الصراع في أوكرانيا جعل استمرار وجودنا في روسيا لا يمكن الدفاع عنه".

وتكشف وثائق الشركة التي حصلت عليها صحيفة "The New York Times"، جنبًا إلى جنب مع الإيداعات المالية والمواد الأخرى، عن كفاح شركة للحفاظ على استمرار تشغيل المصنع.

ويوم الأربعاء وافق مجلس إدارة الشركة على خطة البيع وفقًا للوثائق الداخلية والتي كانت قيد الدراسة الداخلية لأسابيع.

وأعلنت الشركة هذا القرار يوم الخميس لكن أي عملية بيع تظل افتراضية، حيث لا يوجد مشترٍ للشركة بعد. وسيتطلب العثور على واحدة موافقة الجهات التنظيمية على أعلى المستويات من كل من الولايات المتحدة وروسيا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بايدن يجتمع مع رئيس الفيدرالي لمناقشة أعلى مستوى تضخم في 40 عاما