الخطوط الجوية الكويتية تعلن تعليق رحلاتها إلى العراق مؤقتاً

الخطوط الجوية الكويتية تعلن تعليق رحلاتها إلى العراق مؤقتاً
الخطوط الجوية الكويتية تعلن تعليق رحلاتها إلى العراق مؤقتاً

إشترك في خدمة واتساب

قالت شركة الخطوط الجوية الكويتية، اليوم السبت، في تغريدة على تويتر إنه تم تعليق الرحلات إلى العراق مؤقتاً.

وأضافت الشركة أن التعليق جاء بناءً علي التعليمات الصادرة من الإدارة العامة للطيران المدني، وذلك "نظرًا للأوضاع الراهنة في الجمهورية العراقية".

مادة اعلانية

في تطور خطير على صعيد عمليات القصف بالصواريخ التي تقوم بها فصائل مسلحة لا تعلن عن نفسها ولا تكشف عنها التحقيقات التي تجريها السلطات الرسمية والأمنية، فإن حصيلة الهجوم بالصواريخ الستة التي استهدفت مطار بغداد الدولي، فجر الجمعة، كانت إصابة طائرة جاثمة على الأرض.

ورغم التبرير الذي قدمته سلطة الطيران المدني العراقية من أن الطائرة المصابة هي من الطائرات التي خرجت من الخدمة، فإن الصواريخ التي سقطت على المطار وقع بعضها على المدرج، وهو ما يحصل للمرة الأولى برغم كثرة الاستهدافات التي تعرضت لها "قاعدة فكتوريا" قرب المطار، التي كانت تضم جنوداً أميركيين، وطبقاً للسلطات العراقية فإن هذه القاعدة انسحب منها الأميركيون منذ شهور ولم يعد يوجد فيها سوى بعض المدربين والمستشارين التابعين للتحالف الدولي.

الجديد في القصف هذه المرة أنه استهدف مطار بغداد الدولي بشكل مباشر، وأدى إلى إصابة إحدى الطائرات، الأمر الذي يمكن أن تترتب عليه تداعيات خطيرة من بينها احتمال امتناع العديد من شركات الطيران العالمية تسيير طائراتها سواء عبر الأجواء العراقية، وهو ما سيحرم العراق من مورد مالي كبير، أو الهبوط في مطار بغداد الدولي.

وفي هذا السياق، دعا رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، "الدول الصديقة للعراق إقليمياً ودولياً إلى عدم وضع قيود على السفر أو النقل الجوي من وإلى العراق، بما يشكل إسهاماً في ردع الإرهاب عن تحقيق غاياته".

وقال الكاظمي، في بيان له، إن "استهداف مطار بغداد الدولي بالصواريخ وإصابة طائرات مدنية، والإضرار بمدرج المطار يمثل محاولة جديدة لتقويض سمعة العراق التي جهدنا في استعادتها إقليمياً ودولياً، وتعريض معايير الطيران الدولي إلى المطارات العراقية للخطر ونشر أجواء من الشكوك حول الأمن الداخلي؛ كون مطار بغداد الدولي هو إحدى واجهات البلاد، فضلاً عن تقويض جهود الخطوط الجوية العراقية في تطوير عملها والانفتاح وتحليق طائرات العراق في جميع الأجواء العالمية".

يذكر أن استهداف مطار بغداد الدولي بالصواريخ يأتي بعد أيام قلائل من قصف مماثل طال منزل رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، في مسقط رأسه في منطقة الكرمة غرب بغداد. وفيما أعلنت السلطات العراقية عن استهداف منزل الحلبوسي بثلاثة صواريخ سقطت بالقرب من المنزل أصاب أحدها عدداً من المدنيين بينهم طفل، أعلنت خلية الإعلام الأمني الحكومية في اليوم التالي أن 5 صواريخ كانت معدة للإطلاق على منزل الحلبوسي نفسه لكن تم إحباطها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عضو المركزي الأوروبي: لا يجب استبعاد رفع الفائدة بـ 50 نقطة أساس
التالى بعد فشل أوروبي.. أميركا تعتزم اقتراح حل بديل لحظر النفط الروسي
 

شات لبنان