أخبار عاجلة
ماذا فعل عون بعد انتهاء الجلسة؟ -
مَن يقودُ الثورة… وماذا الآن؟ -
حين يقتحم الطابور الخامس ساحة رياض الصلح -
لقاء بين نصرالله وحسن خليل.. ماذا تناول البحث؟ -
الحريري يتلقى اتصالات من مسؤولين دوليين وسفراء -
الإصلاحات تدفع المعتصمين الى الإستمرار -
باسيل نجم الساحة الأوّل… ورندا بري ثانية -
من زوق مصبح: “ثورتنا وطنية، إسلام ومسيحية” -
المتظاهرون للسلطة: لا ثقة.. ولا خروج من الشارع -

ترمب: ثمة "فرصة طيبة حقا" لاتفاق تجارة أميركي صيني

ترمب: ثمة "فرصة طيبة حقا" لاتفاق تجارة أميركي صيني
ترمب: ثمة "فرصة طيبة حقا" لاتفاق تجارة أميركي صيني

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إنه توجد فرصة جيدة جداً لأن تتوصل الولايات المتحدة والصين إلى اتفاق تجارة.

وأبلغ ترمب الصحافيين قبل محادثات تجارة رفيعة المستوى مرتقبة في واشنطن "إذا استطعنا إبرام اتفاق فسوف نبرمه، ثمة فرصة طيبة حقا".

أضاف ترمب "في رأيي أن الصين تريد إبرام اتفاق أكثر مني".

كانت وكالة "بلومبيرغ" قد ذكرت أمس الأربعاء، نقلاً عن مسؤول على دراية مباشرة بمحادثات التجارة بين الصين والولايات المتحدة أن الصين ما زالت مستعدة لإبرام اتفاق تجاري جزئي مع الولايات المتحدة، على الرغم من إدراج شركات تكنولوجيا صينية على قائمة سوداء في الآونة الأخيرة.

ووسعت الحكومة الأميركية قائمة سوداء للتجارة لتضم عدداً من أكبر شركات الذكاء الصناعي الصينية الناشئة لمعاقبة بكين على معاملة أقليات مسلمة، مما أدى إلى تصاعد التوترات قبل محادثات تجارية رفيعة المستوى في واشنطن تبدأ الخميس.

وأفادت بلومبيرغ أن المفاوضين الذين يتوجهون إلى واشنطن للمشاركة في المحادثات غير متفائلين بشأن التوصل لاتفاق واسع ينهي الحرب التجارية بين البلدين.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أمس الأربعاء، نقلاً عن مصادر لم تسمها أن مسؤولين صينيين عرضوا زيادة مشترياتهم السنوية من المنتجات الزراعية الأميركية بقيمة 10 مليارات دولار، مع سعي الدولتين لحل نزاع تجاري بينهما.

ومن المنتظر أن يسافر نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه، وهو كبير المفاوضين التجاريين الصينيين، إلى واشنطن للمشاركة في الجولة القادمة من المحادثات التجارية في الـ10 والـ11 من أكتوبر تشرين الأول.

وفي الشهر الماضي، زادت بكين مشترياتها من منتجات زراعية أميركية، من بينها فول الصويا ولحم الخنزير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فايننشال تايمز: مشاريع قطر تبرز سوء الإدارة والتخبط
التالى اليوم.. بدء تطبيق تحمل رسوم العمالة الوافدة الصناعية بالسعودية