هل تعلم ان أسرائيل حاولت أجتياح سيناء في 7 / 5 / 2012 ؟

هل تعلم ان أسرائيل حاولت أجتياح سيناء في 7 / 5 / 2012 ؟
هل تعلم ان أسرائيل حاولت أجتياح سيناء  في 7 / 5 / 2012 ؟
فقد تم التأكد من نية اسرائيل لاقتحام سيناء حتي حدود المنطقة (ج) بعد أقتحام وزارة الدفاع المصرية يوم 4 مايو 2012 وانهيار وسقوط رأس الجيش المصرى
- تم تذخير كامل السلاح الجوي المصري وكانت القوات البحرية بكامل تشكيلاتها في وضع الحرب
- القوات البرية وضعت في حالة الاستعداد الكامل بأوامر الحرب
 ...
وفي واشنطن ابلغ السفير المصري وزير الخارجية الأمريكي أن أي اعتداء (اسرائيلي) علي سيناء تحت أي ذريعة هو خرق عدواني وضح لمعاهدة السلام ويعني أن الدولة المصرية في حالة حرب مع إسرائيل
...
الساعة الثالثة بتوقيت واشنطن 
 تلقي الرئيس اوباما اتصالا تليفونيا من العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله وكان قصيرا
 أهم ما فيه:
 ( دخول القوات الاسرائيلية إلي سيناء يعني أن المملكة العربية السعودية في حالة الحرب مع إسرائيل ومن يدعمها - أن جلالته أصدرا امراً ملكيا بوضع كافة إمكانيات الجيش تحت إمرة المشير حسين طنطاوي ووضع كافة إمكانيات المملكة العربية السعودية لمساندة مصر إذا اقتحمت القوات الاسرائيلية الحدود)
 .
بعدها بدقائق كانت المكالمة من الشيخ خليفة بن زايد بنفس الفحوى تقريبا
...
- ابلغت الخارجية الامريكية السفير المصري بعقد مشاورات لمناقشة الرسالة
- أصدر المشير طنطاوي ( القائد الأعلي للقوات المسلحة) قرارا عسكريا : 
1. تحميل بطاريات صواريخ (ارض - أرض) 
2. الاستعداد لأغلاق المجال الجوي المصري 
3. تجهيز القرار الرئاسي بأعلان الاحكام العرفية وحظر التجول علي كافة الجمهورية 
4. إعلان حالة الطوارئ في المستشفيات 
 وعشرات القرارت الاخرى - 
لعل أهمها أن يقسم رئيس المحكمة الدستورية العليا - اليمين الدستوري ليصبح رئيسا مؤقتا للجمهورية وذلك امام المجلس الأعلى للقوات المسلحة
...
هذا اليوم السابع من مايو 2012 كان يوم تاريخي في حياة الأمة المصرية ربما لم يأتي الوقت لكشف كافة تفاصيله
 هذه هى قواتكم المسلحة .. وهذا هو المشير طنطاوى .. وهذه هى الشقيقة السعودية والشقيقة الأمارات سندا مصر فى كل أزماتها
 كل هذا حدث والنشطاء على المقاهى يتآمرون ويتقاسمون نصيب كل منهم من بيع وطنيتهم .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى على القوى السنية وباقي القوى المسيحية السيادية ان تتحمل مسؤولية المواجهة الى جانب جنبلاط ...