حزب الله وسياسة النفاق وليس الوفاق

حزب الله وسياسة النفاق وليس الوفاق
حزب الله وسياسة النفاق وليس الوفاق

إشترك في خدمة واتساب

كتب في :

ليس مستغرباً ما أقدم عليه ما يسمى بحزب الله في من تنظيم نهار الإثنين 14آذار احتفالاً لمن يدعون بأنهم معارضة في مملكة البحرين العربية في ذكرى مرور 11 عاماً لانطلاق حراكهم السلمي والشعبي في البحرين للمطالبة بالعدالة والحرية والتحول الديمقراطي كما يزعمون وتحت عنوان متحدون على طريق الحق

الاستغراب بل الاستهجان من سياسة التقية المعتمدة من قبل هؤلاء والاستخفاف في عقول الجمهور العربي ومحاولة استغبائه المستمر متبعين نهج النازيه في زمن هتلر القمعي ضد حرية الفكر والتعبير ومطبقين نظرية جوزيف غوبلز "أكذب ثم أكذب حتى يصدقك الناس"

الكذبة الأولى كانت في عنوان الحفل الذي يخفي بين كلماته هدفهم الأول والأخير في نشر العقيدة الفارسية القائمة على تصدير الثورة وتدمير الدول العربية لحساب سياسة التوسع الإيرانية على أشلاء وركام الدول التي سقطت تحت أنيابها من اليمن مرورا بسوريا وصولا إلى لبنان ويبقى السؤال الأساسي في العنوان من هم المتحدون؟ ومن أجل من؟ وعن أي طريق يتحدثون؟

الكذبة الثانية في ادعائهم سلمية حراكهم في مملكة البحرين وهم احد ازرع ايران في المنطقه ويشكلون غطاء سياسياً واجتماعياً وتمويلياً لمليشيات مسلحة ترعاها وتدربها وتسلحها ايران وقد حاولت مراراً الانقلاب على الحكم وزعزعت امن البحرين وكان من ابرزها ما كشفته الحكومة البحرينية في 3 يونيو 1996 عن مؤامرة انقلاب على الحكم يقف ورائها عصابة البحرين اضافة الى تشكيل عدة خلايا وتحت مسميات مختلفة منها سرايا الاشتر وسرايا المقاومة البحرينية وسرايا المختار وحركة احرار البحرين وائتلاف 14 شباط.

والكذبة الثالثة الفضيحة ادعى منظمو الحفل بان ثورتهم المزعومة هي للمطالبة بالعدالة والحرية والتحول الديمقراطي وأقاموا حفلهم في وكر حزب الله حليفهم وتحت حمايته ورعايته وهو الذي لم يبخل يوما في تدريب المجموعات الإرهابية وتثقيفهم الطائفي وتحريضهم وتقديم مستشارين فنين كما يفعل في اليمن ولكن ما هي الخبرات الذي سيقدمها الحزب للمعارضة البحرينية في ميدان العدالة والحرية والتحول الديمقراطي؟؟

فماذا تعني العدالة بالنسبة للحزب؟ وهل سيخبرهم عن تجاربه المشرفة في هذا الميدان؟ وعله يخبرهم عن ملف التحقيق في مقتل الناشط السياسي الشيعي هاشم السلمان أمام السفارة الإيرانية عام 2013 خلال اعتصام سلمي، أم سيخبرهم عن تخوين وتهديد الكاتب والناشط السياسي الشيعي لقمان سليم الذي اغتيل في 4 شباط 2021 في محافظة النبطية ضمن المنطقة الأمنية الخاضعة للحزب، وحتما لا يمكن الحديث عن العدالة دون الولوج في تجربة تهديد القضاة وعرقلة التحقيق في انفجار الذي وقع في 4 آب 2020.

الحرية من منظور الحزب بسيطه ومختصره فكل من يخالف الحزب هو عميل السفارات ولذلك لا بد من شرح ونقل نظرية السحسوح والتي اتبعت مؤخراً في مناطق نفوذ الحزب والتي اعتمدت على تصوير كل من حاول انتقاد سياسة الحزب الداخلية على وسائل التواصل وإجباره على الاعتذار من سباط السيد ولا يمكن الحديث عن الحرية دون الدخول في أحدث الأساليب والطرق لفض الاعتصامات المطلبية والشعارات المرافقة لها شيعه شيعه والاعتداء على ساحات الحراك في النبطية وصور وقرى الجنوب والبقاع.

وفيما خص التحول الديمقراطي فإن الحزب يعتبر مدرسة في هذا الميدان الذي يؤمن بان الانتخابات أحد الوسائل الديمقراطية لإيصال ممثلي الشعب ولذلك هو يصر على منع ترشح من يخالفه الرأي وبكل ديمقراطية يحاول إقناعه عبر الترهيب والترغيب شارحاً له المؤامرة الكونية التي تحاك ضده في أروقة السفارات وحفاظاً على مصلحة الطائفة وتأمين استمرار عمل المقاومة من أجل تحرير القدس يجب عدم خوض الانتخابات وان أصر وقرر الترشح فيمنعه من ممارسة أي نشاط حتى تعليق صوره ويعتدي عليه بالضرب كما حدث مع الصحفي علي الأمين في آخر انتخابات.

فحزب الله الراعي الرسمي لما يسمى بثورة البحرين ممثلة بجمعية الوفاق والذي يريد ان ينقل لها تجاربه المشرفه في الجكم تناسى ان متوسط دخل الفرد في مملكة البحرين يقدر 25000 دولار سنوياً اي ما يزيد عن 2000 دولار في الشهر وتحتل البحرين المرتبه الرابعه بين الدول العربية كأعلى معدلات دخل الفرد اضافة الى تأمين كل مستلزمات الحياة الكريمة من كهرباء وماء وتعليم واستشفاء وامن وامان.

أما في لبنان حيث الحزب يبيع الشعب شعارات باليه ولا عليها الزمن يحدثهم عن الكرامة والعنفوان ومحاربة العدوان بينما معظم شعبه يقبع تحت خط الفقر ومتوسط دخل الفرد لم يتجاوز 600 دولار سنويا ويعيش دون كهرباء ولا ماء ويموت على أبواب المستشفيات.

في مقابل البحرين وقيادتها الحكيمة تجاه شعبها ودولتها وسيادتها يسيطر حزب الله على الدولة اللبنانية منذ سنوات مطبقاً سياساته العدوانية ضد الدول العربية الشقيقة وتحوله إلى منظمة عابرة للحدود تقاتل حيث يفترض أن تقاتل تلبية لتعليمات المرشد غير أَبْهَة بمصالح شعبها وغير موءمنة بوطن اسمه لبنان مُنْتَهِجَة سياسة النفاق وليس الوفاق لتحقيق أهدافها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جنديٌ برتبة "عماد" يقض مضاجع السلطة في الشوف، ويقلب المعادلات في الساعات الأخيرة!!
 

شات لبنان